إصابة مواطن عربي من إسرائيل إصابة حرجة بنيران الجيش الإسرائيلي خلال محاولة تهريب مزعومة
بحث

إصابة مواطن عربي من إسرائيل إصابة حرجة بنيران الجيش الإسرائيلي خلال محاولة تهريب مزعومة

الجيش يقول إنه تم إطلاق النار على مركبة مشبوهة بالقرب من الجدار الفاصل في الضفة الغربية؛ الجنود لم يبلغوا عن الحادثة كما يبنغي على ما يبدو

جنود اسرائيليون ينشطون في الضفة الغربية في صورة نشرها الجيش في 2 أبريل، 2022 (Israel Defense Forces)
جنود اسرائيليون ينشطون في الضفة الغربية في صورة نشرها الجيش في 2 أبريل، 2022 (Israel Defense Forces)

أصيب شاب عربي إصابة حرجة برصاص القوات الإسرائيلية ليل الجمعة وسط ما يُشتبه بأنها محاولة تهريب عند الجدار الفاصل مع الضفة الغربية، بالقرب من مدينة باقة الغربية.

وفقا للجيش ، حددت القوات عددا من المشتبه بهم الذين اقتربوا من السياج الفاصل بالقرب من قرية باقة الشرقية، على الجانب الفلسطيني من الجدار. بعد ذلك لاحظوا اقتراب سيارة مشبوهة من السياج من الجانب الإسرائيلي.

وقال الجيش إن الجنود أطلقوا النار على عجلات المركبة عندما بدأت بالفرار من المنطقة.

وأصيب شخص واحد تواجد في المركبة، وهو شاب يبلغ من العمر 20 عاما من سكان بلدة زيمر المجاورة بجروح بالغة جراء إطلاق النار وسعى للحصول على رعاية طبية في باقة الغربية، وفقا للشرطة الإسرائيلية.

ولم تلاحق القوات المركبة بعد فرارها، ولم يتضح إلا فيما بعد أن السائق أصيب.

وأفادت إذاعة الجيش أن قائد الفرقة أطلق النار في الهواء، فيما أطلق أحد جنوده أربع طلقات على إطارات المركبة.

جنود إسرائيليون يحرسون ثغرة في السياج الأمني يستخدمها يوميًا آلاف العمال الفلسطينيين لدخول إسرائيل بشكل غير قانوني للعمل، بالقرب من حاجز ميتار، جنوب الخليل في الضفة الغربية، 3 أبريل ، 2022. (Hazem Bader/AFP)

بعد إبلاغ رؤسائه بالحادثة بداية، أشار القائد وجنوده إلى أنه تم إطلاق النار في الهواء.

ولم يُعلم الجيش الإسرائيلي بالإصابة إلا عندما أفادت الشرطة بإصابة الشاب في حادث إطلاق نار في المنطقة.

بحسب هيئة البث الإسرائيلية “كان” فإن الجندي زعم في استجوابه لاحقا أنه ظن أن المركبة حاولت دهس الجنود.

وقال الجيش إنه سيجري مزيدا من التحقيق في الحادثة. ومن المتوقع أن تفتح الشرطة العسكرية تحقيقا أيضا.

ولم يتم اعتقال الجريح على الفور للاشتباه في قيامه بمحاولة التهريب المزعومة.

في الأشهر الأخيرة، نشر الجيش الإسرائيلي آلاف الجنود في منطقة التماس – رقعة أرض في الضفة الغربية على الجانب الإسرائيلي من الجدار – لمنع الفلسطينيين من العبور إلى إسرائيل، في أعقاب سلسلة من الهجمات في إسرائيل في وقت سابق من هذا العام.

في الشهر الماضي، قُتل جندي إسرائيلي بنيران رفيقه في حادثة نيران صديقة بالقرب من الجدار الفاصل، بالقرب من مدينة طولكرم الفلسطينية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال