إصابة شخص في هجوم دهس بالضفة الغربية
بحث

إصابة شخص في هجوم دهس بالضفة الغربية

إطلاق النار على منفذ الهجوم وقتله بعد أن حاول دهس جنود كانوا يقفون على جانب الطريق عند مفرق أدم شمال القدس في هجوم ثالث اليوم

القوات الإسرائيلية في موقع هجوم طعن أُصيبت فيه جندية إسرائيلية بجروح خطيرة بعد قيام فلسطيني بطعنها بالقرب من مفرق أدم، القريب من حاجز حزمة شمال القدس. منفذ الهجوم قُتل برصاص القوات الإسرائيلية، وفقا للجيش الإسرائيلي. 21 أكتوبر، 2015. (Yonatan Sindel/FLASH90)
القوات الإسرائيلية في موقع هجوم طعن أُصيبت فيه جندية إسرائيلية بجروح خطيرة بعد قيام فلسطيني بطعنها بالقرب من مفرق أدم، القريب من حاجز حزمة شمال القدس. منفذ الهجوم قُتل برصاص القوات الإسرائيلية، وفقا للجيش الإسرائيلي. 21 أكتوبر، 2015. (Yonatan Sindel/FLASH90)

أُصيب شخص بجروح طفيفة صباح الخميس في ما يشتبه بأنه هجوم دهس في الضفة الغربية شمال القدس، وفقا لمسؤولين إسرائيليين، في ثالث هجوم خلال بضعة ساعات صباح الخميس.

وقال مسعفون من نجمة داوود الحمراء بأنهم يقدمون العلاج للمصاب.

وقال الجيش إن السيارة حاولت دهس جنود وعناصر من حرس الحدود عند مفرق آدم القريب من قاعدة راما العسكرية. وتم إطلاق النار على السائق وقتله في مكان الهجوم، كما جاء في بيان الجيش.

وتحدثت تقارير أولية عن أن السائق قُتل. وأظهرت صور من موقع الهجوم سيارة ميني فان بيضاء من طراز هيونداي مع رجل مستلق على مقعد السائق.

هذا الهجوم هو الثالث اليوم بعد وقوع هجومي طعن منفصلين، في الضفة الغربية أيضا.

في وقت سابق الخميس، قام شاب فلسطيني بطعن حارسي أمن في منطقة صناعية تقع خارج مستوطنة أريئيل في الضفة الغربية، وقام حراس في المكان بإطلاق النار على منفذ الهجوم وقتله خلال الحادث، وفقا للشرطة.

أحد الضحيتين (24 عاما)، وُصفت حالته بالحرجة بعد تعرضه لعدة طعنات في الجزء العلوي من الجسد. بينما وُصفت حالة حارسة أمن أخرى (24 عاما) هي أيضا، بالمتوسطة مع طعنات في الجزء العلوي من جسدها، بحسب الشرطة ومنظمة نجمة داوود الحمراء.

بعد أقل من ساعة من وقوع الهجوم، حاول شاب فلسطيني طعن جنود بمفك براغي قبل إطلاق النار عليه وقتله بالقرب من مدينة الخليل في الضفة الغربية. وقال الجيش إن الرجل “مسلح بمفك براغي، إقترب من حاجز بالقرب من الخليل وحاول طعن قوات الأمن”. الجنود قاموا بفتح النار على الشاب ما أدى إلى مقتله، بحسب الجيش الإسرائيلي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال