إصابة شرطيين بجروح خطيرة في هجوم إطلاق نار في القدس
بحث

إصابة شرطيين بجروح خطيرة في هجوم إطلاق نار في القدس

مسلح فلسطيني يركب دراجة نارية قام بإطلاق النار باتجاه عناصر من شرطة حرس الحدود في شارح مزدحم، وقُتل خلال تبادل لإطلاق النار تلا ذلك

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

سيارات الإسعاف والشرطة تصل إلى موقع هجوم إطلاق النار في شارع صلاح الدين في القدس الثلاثاء، 8 مارس، 2016. (نجمة داوود الحمراء)
سيارات الإسعاف والشرطة تصل إلى موقع هجوم إطلاق النار في شارع صلاح الدين في القدس الثلاثاء، 8 مارس، 2016. (نجمة داوود الحمراء)

أُصيب شرطيان من حرس الحدود بجروح خطيرة، وُصفت حالة أحدهما بـ”الحرجة”، في هجوم إطلاق نار من دراجة نارية عابرة في شارع صلاح الدين بالقرب من باب العامود في مدينة القدس عصر يوم الثلاثاء، بحسب الشرطة.

وقام المسلح بإطلاق النار على أفراد شرطة في الخدمة، ما أدى إلى إصابة أحدهم في الرأس. خلال محاولته الفرار من المكان، دخل في تبادل لإطلاق النار مع قوى الأمن، أُصيب خلاله شرطي آخر.

وقالت المتحدثة بإسم الشرطة لوبا سمري بأن المسلح قُتل بعد إطلاق النار عليه.

وتم نقل الضحيتين إلى مستشفى “هداسا عين كارم”، وقال مسعفون من نجمة داوود الحمراء بأن أعمار الشرطيين تترواح بين 35-40 عاما.

ويضم شارع صلاح الدين، وهو طريق رئيسي في المدينة، مقر شرطة حرس الحدود في القدس.

وكان الموقع مسرحا لعدد من الهجمات في الأشهر الأخيرة. في شهر فبراير، أٌصيب 3 أشخاص في هجوم طعن عند باب العامود – شرطيين من حرس الحدود وأحد المارة الذي أًصيب بشظايا. في وقت سابق من الشهر، قُتلت شرطية حرس الحدود هدار كوهين في هجوم إطلاق نار عند باب العامود.

هجوم يوم الثلاثاء في القدس وقع بعد دقائق قليلة من وقوع ما يشتبه بأنه هجوم طعن أسفر عن إصابة رجل إسرائيلي بجروح متوسطة في مدينة بيتح تيكفا وسط إسرائيل.

منفذ الهجوم، الذي قالت الشرطة بأنه عربي، قام بتتبع ضحيته إلى داخل متجر في المدينة في شارع “بروش” المركزي في المدينة وبدأ بطعنه في الجزء العلوي من جسده، بحسب الشرطة.

وقالت الشرطة إنه في لحظة معينة استعاد الضحية “رباطة جأشه” وبمساعدة مالك المتجر قاما بالسيطرة على منفذ الهجوم. وقام الضحية بسحب السكين من عنقه وطعن منفذ الهجوم بها ما أدى إلى مقتل الأخير، وفقا لما ذكرته القناة العاشرة الإسرائيلية.

ساهم في هذا التقرير راؤول ووتليف وتمار بيليجي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال