إسرائيل في حالة حرب - اليوم 190

بحث

إصابة ثلاثة إسرائيليين في انفجار عبوة ناسفة في بلدة بالضفة الغربية؛ والجيش يبدأ عمليات بحث عن منفذي الهجوم

بحسب تقارير فإن الجنود كانوا يطاردون مسلحين هاجموا موقعا للجيش بالقرب من سيلة الظهر عند تعرضهم للهجوم؛ مقتل ناشط في الجهاد الإسلامي في مداهمة ليلية

توضيحية: جنود إسرائيليون خلال مداهمة عسكرية في مخيم الأمعري للاجئين بالقرب من رام الله، في الضفة الغربية، 4 مارس، 2024. (Flash90)
توضيحية: جنود إسرائيليون خلال مداهمة عسكرية في مخيم الأمعري للاجئين بالقرب من رام الله، في الضفة الغربية، 4 مارس، 2024. (Flash90)

قال الجيش ومسعفون إن مسلحين فلسطينيين فجروا عبوة ناسفة بدائية الصنع بالقرب من قوات الجيش الإسرائيلي في بلدة سيلة الظهر بالضفة الغربية بعد ظهر الجمعة، مما أدى إلى إصابة ثلاثة إسرائيليين على الأقل.

وقال الجيش إن الجنود كانوا يقومون بـ”نشاط استباقي” في البلدة عندما تعرضوا للهجوم.

وكان الجنود يجرون عمليات بحث عن المسلحين الذين فتحوا النار على موقع عسكري بالقرب من مستوطنة حومش الإسرائيلية المتاخمة قبل ذلك بوقت قصير، بحسب تقارير إعلامية عبرية.

ولم ينشر الجيش على الفور معلومات عن إصابات في صفوف الجنود، لكن المستجيبين الأوائل قالوا إن ثلاثة أشخاص أصيبوا في انفجار العبوة الناسفة، أحدهم في حالة خطيرة.

وبدأت القوات عمليات بحث عن الفلسطينيين الذين يقفون وراء الهجوم، وفقا للجيش الإسرائيلي.

في وقت سابق من اليوم، قال الجيش إن قواته قتلت ناشطا في حركة الجهاد الإسلامي لضلوعه المزعوم في التخطيط لهجمات كبيرة، في قرية سيلة الحارثية شمال الضفة الغربية ليلا.

قوات الجيش الإسرائيلي تعمل في الضفة الغربية، في أوائل 4 مارس، 2024. (Israel Defense Forces)

وقامت قوات من وحدة الكوماندو “دوفدفان” وعناصر من شرطة حرس الحدود بمداهمة سيلة الحارثية في أعقاب معلومات استخباراتية قدمها جهاز الأمن العام (الشاباك) حول مكان وجود المشتبه به.

بحسب سلطات الإسرائيلية فإن “محمد الشلبي (39 عاما) كان متورطا في دعم نشاط إرهابي كبير نيابة عن الجهاد الإسلامي، بما في ذلك هجمات إطلاق نار، وإعداد عبوات ناسفة، وتسليم أموال للإرهاب”.

وقال الجيش أنه تم ضبط بندقية هجومية ومعدات عسكرية أخرى في منزل الشلبي.

كما اعتقلت القوات أكثر من تسعة فلسطينيين خلال مداهمات ليلية في الضفة الغربية، حسبما أعلن الجيش. منذ 7 أكتوبر، قال الجيش أن قواته اعتقلت حوالي 3500 مطلوب فلسطيني في الضفة الغربية، من بينهم أكثر من 1500 ينتمون لحركة حماس.

ولقد تصاعدت التوترات بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الضفة الغربية منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة في أعقاب هجوم 7 أكتوبر، التي قتل خلالها مسلحو حماس نحو 1200 شخص، واختطفوا 253 آخرين.

اقرأ المزيد عن