إسرائيل في حالة حرب - اليوم 237

بحث

إصابة شاب بجراح خطيرة في شمال البلاد وثلاثة آخرين في الجنوب في خضم موجة العنف في الوسط العربي

تعرض شاب للطعن في زخرون يعكوف بسبب خلاف بين شبان من سكان جسر الزرقاء القريبة؛ وإصابة فتى يبلغ 14 عاما في إطلاق نار وقع بالقرب من بلدة تل السبع البدوية

توضيحية: صورة لمدينة زخرون يعكوف بشمال اسرائيل، 28 يناير، 2016. (Lior Mizrahi / Flash90)
توضيحية: صورة لمدينة زخرون يعكوف بشمال اسرائيل، 28 يناير، 2016. (Lior Mizrahi / Flash90)

أصيب شاب بجروح خطيرة بعد تعرضه للطعن في مركز تسوق بالقرب من بلدة زخرون يعكوف الساحلية يوم السبت، وأصيب ثلاثة آخرين في حادثة إطلاق نار وقعت في بلدة بدوية بجنوب البلاد، وسط موجة مستمرة من الجرائم في الوسط العربي.

قدم المسعفون العلاج لضحية الطعن (22 عاما)، وهو من سكان بلدة جسر الزرقاء العربية المجاورة، في مكان الهجوم، ومن ثم تم نقله إلى مستشفى “هيلل يافيه” في مدينة الخضيرة وهو في حالة خطيرة ولكن مستقرة.

وقالت الشرطة أنها فتحت تحقيقا في الحادث وأن قواتها تقوم بتمشيط المكان بحثا عن المشتبه به.

بحسب موقع “واللا” الإخباري، فإن الحادثة مرتبطة كما يبدو بنزاع بين الضحية وشاب آخر من سكان جسر الزرقاء.

يوم السبت أيضا، قالت الشرطة إن ثلاثة أشخاص، من ضمنهم فتى يبلغ من العمر 14 عاما، أصيبوا جراء تعرضهم لإطلاق النار في بلدة تل السبع البدوية في النقب.

وذكرت الشرطة أن مسلحين فتحوا النار من مركبة عابرة على أشخاص جلسوا في مقهى. ولم يتضح على الفور الدافع وراء هذا الحادث.

ونُقل المصابين، ومن ضمنهم الفتى، إلى مركز “سوروكا” الطبي في بئر السبع.

وصرح المستشفى في بيان إن الضحايا يتلقون العلاج في مركز الصدمات. أحدهما في حالة خطيرة ويخضع لعملية جراحية، في حين وُصفت حالة المصابين الآخرين بالطفيفة.

منذ بداية عام 2022، قُتل 97 مواطنا عربيا في جرائم قتل وقعت في إسرائيل، من بينهم 82 ضحية عنف مسلح و11 امرأة و57 شخصا تحت سن 30 عاما، وفقا لمنظمة “مبادرات إبراهيم”.

شهدت البلدات العربية ارتفاعا في العنف في السنوات الأخيرة، وسط تصاعد الجريمة المنظمة وانتشار الأسلحة غير القانونية. والكثيرون يلقون باللائمة على الشرطة المتهمة بالفشل في كبح جماح المنظمات الإجرامية والنزاعات العائلية بشكل فعال.

اقرأ المزيد عن