إصابة إسرائيلية بجروح خطيرة في هجوم طعن في قرية بالضفة الغربية، وفقا للجيش الإسرائيلي
بحث

إصابة إسرائيلية بجروح خطيرة في هجوم طعن في قرية بالضفة الغربية، وفقا للجيش الإسرائيلي

الرجل البالغ من العمر 55 عاما تعرض للهجوم في متجر في قرية الفندق؛ اعتقال منفذ الهجوم الفلسطيني المزعوم بعد مطاردة

أصيب رجل إسرائيلي (55 عاما) بجروح خطيرة في هجوم طعن وقع بعد ظهر الثلاثاء في قرية تقع في شمال شرق الضفة الغربية، حسبما أعلن الجيش ومسعفون.

بحسب منظمة “منقذون بلا حدود” لخدمات الطوارئ، تعرض الرجل للطعن بعد خروجه من متجر في قرية الفندق الفلسطينية التي تقع بالقرب من مستوطنة كدوميم.

الرجل، الذي كان يتسوق على ما يبدو في المنطقة، تمكن بعد ذلك من الوصول إلى مركبته وقادها إلى تقاطع قريب.

وقالت منظمة “نجمة داوود الحمراء” لخدمات الإسعاف إن مسعفيها قدموا العلاج للضحية عند تقاطع الطرق . وتم نقل الرجل إلى مركز “شيبا” الطبي في رمات غان، حيث تم وصف حالته بأنها ما بين المتوسطة والخطيرة، وفقا للمستشفى.

واعتُقل منفذ الهجوم الفلسطيني المزعوم في أعقاب مطاردة قصيرة في المنطقة، بحسب الجيش الإسرائيلي، الذي وصف الهجوم بأنه “هجوم إرهابي”.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه تم العثور على المشتبه بعد عمليات غير حساسة ومعلومات استخبارية حصل عليها من جهاز الأمن العام (الشاباك).

في هذه الصورة المنشورة، قوات الجيش الإسرائيلي تعتقل فلسطينيا يشتبه في قيامه بطعن إسرائيلي في قرية الفندق بالضفة الغربية، 25 أكتوبر، 2022. (Israel Defense Forces)

وفي حادث منفصل ليل الثلاثاء، تم اعتقال فتى فلسطيني مسلح بسكين عند حاجز تفتيش بالقرب من القدس.

طبقا للشرطة، فإن الفتى البالغ من العمر 16 عاما والذي كان يحمل حقيبة بلاستيكية، أثار اشتباه عناصر الأمن التي حرست حاجز قلنديا وطلبت منه التوقف. حاول المشتبه به بعد ذلك الهروب إلى الضفة الغربية، لكن تم اعتقاله وتبين أنه يحمل سكينا.

وقالت الشرطة إنه بعد استجواب أولي، تبين أن الشاب كان يعتزم تنفيذ هجوم طعن، وتم نقله إلى جهاز الأمن العام (الشاباك) لمزيد من الاستجواب.

العثور على سكين بحوزة فتى فلسطيني في حاجز قلنديا بالقرب من القدس، 25 أكتوبر، 2022. (Israel Police)

وجاءت هذه الحوادث وسط تصاعد التوترات في الضفة الغربية.

فجر الثلاثاء، قتلت القوات الإسرائيلية خمسة مسلحين فلسطينيين في مدينة نابلس بالضفة الغربية في عملية ضد جماعة “عرين الأسود”.

في الأشهر الأخيرة، استهدف مسلحون فلسطينيون – معظمهم من أعضاء “عرين الأسود” – بشكل متكرر المواقع العسكرية والقوات العاملة على طول الحاجز الأمني في الضفة الغربية ومستوطنات إسرائيلية ومدنيين على الطرق.

أسفرت عملية بدأها الجيش الإسرائيلي في وقت سابق من هذا العام وركز على شمال الضفة الغربية عن اعتقال أكثر من 2000 شخص في غارات شبه ليلية.

كما خلفت أكثر من 120 قتيلا فلسطينيا، كثير منهم – لكن ليس جميعهم – أثناء تنفيذ هجمات أو خلال اشتباكات مع قوات الأمن.

بدأ هجوم الجيش الإسرائيلي ضد المسلحين في الضفة الغربية في أعقاب سلسلة من الهجمات الفلسطينية التي أسفرت عن مقتل 19 شخصا في وقت سابق من هذا العام.

وقُتل إسرائيلي آخر في ما يٌشتبه بأنه هجوم وقع في الشهر الماضي، كمت قُتل أربعة جنود في الضفة الغربية في هجمات وأثناء عمليات اعتقال.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال