إصابة عنصرين من قوات حرس الحدود بنيران صديقة خلال محاولة إحباط عملية تهريب مخدرات عبر الحدود المصرية
بحث

إصابة عنصرين من قوات حرس الحدود بنيران صديقة خلال محاولة إحباط عملية تهريب مخدرات عبر الحدود المصرية

قوات الأمن ترد على 9 محاولات تهريب في "واحدة من أكثر الليالي نشاطا على الحدود المصرية في الذاكرة الحديثة"

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

توضيحية: حوالي 100 كيلوغرام من المخدرات تم اعتراضها أثناء محاولة تهريب من مصر، 8 يناير، 2022.  (Israel Defense Forces)
توضيحية: حوالي 100 كيلوغرام من المخدرات تم اعتراضها أثناء محاولة تهريب من مصر، 8 يناير، 2022. (Israel Defense Forces)

أصيب عنصران من شرطة حرس الحدود بجروح طفيفة بعد أن ظن جنود بالخطأ أنهما مهربي مخدرات في تبادل لإطلاق النار خلال عملية تهريب مكثفة خلال الليل على الحدود المصرية، بحسب ما أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الخميس.

وفقا لمتحدثة بإسم الجيش الإسرائيلي، كان هناك ما لا يقل عن تسع محاولات تهريب على طول الحدود ليلا، مما يجعلها “واحدة من أكثر الليالي نشاطا على الحدود المصرية في الذاكرة الحديثة”.

في بعض الأحيان ليلا، يحاول المهربون المصريون تهريب البضائع عبر الحدود – معظمها من الماريجوانا من دفيئات زراعية في شبه جزيرة سيناء، ولكن أحيانا مخدرات أقوى مثل الهيروين – إلى إسرائيليين، الذين يقومون بجمع الطرود وبيع المخدرات في إسرائيل.

صادر الجيش والشرطة الإسرائيلية حوالي 400 كيلوغرام من المخدرات، تقدر قيمتها بنحو 8 ملايين شيكل (2.5 مليون دولار)، على مدار الليل، في واحدة من أكبر المصادرات في العام الأخير على الأقل، بحسب الجيش. ومع ذلك، لم يتم تنفيذ أي اعتقالات.

في وقت سابق من هذا الشهر، صادر الجيش الإسرائيلي 100 كيلوغرام من المخدرات تم إلقاؤها عبر الحدود من مصر، وفي شهر ديسمبر الماضي، استولى الجنود على 120 كيلوغراما من المخدرات.

إحدى محاولات التهريب، التي أصيب شرطيا حرس الحدود فيها، كانت “عنيفة”، حيث قاد المهربون على الجانب المصري من الحدود مركبات مدرعة باتجاه السياج الأمني مع رشاشات على سطح المركبات، وأطلقوا النار “بكثافة” على الأراضي الإسرائيلية، حسبما قالت المتحدثة بإسم الجيش.

بداية لم تكن النيران موجهة للقوات الإسرائيلية، لكن الهدف منها كان ردع القوات الإسرائيلية من الاقتراب من المكان، وفقا للمتحدثة.

جنود من كتيبة كاراكال يحرسون الحدود المصرية في صورة غير مؤرخة. (Israel Defense Forces)

ورد فريق من كتيبة “كاراكال” التي تحرس الحدود المصرية على الهجوم  بإطلاق النار. وكانت سيارة تابعة لحرس الحدود بداخلها الشرطيين في مكان قريب واقتربت من السياج من الجانب الإسرائيلي.

خلال تبادل إطلاق النار، اعتقد جنود “كاراكال” أن مركبة حرس الحدود بأنها شاحنة يستخدمها المهربون الإسرائيليون لجمع حزم المخدرات، وفتحوا النار على الإطارات، بحسب المتحدثة باسم الجيش.

وقال الجيش إن الشرطيين أصيبا بجروح طفيفة جراء إطلاق النار وتم نقلهما إلى مستشفى “سوروكا” في بئر السبع لتلقي العلاج.

وأعلن الجيش أنه “سيتم التحقيق في الحادث”.

جاءت حادثة النيران الصديقة بعد واقعة مميتة وقعت في وقت سابق من هذا الشهر، قُتل فيها ضابطان من وحدة النخبة “إيغوز” بالجيش الإسرائيلي برصاص ضابط زميل في حالة أخرى نجمت عن خطأ في تحديد الهوية.

وتعهد رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي ووزير الدفاع بيني غانتس بإجراء تحقيق شامل في الحادثة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال