إصابة حارس إسرائيلي في هجوم دهس مفترض ومقتل السائق بعد إطلاق النار عليه
بحث

إصابة حارس إسرائيلي في هجوم دهس مفترض ومقتل السائق بعد إطلاق النار عليه

بحسب تقارير فإن المهاجم عند حاجز تانيم هو فتى فلسطيني يبلغ من العمر 16 عاما؛ الضحية أصيب بجروح خطيرة وتحسنت حالته في وقت لاحق في المستشفى

حاجز تانيم (جبارة) في الضفة الغربي بعد أن دهس فتى فلسطيني حارس أمن قبل إطلاق النار عليه، 6 ديسمبر، 2021. (Defense Ministry Border Crossing Authority)
حاجز تانيم (جبارة) في الضفة الغربي بعد أن دهس فتى فلسطيني حارس أمن قبل إطلاق النار عليه، 6 ديسمبر، 2021. (Defense Ministry Border Crossing Authority)

أصيب حارس أمن إسرائيلي بجروح خطيرة في ما يُشتبه بأنه هجوم دهس عند حاجز في الضفة الغربية فجر الإثنين، حسبما أعلن مسؤولون.

وفتحت قوات الإسرائيلية التي تواجدت عند الحاجز النار على السائق، وفقا للمسؤولين. وذكرت تقارير إعلامية عبرية أنه قُتل.

وقع الحادث عند الساعة 1:30 فجرا عند حاجز “تانيم” (جبارة) بالقرب من مدينة طولكرم. وقال مسؤولون إن مركبة سافرت من الجانب الفلسطيني صدمت بالحارس.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية (كان) أن السائق، فتى يبلغ من العمر (16 عاما) من سكان مدينة نابلس في الضفة الغربية.

وقال مسعفون من نجمة داوود الحمراء إن الحارس (34 عاما) في حالة خطيرة ولكن مستقرة مع إصابات في الرأس والصدر وكان في وعيه.

وتم نقله إلى مستشفى “شيبا” قرب تل أبيب وبعد بضع ساعات تحسنت حالته.

وقال المدير العام لوزارة الدفاع أمير إيشل، الذي زار موقع الهجوم، في بيان إن الحراس في الحاجز تصرفوا بسرعة وبحزم.

وقال إيشل في بيان: “هذا هجوم خطير ونحن جميعا نتمنى لحارس الأمن المصاب الشفاء العاجل. لقد تصرف حراس الأمن بسرعة، تماما كما ندربهم – بحيث سعوا إلى الاحتكاك، وأصابوا الإرهابي وأنهوا الحادثة في غضون ثوان… إننا نحقق في ظروف الحادثة سننظر في مزيد من الخطوات لتحسين الأمن لحراس الأمن”.

يأتي الحادث بعد يوم تقريبا من قيام فلسطيني بطعن يهودي في هجوم طعن مفترض في القدس، قبل أن يقوم شرطيان من حرس الحدود بإطلاق النار عليه وقتله.

قوات الأمن الإسرائيلية في موقع هجوم طعن خارج باب العامود في القدس، 4 ديسمبر، 2021. (Jamal Awad / Flash90)

وتم استجواب الشرطيين بعد أن أظهر مقطع فيديو من الحادث قيامهما بإطلاق النار على منفذ الهجوم بينما كان ممددا على الأرض. أظهر مقطع فيديو للشرطة للواقعة بأكملها، والذي تم نشره لاحقا، أن الشرطيين لم يطلقا النار على المهاجم على الفور، لكنهما فعلا ذلك فقط بعد أن حاول مهاجمتهم مرارا.

الشرطيان، اللذان تلقيا دعما كبيرا من رئيس الوزراء والمفوض العام للشرطة ومسؤولين كبار آخرين، قالا إنهما خشيا من أن المهاجم كان لا يزال يشكل تهديدا عندما أطلقا النار عليه بعد ثوان من الهجوم.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال