إصابة جندي إسرائيلي بجروح متوسطة في هجوم دهس مفترض بالضفة الغربية
بحث

إصابة جندي إسرائيلي بجروح متوسطة في هجوم دهس مفترض بالضفة الغربية

الجندي (19 عاما) تلقى العلاج بالقرب من مستوطنة حلميش بسبب إصابة في ساقيه، وتم نقله إلى المستشفى بحسب تقارير بنفس المروحية التي نقلت منفذ الهجوم

موقع هجوم دهس مفترض في الضفة الغربية، 11  يناير، 2022.  (IDF)
موقع هجوم دهس مفترض في الضفة الغربية، 11 يناير، 2022. (IDF)

أصيب جندي إسرائيلي بجروح متوسطة الثلاثاء في ما قال الجيش إنه هجوم دهس مفترض وقع بالقرب من مستوطنة حلميش، قرب رام الله بالضفة الغربية.

وقالت منظمة نجمة داوود الحمراء لخدمات الإسعاف إن المسعفين قدموا العلاج للجندي البالغ من العمر 19 عاما في المكان من إصابة في ساقيه، قبل أن يتم نقله بمروحية إلى مستشفى “هداسا عين كارم” في القدس .

وقال متحدث باسم المستشفى إن الجندي، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، في حالة متوسطة ولكن مستقرة وأنه مستيقظ.

وفقا للجيش فإن السائق “وصل إلى المكان في مركبة وزاد من سرعتها باتجاه جنود جيش الدفاع الذين كانوا يقومون بحراسة الطريق. واصطدم الإرهابي بأحد الجنود الذي أصيب في ساقه وتم إخلاؤه بواسطة مروحية عسكرية لتلقي العلاج الطبي في المستشفى”.

وأضاف الجيش أنه تم إلقاء القبض على السائق وسيتم التحقيق معه.

وأعلن المستشفى أن منفذ الهجوم المزعوم نُقل الى المستشفى وهو مصاب بكدمات شديدة وضعف إدراكي. ولم يتم وصف حالته، لكن تقارير إعلامية قالت إنه أصيب إصابة متوسطة من قوة الاصطدام.

وافادت وسائل إعلام فلسطينية إن السائق يُدعى محمد نظمي ياسين، وهو من سكان النبي صالح، قرب رام الله.

وأشار المسعفون إلى أنه تم إخلاء منفذ الهجوم المزعوم في المروحية ذاتها التي نقلت الجندي بعد الهجوم بالقرب من حلميش، وهي مستوطنة تُعرف أيضا باسم نيفي تسوف.

جاء الهجوم المزعوم وسط ارتفاع في الهجمات الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس مؤخرا، من ضمنها هجوم إطلاق نار وقع في الشهر الماضي خارج بؤرة حومش الاستيطانية، وكذلك ارتفاع في أعمال العنف التي ينفذها مستوطنون ضد الفلسطينيين.

وقام الجيش الإسرائيلي بنشر المزيد من الجنود في الضفة الغربية في محاولة لمنع مزيد من العنف.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال