إسرائيل في حالة حرب - اليوم 140

بحث

إصابة جندي إسرائيلي بجروح خطيرة في هجوم دهس وطعن في حيفا؛ ومقتل المنفذ

إحباط هجوم طعن في الضفة الغربية ومقتل المهاجم بالرصاص؛ تقارير عن مقتل فلسطينيين إثنين في اشتباكات مع القوات خلال مداهمات اعتقال

موقع هجوم دهس مشتبه به في حيفا، 29 يناير، 2024. (Courtesy Magen David Adom)
موقع هجوم دهس مشتبه به في حيفا، 29 يناير، 2024. (Courtesy Magen David Adom)

أصيب جندي بجروح خطيرة في هجوم في حيفا يوم الاثنين عندما صدمه رجل بمركبته خارج قاعدة عسكرية في المدينة، بحسب ما أعلنته الشرطة ومسعفون.

وخرج المنفذ من السيارة بعد ذلك وركض نحو مدخل القاعدة البحرية، ملوحا بفأس، قبل أن يقتله ضابط في مكان الحادث، بحسب ما صرح الجيش.

وقال مسعفون من نجمة داود الحمراء إنهم وصلوا إلى مكان الحادث ووجدوا الضحية (20 عاما) واعيا ولكن في حالة خطيرة ومصابا بجروح خطيرة في أطرافه السفلية.

وقد تلقى علاجا طارئا وتم نقله إلى مركز رمبام الطبي القريب في حيفا.

وقال نائب مدير عام مستشفى “رمبام” الدكتور آفي وايزمان أنه تم تخدير وتنبيب المصاب في مركز الصدمات، وهو يعاني من إصابات في أطرافه، وسيخضع لسلسلة من العمليات الجراحية.

وتم إغلاق المداخل والطرق المؤدية إلى المستشفى أمام المركبات باستثناء مركبات الإنقاذ لفترة، ولكن يتم فتحها الآن.

موقع هجوم دهس مشتبه به في حيفا، 29 يناير، 2024. (Courtesy Magen David Adom)

ولم تتضح على الفور هوية المنفذ، لكن ذكر موقع “واينت” الإخباري إنه كان يحمل وثيقة هوية تشير إلى أنه من سكان بلدة طمرة العربية الشمالية. وذكر التقرير أن الشرطة تسعى للتحقق من هويته.

وأظهرت صور منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي جنودا يحملون بنادق يقفون بالقرب من رجل ملقى في الشارع وبجانبه فأس. وتظهر صور أخرى سيارة تحطمت مقدمتها بجوار الجدار الخارجي لما يبدو أنه منشأة عسكرية.

وجاء الهجوم في نفس الوقت الذي أحبط فيه جنود هجوم طعن خارج قرية تقوع في الضفة الغربية، والتي تقع بالقرب من مستوطنة تحمل نفس الاسم.

وقال الجيش إن المنفذ حاول طعن جنود في نقطة حراسة، قاموا بعدها بإطلاق النار عليه وقتله. ولم يصب أي جندي في الحادث.

وذكرت تقارير إعلامية عبرية أن المنفذ كان مراهقا.

وفي الضفة الغربية أيضا، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” يوم الاثنين أن فلسطينيا توفي متأثرا بإصابة في الرأس أصيب بها خلال اشتباكات مع القوات في دورا بالقرب من الخليل.

ولم يصدر تعليق فوري من الجيش على الحادث، لكن أقر الجيش الإسرائيلي بأنه قتل مسلحا فلسطينيا خلال محاولة اعتقاله في بلدة اليامون شمال الضفة الغربية في وقت سابق من اليوم.

وقال الجيش إن الرجل المطلوب أطلق النار على الجنود عندما حاولت وحدة “دوفديفان” الخاصة اعتقاله، فردت القوات بإطلاق النار، مما أدى إلى مقتله.

ووفقا للجيش، تم اعتقال 19 فلسطينيا آخرين مطلوبين في مداهمات ليلية في أنحاء الضفة الغربية.

وخلال مداهمة في مخيم جنين شمال الضفة الغربية، قال الجيش الإسرائيلي إن مركبات هندسية عثرت على عبوات ناسفة مخبأة تحت الطرق، واعتقلت القوات اثنين من المشتبه بهم. وقال الجيش الإسرائيلي إن القوات ردت أيضا بإطلاق النار على مسلحين أطلقوا النار وألقوا متفجرات على القوات في جنين.

ونفذ الجيش أيضا مداهمات في منطقة نابلس، بما في ذلك في المدينة نفسها ومخيمي عسكر وبلاطة القريبين.

ومنذ 7 أكتوبر، اعتقلت القوات أكثر من 2960 فلسطينيا مطلوبا في جميع أنحاء الضفة الغربية، بما في ذلك أكثر من 1350 ينتمون إلى حماس. وقُتل أكثر من 300 فلسطيني في الضفة الغربية خلال تلك الفترة بحسب وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية.

اقرأ المزيد عن