إصابة فتاة (14 عاما) خلال إطلاق نار في رهط؛ والدتها تقول أن “الشرطة تجاهلت بلاغها عن إطلاق النار المستمر”
بحث

إصابة فتاة (14 عاما) خلال إطلاق نار في رهط؛ والدتها تقول أن “الشرطة تجاهلت بلاغها عن إطلاق النار المستمر”

الفتاة أصيبت برصاصة في بطنها؛ عدد من المنازل والمتاجر استُهدفت من قبل مسلحين في نزاع بين عائلتين؛ والدة الفتاة تقول إنها اتصلت بالشرطة مرارا لكن لم يأت أحد

لقطة شاشة من مقطع فيديو يظهر على ما يبدو مسلحين يفتحون النار باتجاه متجر في رهط، 24 أبريل، 2022. (Screen grab / Kan)
لقطة شاشة من مقطع فيديو يظهر على ما يبدو مسلحين يفتحون النار باتجاه متجر في رهط، 24 أبريل، 2022. (Screen grab / Kan)

أصيبت فتاة تبلغ من العمر (14 عاما) بجروح متوسطة بعد أن تعرضت لإطلاق نار خلال الليل في بطنها أثناء تواجدها في منزلها في بلدة رهط بجنوب البلاد.

أصيبت ريمس أبو علي كما يبدو خلال تبادل لإطلاق النار بين عائتلين في الساعات الأولى من صباح الأحد.

وتم نقل المصابة إلى المركز الطبي “سوروكا” في بئر السبع، حيث خضعت لعملية جراحية.

بحسب تقارير ومقاطع فيديو، أطلق مسلحون النار على عدد من المنازل والمصالح التجارية في المدينة فجر وصباح الأحد، في إطار نزاع بين عائلتي البحيري والعبرة كما يبدو.

في حديث مع هيئة البث الإسرائيلية “كان” قالت والدة الفتاة، نحمدو أبو علي، إن الشرطة تجاهلت مكالماتها للإبلاغ عن إطلاق النار المستمر قبل تعرض ابنتها للإصابة.

وقالت والدة الفتاة: “كان هناك إطلاق نار طوال الليل. اتصلنا وأبلغنا عن ذلك، وفي كل مرة قيل لنا أنه يتم الاهتمام بالأمر”.

وأضافت: “أصيبت [ريمس] في الساعة الخامسة صباحا بينما كانت داخل المنزل. لم أر أي وحدات شرطة في رهط منذ بدء إطلاق النار وحتى وصولي إلى المستشفى”.

“جاءوا فقط بعد أن أبلغ المستشفى الشرطة أن ابنتي أصيبت. استمر إطلاق النار لساعة أخرى بعد إصابتها. لا أمن في هذا البلد للعرب”.

تم اعتقال ثلاثة أشخاص على صلة بإطلاق النار، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كانوا على علاقة مباشرة بالحادثة التي أصيبت فيها الفتاة.

وقال رئيس بلدية رهط، فايز أبو صهيبان، إن الوضع في البلدة أصبح مثل “الغرب المتوحش”، ودعا الحكومة إلى نشر قوات لاستعادة النظام.

وقال أبو صهيبان لقناة “كان”: “هناك حرب الآن، إطلاق نار في الشوارع، إطلاق نار على المحلات التجارية، إننا في الغرب المتوحش. فليأتوا بكل القوات، برا وبحرا، مروحيات وطائرات مسيرة. لا توجد هناك شرطة”.

تشهد البلدات العربية في إسرائيل تصاعدا في أعمال العنف في السنوات الأخيرة، مدفوعة بشكل رئيسي، ولكن ليس حصرا، بالجريمة المنظمة.

يلقي مواطنو إسرائيل العرب باللائمة على الشرطة، التي يقولون إنها فشلت في كبح جماح المنظمات الإجرامية وتتجاهل العنف إلى حد كبير، والذي يشمل نزاعات عائلية وحروب عصابات وعنف ضد النساء.

كما عانى المجتمع العربي من عقود من الإهمال.

تأتي حادثة إطلاق النار في رهط بعد إصابة شابة تبلغ من العمر (33 عاما) بجروح حرجة بعد تعرضها لإطلاق نار خارج منزلها في بلدة قلنسوة العربية، شرق نتانيا.

وفر مجهول من المكان بعد أن أطلق النار على الشابة بينما وقفت بجانب مركبتها.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال