إصابة جندي إسرائيلي بجروح خطيرة في هجوم دهس في الضفة الغربية؛ ومقتل المنفذ بالرصاص
بحث

إصابة جندي إسرائيلي بجروح خطيرة في هجوم دهس في الضفة الغربية؛ ومقتل المنفذ بالرصاص

يُظهر مقطع فيديو المنفذ يدهس الضابط عند حاجز بالقرب من موديعين، ثم يخرج ويحاول طعنه قبل أن يطلق الجندي المصاب النار عليه

جنود في موقع هجوم دهس عند حاجز "بيل" بالقرب من موديعين، 2 نوفمبر 2022 (Flash90)
جنود في موقع هجوم دهس عند حاجز "بيل" بالقرب من موديعين، 2 نوفمبر 2022 (Flash90)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن ضابطا أصيب بجروح خطيرة صباح الأربعاء في هجوم دهس عند حاجز بالضفة الغربية بالقرب من مدينة موديعين.

أظهرت لقطات للحادث عند حاجز “بيل” على الطريق 443 سيارة تصدم الضابط قبل أن يخرج السائق من السيارة ويبدو أنه يحاول مهاجمة الجندي بفأس.

ثم أطلق الضابط المصاب النار على الفلسطيني مما أدى إلى مقتله.

ونقل الضابط، في العشرينات من عمره، إلى مستشفى شعاري تسيديك في القدس، حيث تم إدراجه في حالة خطيرة ولكن مستقرة، وفقا لمسؤولين طبيين.

وجاء الحادث بعد يوم من الانتخابات الإسرائيلية، التي تم خلالها إغلاق الحواجز بين الضفة الغربية وإسرائيل للفلسطينيين. وكان إغلاق المعابر قد انتهى عند منتصف الليل بين الثلاثاء والأربعاء.

فأس استخدمه معتدي فلسطيني، في موقع هجوم دهس عند حاجز “بيل” بالقرب من موديعين، 2 نوفمبر 2022. (Courtesy: used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

وجاء الهجوم أيضا وسط تصاعد التوترات في الضفة الغربية.

يوم الأحد، دهس سائق فلسطيني جنود إسرائيليين بسيارته في موقعين جنوب مدينة أريحا بالضفة الغربية، مما أدى إلى إصابة خمسة منهم قبل إطلاق النار عليه.

وفي هجوم إطلاق نار يوم السبت، قُتل إسرائيلي مساء السبت بالرصاص أثناء تواجده في متجر يقع بين مستوطنة كريات أربع بالضفة الغربية ومدينة الخليل، بعد أن أطلق مسلح فلسطيني النار عليه. وقام حارس أمن بدهس المسلح، الذي قُتل بعدها برصاص جندي خارج الخدمة.

في الأشهر الأخيرة، استهدف مسلحون فلسطينيون بشكل متكرر جنودا إسرائيليين، وقوات عملت على طول الجدار الفاصل في الضفة الغربية، ومستوطنات وإسرائيليين على الطرق.

القوات الإسرائيلية تعمل في الضفة الغربية، 2 نوفمبر 2022 (Israel Defense Forces)

وأدت عملية أطلقتها إسرائيل وهدفت إلى كبح الهجمات الفلسطينية وبدأت في وقت سابق من هذا العام إلى اعتقال أكثر من ألفي شخص في مداهمات ليلية شبه يومية في المدن والبلدات والقرى الفلسطينية.

كما خلفت أكثر من 125 قتيلا فلسطينيا، معظمهم خلال تنفيذهم هجمات أو في مواجهات مع القوات الإسرائيلية.

وكان الجيش بدأ عمليات اعتقال بعد سلسلة من الهجمات الفلسطينية التي أسفرت عن مقتل 19 شخصا في وقت سابق من هذا العام.

كما قُتلت سيدة إسرائيلية أخرى في هجوم مفترض في الشهر الماضي، وقُتل أيضا أربعة جنود في الضفة الغربية في هجمات وخلال عمليات الاعتقال.

وقال الجيش إن القوات اعتقلت 10 فلسطينيين وصادرت عدة أسلحة نارية في مداهمات في أنحاء الضفة الغربية في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال