إسرائيل في حالة حرب - اليوم 293

بحث

إصابة اسرائيلي بجروح خطيرة في هجوم اطلاق نار بالضفة الغربية واعتقال منفذ الهجوم

المسلح نجح بداية بالفرار من موقع الهجوم سيرا على الأقدام بعد أن أطلق النار على زوجين في مركبة على الطريق 60 في حوارة؛ الضحية نجح بإطلاق النار على منفذ الهجوم

سيارة اخترقها وابل من الرصاص عند مفترق طرق في بلدة حوارة بالضفة الغربية بعد إطلاق نار عليها في 19 مارس، 2023. (Screenshot / Twitter)
سيارة اخترقها وابل من الرصاص عند مفترق طرق في بلدة حوارة بالضفة الغربية بعد إطلاق نار عليها في 19 مارس، 2023. (Screenshot / Twitter)

أعلن الجيش الإسرائيلي ومسعفون أن إسرائيليا أصيب بجروح خطيرة بعد تعرضه لإطلاق نار في هجوم بينما قاد سيارته في بلدة حوارة بالضفة الغربية يوم الأحد.

بحسب منظمة “نجمة داوود الحمراء” لخدمات الإسعاف، فإن الإسرائيلي، في الثلاثينات من عمره، أصيب في رأسه في الهجوم الذي وقع على الطريق السريع 60.

وأظهرت لقطات من موقع الهجوم الزجاج الأمامي للسيارة مخترقا بالرصاص.

كما تم وصول سيدة، ورد أنها زوجته، إلى المستشفى وهي تعاني من صدمة، وقالت نجمة داوود الحمراء إنها لم تصب بإطلاق النار.

وقال الجيش إن المصاب وجنود أطلقوا النار على منفذ الهجوم فورا بعد الهجوم، قبل أن يفر من المكان سيرا على الأقدام.

ونجحت القوات بعد مطاردة قصيرة باعتقال المسلح، الذي أصيب بنيران الإسرائيلي المصاب والجنود، وفقا للجيش.

كما تم الضبط السلاح الذي استخدمه المنفذ في الهجوم، وهو سلاح محلي الصنع من طراز “كارلو”، والذي ألقى به كما يبدو خلال محاولته الفرار.

سلاح رشاش من طراز “كارلو” محلي الصنع استخدمه فلسطيني على ما يبدو في هجوم إطلاق نار في بلدة حوارة بالضفة الغربية، 19 مارس، 2023. (Courtesy)

ونقل المسعفون العسكريون المسلح إلى المستشفى لتلقي العلاج قبل تسليمه لجهاز الأمن العام “الشاباك” لاستجوابه.

جاء الهجوم بعد ثلاثة أسابيع من مقتل شقيقين إسرائيليين في هجوم إطلاق نار نفذه مسلح فلسطيني بينما استقلا سيارتهما في حوارة. في أعقاب الهجوم، اعتدى مستوطنون على البلدة، وأضرموا النيران في منازل ومركبات. وقُتل فلسطيني بعد تعرضه لإطلاق نار.

لطالما كانت حوارة نقطة اشتعال في الضفة الغربية باعتبارها البلدة الفلسطينية الوحيدة التي يمر الإسرائيليون عبرها بانتظام للوصول إلى المستوطنات.

هناك خطط لبناء طريق التفافي للمستوطنين لتجنب السفر عبر حوارة، لكن أعمال البناء توقفت.

الهجوم السابق، الذي وقع في 26 فبراير، تزامن مع اجتماع مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين وأمريكيين وأردنيين في العقبة بهدف المساعدة في تعزيز الهدوء في المنطقة. وجاء هجوم يوم الأحد في اليوم نفسه الذي انعقد فيه اجتماع مماثل في شرم الشيخ، قبل فترة شهر رمضان الحساسة، والذي من المتوقع أن يبدأ هذا الأسبوع.

تصاعدت التوترات بين الإسرائيليين والفلسطينيين في العام الأخير، حيث نفذ الجيش عمليات ليلية شبه يومية في الضفة الغربية وسط سلسلة من الهجمات الفلسطينية. وقد تصاعدت التوترات بشكل أكبر في الأسابيع الأخيرة وسط سلسلة من العمليات الإسرائيلية والهجمات الفلسطينية، فضلا عن تصاعد عنف المستوطنين.

أدت سلسلة من الهجمات الفلسطينية في القدس والضفة الغربية في الأشهر الأخيرة إلى مقتل 14 إسرائيليا وإصابة عدد آخر بجروح خطيرة.

وقُتل ما لا يقل عن 85 فلسطينيا منذ بداية العام، معظمهم أثناء تنفيذ هجمات أو خلال اشتباكات مع قوات الإسرائيلية، لكن بعضهم كان من المدنيين غير المتورطين في القتال والبعض الآخر قُتل في ظروف قيد التحقيق.

اقرأ المزيد عن