إسرائيل في حالة حرب - اليوم 190

بحث

إصابة 3 إسرائيليين في هجوم إطلاق نار على سيارات وحافلات مدرسية في الضفة الغربية

الجيش الإسرائيلي يطلق عملية لمطاردة منفذ الهجوم على مركبات على الطريق 90، في بلدة العوجا في غور الأردن؛ ومن بين الجرحى طفل يبلغ من العمر 13 عاماً

عمال الإنقاذ في موقع هجوم بالقرب من بلدة العوجا في الضفة الغربية، 28 مارس، 2024. (Rescuers Without Borders)
عمال الإنقاذ في موقع هجوم بالقرب من بلدة العوجا في الضفة الغربية، 28 مارس، 2024. (Rescuers Without Borders)

أصيب ثلاثة إسرائيليين في هجوم إطلاق نار ضد حافلات مدرسية وسيارات أخرى على طريق سريع رئيسي في الضفة الغربية صباح الخميس، بحسب ما أعلنه الجيش والمسعفون.

ووقع الهجوم في بلدة العوجا بالضفة الغربية. ويمر الطريق رقم 90، وهو الشريان الرئيسي بين شمال وجنوب غور الأردن، عبر البلدة الفلسطينية.

وأصيبت حافلتان مدرسيتان مضادتان للرصاص وسيارتان على الأقل في الهجوم أثناء مرورهما في العوجا، وفقا للمسعفين والسلطات المحلية.

وقالت خدمة الإسعاف نجمة داود الحمراء إ رجل يبلغ من العمر 30 عاما أصيب بالرصاص في إحدى السيارات وحالته متوسطة إلى خطيرة، كما أصيب رجل آخر بالرصاص وحالته طفيفة.

وأعلنت مستشفى هداسا جبل المشارف في وقت لاحق إن حالة الرجل الأول تحسنت وأصبح الآن في حالة متوسطة.

وأصيب صبي يبلغ من العمر 13 عاماً بشظايا زجاج في السيارة الثانية، وهو في حالة جيدة.

وواصلت السيارتان سيرهما بعد تعرضهما للهجوم، والتقتا بالمسعفين في مستوطنة كيبوتس نعران، شمال العوجا، وفي مستوطنة نعمة، جنوب البلدة الفلسطينية.

وقالت نجمة داود الحمراء إنها نقلت المصابين الثلاثة إلى مستشفيات في القدس.

ولم تقع إصابات في الحافلات المدرسية المضادة للرصاص التي تعرضت لإطلاق النار.

وأظهرت لقطات الزجاج الأمامي تعرض إحدى الحافلات لإطلاق النار. وأظهر مقطع آخر بعد الهجوم آثار أكثر من ستة رصاصات على جانب الحافلة.

وأظهرت صورة منفصلة من كاميرا الزجاج الامامي المسلح، الذي بدا أنه يرتدي زي أخضر، وهو يطلق النار ببندقية هجومية.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه بدأ عملية مطاردة للمسلح، وأن القوات أغلقت الطرق في المنطقة.

ووضعت قوات الأمن في القدس والضفة الغربية في حالة تأهب قصوى منذ بداية شهر رمضان في وقت سابق من هذا الشهر. وكانت التوترات مرتفعة بالفعل بين الإسرائيليين والفلسطينيين بسبب الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة، والتي أثارتها هجمات 7 أكتوبر التي قتل فيها مقاتلو حماس حوالي 1200 شخص واختطفوا 253.

ومنذ 7 أكتوبر، قال الجيش الإسرائيلي إن القوات اعتقلت حوالي 3600 فلسطيني في جميع أنحاء الضفة الغربية، بما في ذلك أكثر من 1600 ينتمون إلى حماس.

ويقول الفلسطينيون إن أكثر من 450 شخصا قتلوا على يد القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية منذ اندلاع الحرب، معظمهم أثناء تنفيذ هجمات أو في اشتباكات مع قوات الجيش الإسرائيلي خلال مداهمات ليلية ركزت إلى حد كبير على بعض المناطق في شمال الضفة الغربية، ولكن وردت أيضا تقارير عن مقتل مدنيين أبرياء.

اقرأ المزيد عن