إسرائيل في حالة حرب - اليوم 190

بحث

إصابة ضابط إسرائيلي بجروح طفيفة في هجوم طعن وقع في محطة الحافلات المركزية بمدينة بئر السبع

منفذ الهجوم من مدينة رهط القريبة قُتل بعد أن أطلق جندي آخر تواجد في المكان النار عليه

الشرطة في موقع هجوم طعن في محطة الحافلات المركزية في بئر السبع، جنوب إسرائيل، 31 مارس، 2024. (Dudu Greenspan/Flash90)
الشرطة في موقع هجوم طعن في محطة الحافلات المركزية في بئر السبع، جنوب إسرائيل، 31 مارس، 2024. (Dudu Greenspan/Flash90)

أصيب ضابط خارج الخدمة في الجيش الإسرائيلي بجروح طفيفة بعد تعرضه للطعن في هجوم وقع في محطة الحافلات المركزية بمدينة بئر السبع صباح الأحد، بحسب الشرطة ومسعفون.

وفقا للشرطة وللجيش الإسرائيلي فإن جنديا آخر أطلق النار على منفذ الهجوم، وتم الإعلان عن وفاته في وقت لاحق.

وقالت مصادر دفاعية إن منفذ الهجوم يُدعى ناجي أبو فريح (28 عاما)، وهو من سكان مدينة رهط القريبة.

وتم نقل الضابط المصاب إلى مستشفى سوروكا في مدينة بئر السبع وهو يعاني من جروح طفيفة في ذراعه، حسبما قالت نجمة داوود الحمراء. وتم وصف حالته بالجيدة.

وقال شرطي حرس حدود خارج الخدمة تواجد في المكان، والذي عرّف عن نفسه باسم شاليف، لموقع “واينت” الإخباري أنه أمسك بيد منفذ الهجوم في حين قام جندي آخر تواجد في المكان بإطلاق النار عليه.

وروى قائلا: “جعلت الإرهابي يسقط السكين، وطلبوا مني أن أتحرك وأطلقوا رصاصتين عليه”.

سكين تم استخدامه في هجوم طعن في محطة الحافلات المركزية في بئر السبع، جنوب إسرائيل، 31 مارس، 2024. (Israel Police)

وقال شهود آخرون في مكان الحادث إنهم رأوا منفذ الهجوم في محطة للحافلات قبل أن يطعن الجندي وأن الناس فروا بمجرد إطلاق النار عليه.

وجاء الهجوم بعد أسابيع من قيام أحد سكان رهط، في الأصل من قطاع غزة، بطعن ضابط صف في الجيش الإسرائيلي، مما أسفر عن مقتله، في محطة وقود شمال بئر السبع في هجوم.

تصاعدت التوترات في إسرائيل والضفة الغربية منذ 7 أكتوبر، عندما اقتحم نحو 3000 مسلح حدود إسرائيل من غزة في هجوم قادته حماس، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 1200 شخص، واحتجاز 253 رهينة.

اقرأ المزيد عن