إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

إصابة شرطي بجروح متوسطة في هجوم طعن في القدس؛ ومقتل المنفذ وهو سائح تركي

المواطن الأجنبي (34 عاما) طعن ضابطا في شرطة حرس الحدود في البلدة القديمة؛ كان قد دخل إسرائيل عبر الأردن في اليوم السابق

أفراد أمن إسرائيليون وأعضاء من فريق زاكا يحملون جثة رجل قتلته الشرطة الإسرائيلية بالرصاص بعد أن طعن ضابط شرطة في البلدة القديمة في القدس، 30 أبريل، 2024. (AP Photo/Mahmoud Illean)
أفراد أمن إسرائيليون وأعضاء من فريق زاكا يحملون جثة رجل قتلته الشرطة الإسرائيلية بالرصاص بعد أن طعن ضابط شرطة في البلدة القديمة في القدس، 30 أبريل، 2024. (AP Photo/Mahmoud Illean)

أعلنت السلطات الإسرائيلية اليوم الثلاثاء أن شرطيا أصيب بجروح متوسطة في هجوم طعن في البلدة القديمة بالقدس، وقُتل المنفذ، وهو مواطن تركي، بالرصاص.

وبحسب الشرطة، هرع الرجل التركي نحو شرطي من حرس الحدود بالقرب من مدخل باب الساهرة وطعنه في الجزء العلوي من جسده.

ونقلت خدمة الإسعاف نجمة داوود الحمراء المصاب إلى مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس، الذي أعلن أنه بوعيه وحالته متوسطة.

وأضافت الشرطة أن الضابط الذي تعرض للطعن وشرطي آخر في المنطقة أطلقوا النار على المنفذ وقتلوه.

وتم تسمية منفذ الهجوم في وقت لاحق باسم حسن سكلنان (34 عاما). وقالت مصادر في مؤسسة الدفاع إنه دخل إسرائيل بشكل قانوني يوم الاثنين كزائر من الأردن.

ومن النادر جدا أن يقوم مواطن أجنبي بتنفيذ هجوم في إسرائيل، ولم تقع مثل هذه الحوادث في الذاكرة الحديثة.

سكين استخدم في هجوم في البلدة القديمة في القدس، 30 أبريل، 2024. (Israel Police)

وقال مسؤولو إنفاذ القانون إن عددا كبيرا من القوات، بما في ذلك قائد منطقة القدس في الشرطة دورون ترجمان، كان في مكان الحادث لإجراء تقييم وجمع الأدلة.

ونشرت الشرطة في وقت لاحق لقطات من كاميرا مراقبة للهجوم، تظهر سكلنان وهو يسير خلف ضابطي شرطة قبل أن يسحب سكينا ويحاول طعن أحدهما في الرأس.

وشوهد منفذ الهجوم والشرطي الجريح يتصارعان بينما يحاول الضابط الثاني إبعاد المهاجم.

وبعد أن تمكن الضابط الجريح من التحرر من المعتدي، أطلق هو والشرطي الثاني النار على سكلنان، فقتلاه.

ويأتي الهجوم بعد أسبوع من إصابة ثلاثة أشخاص بجروح طفيفة في هجوم دهس في موقعين منفصلين في القدس. وتم اعتقال منفذي الهجوم المزعومين، وهما مراهقين فلسطينيين، بعد مطاردة قصيرة.

وتصاعدت التوترات في إسرائيل والضفة الغربية منذ 7 أكتوبر، عندما اقتحم مسلحون حدود غزة إلى إسرائيل في هجوم قادته حماس أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص واختطاف 253.

اقرأ المزيد عن