إسرائيل في حالة حرب - اليوم 193

بحث

إصابة ثلاثة إسرائيليين في عملية طعن قرب مدينة أشدود

قُتل منفذ الهجوم (19 عاما) بالرصاص في مكان الحادث؛ بعض المصابين "في حالة خطيرة"

موقع هجوم طعن في غان يافنيه، 31 مارس، 2024. (Liron Moldovan/Flash90)
موقع هجوم طعن في غان يافنيه، 31 مارس، 2024. (Liron Moldovan/Flash90)

أعلنت خدمة الطوارئ الإسرائيلية أن رجلا طعن ثلاثة أشخاص وأصابهم بجروح الأحد في مركز تجاري بالقرب من مدينة أشدود في وسط إسرائيل.

وأفاد زاكي هيلر المتحدث باسم “نجمة داوود الحمراء”، وهي خدمة الإنقاذ الوطنية في إسرائيل، في منشور على منصة “اكس” أن الهجوم وقع في مركز فريندلي التجاري بمنطقة غان يافني المجاورة لمدينة أشدود.

وأضاف أن “المسعفين يعالجون ثلاثة مصابين، بعضهم في حالة خطيرة”، مضيفا أنهم نقلوا إلى مستشفى أسوتا في أشدود.

وقال متحدث باسم الشرطة الاسرائيلية إن “إرهابيا طعن ثلاثة أشخاص” مستخدما سكينين قبل أن يتم قتله برصاص الشرطة المحلية.

وصرّح المتحدث لوكالة فرانس برس أن المنفذ يعتقد أنه من مدينة الخليل في الضفة الغربية ويبلغ 19 عاما.

ووقعت هجمات عدة مماثلة في إسرائيل خلال الأسابيع القليلة الماضية، بينها هجوم حدث في وقت سابق الأحد في محطة للحافلات في مدينة بئر السبع بجنوب البلاد وأدى إلى إصابة شخصين أحدهما جندي إسرائيلي.

وازداد التصعيد في المدن الاسرائيلية والضفة الغربية مع اندلاع الحرب في قطاع غزة بين اسرائيل وحماس في أعقاب هجوم الحركة في السابع من أكتوبر، عندما تسلل مسلحو حماس إلى إسرائيل، وقتلوا ما يقارب من 1200 شخص، واختطفوا 253 آخرين. وتعهدت إسرائيل بالقضاء على حماس وتأمين إطلاق سراح الرهائن. ويقول الجيش إن هناك 130 شخصا مختطفين من إسرائيل في أسر حماس، بما في ذلك ما يقارب من ثلاثين شخصا قُتلوا في 7 أكتوبر أو أثناء احتجازهم كرهائن ولا يزال المسلحون في غزة يحتجزون رفاتهم.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن ما لا يقل عن 32,782 فلسطينيا قُتلوا وأصيب 75,092 آخرين في غزة منذ 7 أكتوبر.

ولم يتم التحقق من احصاءات الحركة والتي لا تفرق بين المدنيين والمقاتلين. وقالت إسرائيل إنها قتلت حوالي 13 ألفا من مسلحي حماس في القتال في غزة، بالإضافة إلى حوالي 1000 قُتلوا داخل إسرائيل في أعقاب هجوم الحركة في 7 أكتوبر.

اقرأ المزيد عن