إصابة عضو الكنيست اليميني المتطرف إيتمار بن غفير بفيروس كورونا
بحث

إصابة عضو الكنيست اليميني المتطرف إيتمار بن غفير بفيروس كورونا

عضو الكنيست يدخل الحجر الصحي بعد ظهور أعراض الفيروس عليه؛ وكان آخر ظهور له في مبنى البرلمان يوم الأربعاء

عضو الكنيست ايتمار بن غفير في الكنيست، 26 يوليو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
عضو الكنيست ايتمار بن غفير في الكنيست، 26 يوليو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

دخل عضو الكنيست الحجر الصحي لأول مرة بعد ظهور أعراض فيروس كورونا عليه؛ وكان آخر ظهور له في مبنى البرلمان يوم الأربعاء

ثبتت إصابة عضو الكنيست اليميني المتطرف إيتمار بن غفير (حزب الصهيونية الدينية) بالفيروس يوم الأحد، بعد يوم من العزل الذاتي من تلقاء نفسه.

قال بن غفير أنه يشعر بصحة جيدة ودخل الحجر الصحي يوم الأحد بعد أن أصيب بأعراض الفيروس.

وغرد بن غفير عبر تويتر، “هذا الصباح، سُئلت عن سبب خضوعي للفحص وأجبت أنه من واجبنا الحفاظ على صحة من حولنا. إذا كان لديكم شك، فقوموا بالفحص. اذهبوا لتلقي التطعيم واخضعوا للفحص – فهذا ينقذ الأرواح”.

أعلن الكنيست أن بن غفير كان آخر مرة في مبنى البرلمان في 11 أغسطس.

وأصبح بن غفير سادس عضو كنيست يصاب بفيروس كورونا في الموجة الرابعة والحالية للفيروس. في الأسابيع الأخيرة، أصيبت عضو الكنيست سمحا روتمان بالفيروس، إلى جانب أعضاء الكنيست غلعاد كاريف (حزب العمل)، فلاديمير بيليك (يش عتيد)، عنبار بيزيك (يش عتيد)، وعوفر كاسيف (القائمة المشتركة).

وبحسب وزارة الصحة، تم تسجيل 5083 إصابة جديدة يوم الأحد، مع تشخيص 2618 حالة أخرى بحلول صباح الاثنين، ليرتفع عدد الحالات النشطة في البلاد إلى 50693 حالة.
دخل بن غفير الكنيست في انتخابات شهر مارس بعد دمج حزبه اليميني المتطرف “عوتسما يهوديت” مع حزب الصهيونية الدينية، في صفقة توسط فيها رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو.

تتكون “عوتسما يهوديت” من أتباع الحاخام المتطرف الراحل مئير كهانا، عضو كنيست سابق الذي تم حظر حزبه “كاخ” من الكنيست في الثمانينيات – في أول حالة حظر حزب بسبب العنصرية. تؤيد عوتسما يهوديت تشجيع هجرة غير اليهود من إسرائيل وطرد الفلسطينيين والعرب الإسرائيليين الذين يرفضون إعلان الولاء لإسرائيل التي يرون أن سيادتها تمتد إلى جميع أنحاء الضفة الغربية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال