مقتل فتاة إسرائيلية وإصابة والدها وشقيقها في تفجير عبوة ناسفة في منبع بالضفة الغربية
بحث

مقتل فتاة إسرائيلية وإصابة والدها وشقيقها في تفجير عبوة ناسفة في منبع بالضفة الغربية

الأب وابنه أصيبا في الانفجار الذي وقع في أحد مواقع التنزه الشعبية خارج مستوطنة دوليف؛ الجيش الإسرائيلي يبحث عن الجناة. تم استخدام عبوة ناسفة يدوية الصنع في الهجوم، ولكن لم يتضح بعد ما إذا كات القنبلة ألقيت على العائلة أو أنها زُرعت في وقت سابق وتم تفجيرها عند اقتراب العائلة منها

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

  • رينا شنيرب (17 عاما)، ضحية تفجير عبوة ناسفة في الضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019.  (Courtesy of the family)
    رينا شنيرب (17 عاما)، ضحية تفجير عبوة ناسفة في الضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019. (Courtesy of the family)
  • جنود إسرائيليون يضعون الحواجز في إطار عمليات بحث عن مشتبه بهم بتفجير قنبلة بالقرب من مستوطنة دوليف الإسرائيلية بالضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص.  (Israel Defense Forces)
    جنود إسرائيليون يضعون الحواجز في إطار عمليات بحث عن مشتبه بهم بتفجير قنبلة بالقرب من مستوطنة دوليف الإسرائيلية بالضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. (Israel Defense Forces)
  • مروحية عسكرية إسرائيلية تنقل ضحايا ما يُشتبه بأنه هجوم وقع في وسط الضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019.  (Dolev settlement)
    مروحية عسكرية إسرائيلية تنقل ضحايا ما يُشتبه بأنه هجوم وقع في وسط الضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019. (Dolev settlement)
  • قوات الأمن الإسرائيلية في موقع انفجار قنبلة بالقرب من  مستوطنة دوليف الإسرائيلية بالضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. (Ahmad GHARABLI / AFP)
    قوات الأمن الإسرائيلية في موقع انفجار قنبلة بالقرب من مستوطنة دوليف الإسرائيلية بالضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. (Ahmad GHARABLI / AFP)
  • طواقم طبية وأمنية إسرائيلية تصل إلى موقع انفجار قنبلة بالقرب من  مستوطنة دوليف الإسرائيلية بالضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. (Ahmad GHARABLI / AFP)
    طواقم طبية وأمنية إسرائيلية تصل إلى موقع انفجار قنبلة بالقرب من مستوطنة دوليف الإسرائيلية بالضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. (Ahmad GHARABLI / AFP)
  • قوات الأمن الإسرائيلية في موقع انفجار قنبلة بالقرب من  مستوطنة دوليف الإسرائيلية بالضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. (Ahmad GHARABLI / AFP)
    قوات الأمن الإسرائيلية في موقع انفجار قنبلة بالقرب من مستوطنة دوليف الإسرائيلية بالضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. (Ahmad GHARABLI / AFP)
  • جنود إسرائيليون يضعون الحواجز في إطار عمليات بحث عن مشتبه بهم بتفجير قنبلة بالقرب من مستوطنة دوليف الإسرائيلية بالضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص.  (Israel Defense Forces)
    جنود إسرائيليون يضعون الحواجز في إطار عمليات بحث عن مشتبه بهم بتفجير قنبلة بالقرب من مستوطنة دوليف الإسرائيلية بالضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. (Israel Defense Forces)

لقيت فتاة إسرائيلية مصرعها وأصيب والدها وشقيقها بجروح خطيرة في تفجير عبوة ناسفة في منبع طبيعي بالقرب من مستوطنة دوليف في وسط الضفة الغربية صباح الجمعة، بحسب ما أعلنه مسؤولون إسرائيليون.

وأصيبت رينا شنيرب (17 عاما) من مدينة اللد إصابة حرجة في الهجوم وتلقت العلاج في الموقع من مسعفين مدنيين وعسكريين قبل الإعلان عن وفاتها. وتم نقل والدها إيتان، وهو حاخام في اللد، وشقيقها دفير (19 عاما) بواسطة مروحية عسكرية إلى مستشفى في القدس وهما في حالة خطيرة، بحسب مؤسسة “نجمة داوود الحمراء” لخدمات الإسعاف.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، رونين مانيليس، إن الجيش يعتبر الانفجار “هجوما إرهابيا خطيرا”.

وقال الجيش إنه تم استخدام عبوة ناسفة يدوية الصنع في الهجوم، ولكن لم يتضح بعد ما إذا كات القنبلة ألقيت على العائلة أو أنها زُرعت في وقت سابق وتم تفجيرها عند اقتراب العائلة منها.

وذكرت تقارير أن قوى الأمن الإسرائيلية تبحث عن مركبة فرت من المكان بعد وقت قصير من وقوع الانفجار، وقال الجيش في بيان له إن “جنود الجيش الإسرائيلي يقومون بتفتيش المنطقة”.

وقال مانيليس إن الجيش لا يعرف حتى الآن هويات الجناة أو ما إذا كانوا ينتمون لأحد الفصائل الفلسطينية أو انهم عملوا لوحدهم.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي يشغل أيضا منصب وزير الدفاع، إنه يتم إطلاعه على آخر التطورات حول جهود البحث بشكل مستمر وأنه سيلتقي خلا وقت قصير بقادة قوى الأمن في البلاد.

وتعمل القوات الإسرائيلية على العثور على منفذي الهجوم بأسرع وقت ممكن، مع الإدراك بأنه كلما زاد الوقت المتاح لهم للفرار، ستزداد مهمة البحث عنهم صعوبة.

ووقع الانفجار في منبع “بوبين”، جنوب دوليف، على بعد حوالي 10 كيلومترات شرق مدينة موديعين.

وقالت ياعيل، وهي من سكان دوليف، لأخبار القناة 12، “محيطنا مليء بالينابيع الطبيعية والتنزه إليها هو جزء لا يتجزأ من حياة السكان”.

وأضافت أن التفجير يُعتبر “تصعيدا خطيرا” لم تشهد المستوطنة مثله “منذ أكثر من 20 عاما”.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي بدأ بوضع حواجز على الطرقات وإجراء عمليات تفتيش في منطقة رام الله الغربية، جنوب شرق دوليف.

جنود إسرائيليون في موقع انفجار قنبلة بالقرب من مستوطنة دوليف الإسرائيلية بالضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. (Ahmad GHARABLI / AFP)

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي رونين مانيليس “مهمة [البحث] هذه تجري على عدة جبهات – الأولى هي جبهة المعلومات الاستخباراتية مع أجهزة استخبارات أخرى، الجبهة الثانية هي البحث في الميدان مع حواجز على الطرقات… الجبهة الثالثة هي جهود أمنية روتينية لمنع حوادث مشابهة”.

وقالت متحدثة عسكرية أخرى إن الجيش يعمل مع جهاز الأمن العام (الشاباك) والشرطة الإسرائيلية للعثور على الجناة.

وأضافت أنه تم ارسال قوات إضافية إلى داخل الضفة الغربية للعثور على المشتبه بهم وتشديد التدابير الأمنية حول المستوطنات في المنطقة.

وتم استدعاء عدد كبير من طواقم الاستجابة لحالات الطوارئ إلى المكان، بما في ذلك المروحية العسكرية التي أخلت الضحايا.

وقال أحد المسعفين في “نجمة داوود الحمرء”: “عندما وصلنا إلى الموقع، كان من الصعب رؤية المشهد. رأينا ثلاثة ضحايا وهم ملقون على الأرض، رجل يبلغ من العمر 46 عاما كان بوعيه الكامل وعانى من إصابات في الجزء العلوي من جسده. إلى جانبه كان ملقى شاب يبلغ من العمر 20 عاما مع إصابات في أطرافه والجزء العلوي من جسمه وفتاة في السابعة عشرة من عمرها مع إصابات متعددة الأنظمة”.

وقال المتحدث باسم نجمة داوود الحمراء زاكي هيلر إن الأب هو من استدعى المسعفين على الرغم من إصابته.

وتم نقل الاب وابنه إلى مستشفى “هداسا عين كارم” في القدس لتلقي العلاج، وفقا لنجمة داوود الحمراء.

متحدثة باسم المستشفى قالت إن الأب يُعتبر الآن في حالة متوسطة ومستقرة. الابن أصيب بجروح في جميع أنحاء جسمه، بما في ذلك من بطنه، جراء الانفجار، وهو فاقد للوعي وتم ربطه بجهاز تنفس اصطناعي.

سيارات إسعاف إسرائيلية تغادر موقع انفجار قنبلة بالقرب من مستوطنة دوليف الإسرائيلية بالضفة الغربية، 23 أغسطس، 2019، والذي أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. (Ahmad GHARABLI / AFP)

وطُلب من سكان دوليف عدم مغادرة المستوطنة، في حين صدرت تعليمات للسكان المتواجدين خارج المستوطنة بعدم التوجه إليها في أعقاب الانفجار.

وقد حذر مسؤولون عسكريون إسرائيليون في الأسابيع الأخيرة من ازدياد العنف والهجمات في الضفة الغربية وقطاع غزة مع اقتراب الانتخابات الإسرائيلية في الشهر المقبل.

يوم الجمعة الماضي، قام فلسطيني بدهس شقيقين إسرائيليين بمركبته، مما أسفر عن إصابة أحدهما إصابة حرجة، خارج مستوطنة إلعازار في وسط الضفة الغربية، جنوب القدس.

وتوقفت المركبة على جانب الطريق بعد الهجوم، وعندما حاول سائقها الخروج منها أطلق شرطي خارج الخدمة كان يقود سيارته خلفه النار عليه وقتله.

في وقت سابق من الشهر، عُثر على جثة طالب المعهد الديني دفير سوريك مع علامات طعن عليها خارج مستوطنة ميغدال عوز. واعتقلت قوى الأمن الإسرائيلية بعد عمليات بحث عن الجناة استمرت لحوالي 48 ساعة ابني عم فلسطينيين، وهما نصير عصافرة (24 عاما) وقاسم عصافرة (30 عاما) من قرية بيت كاحل في جنوب الضفة الغربية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال