إصابة جندي في هجوم دهس مفترض بجنوب الضفة الغربية؛ ومقتل منفذ الهجوم بعد إطلاق النار عليه
بحث

إصابة جندي في هجوم دهس مفترض بجنوب الضفة الغربية؛ ومقتل منفذ الهجوم بعد إطلاق النار عليه

الجندي في حالة ما بين المتوسطة والخطيرة بعد أن اصطدمت به مركبة في جبل الخليل في ما يبدو كهجوم في خضم تصعيد في العنف تشهده الضفة الغربية

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

ساحة هجوم دهس مفترض في جنوب الضفة الغربية، 14 مايو 2020. (Israel Defense Forces)
ساحة هجوم دهس مفترض في جنوب الضفة الغربية، 14 مايو 2020. (Israel Defense Forces)

أصيب جندي إسرائيلي بجروح خطيرة بعد أن دهسته مركبة في ما يُشتبه بأنه هجوم متعمد وقع في جنوب الضفة الغربية الخميس، بحسب ما أعلنه مسؤولون إسرائيليون.

وقام جندي آخر تواجد في مكان الهجوم بإطلاق النار على سائق المركبة وقتله، وفقا للجيش.

وقالت منظمة نجمة داوود الحمراء لخدمات الإسعاف إن الضحية، الذي يبلغ من العمر نحو 20 عاما، أصيب بجروح في أطرافه، ووُصفت حالته ما بين المتوسطة والخطيرة.

وجاء هجوم الدهس المفترض وسط توترات متصاعدة في الضفة الغربية وقبل يوم واحد من يوم النكبة، الذي يحيي ذكرى تهجير الفلسطينيين قبل وبعد قيام إسرائيل في 14 مايو 1948. وغالبًا ما تشهد الفترة المحيطة بيوم النكبة تصعيدات بالعنف في الضفة الغربية وإسرائيل.

ووصف الجيش الحادث بأنه هجوم دهس. ووقع الهجوم على طريق سريع بالقرب من مستوطنة نيغوهوت في جنوب تلال الخليل.

ووفقا للجيش الإسرائيلي، اندفع السائق بينما كان يقود سيارته نحو مجموعة من الجنود الذين كانوا يقفون بجوار موقع عسكري خارج المستوطنة.

جنود ومسعفون يصلون إلى موقع هجوم دهس مفترض في جنوب الضفة الغربية قرب مستوطنة نغوهوت، 14 مايو، 2020.(Magen David Adom)

وقال متحدث باسم الجيش إن السائق، الذي لم يتم الكشف عن هويته بعد، دهس أحد الجنود قبل أن يطلق جندي آخر النار على السيارة، مما أسفر عن مقتل منفذ الهجوم.

“عندما وصلنا إلى مكان الحادث، انضممنا إلى فريق طبي تابع للجيش الإسرائيلي كان يعالج الشاب الذي أصيب في الهجوم. وضعناه بسرعة في سيارة الإسعاف للعناية المكثفة وأخذناه إلى المستشفى واعياً تماماً وبحالة مستقرة”، قال مسعف نجمة داود الحمراء.

وتم نقل الجندي المصاب إلى مركز سوروكا الطبي في بئر السبع. وقال المستشفى إنه يتلقى العلاج في مركز الصدمات.

وتصاعد التوتر في الضفة الغربية في الأيام الأخيرة، بعد مقتل جندي إسرائيلي خلال عملية اعتقال في قرية يعبد الفلسطينية نتيجة القاء صخرة على رأسه صباح الثلاثاء، وقتل مراهق فلسطيني بالرصاص خلال اشتباكات مع إسرائيل في مخيم الفوار في اليوم التالي.

كما حذر مسؤولو الدفاع الإسرائيليون من احتمال اندلاع العنف ردا على خطط الحكومة لضم أجزاء من الضفة الغربية بشكل احادي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال