إصابات كورونا الجديدة تتجاوز 50 ألفا خلال نهاية الأسبوع، مع تشخيص إصابة وزير المالية ونائب من حزب الليكود
بحث

إصابات كورونا الجديدة تتجاوز 50 ألفا خلال نهاية الأسبوع، مع تشخيص إصابة وزير المالية ونائب من حزب الليكود

ارتفاع حالات الإصابة الخطيرة إلى 387 مع استمرار انتشار متحور "أوميكرون"؛ لكن معدل انتقال الفيروس يواصل الانخفاض المطرد الذي شوهد في الأيام القليلة الماضية

(في الصورة من اليسار) وزير المالية أفيغدور ليبرمان يتحدث خلال اجتماع لكتلة "يسرائيل بيتنو" في الكنيست، 10 يناير، 2022 ؛ ( في الصورة من اليمين) عضو الكنيست دافيد امسالم من حزب الليكود يتحدث خلال جلسة الكنيست، 22 نوفمبر، 2021. (Olivier Fitoussi؛ Yonatan Sindel / Flash90)
(في الصورة من اليسار) وزير المالية أفيغدور ليبرمان يتحدث خلال اجتماع لكتلة "يسرائيل بيتنو" في الكنيست، 10 يناير، 2022 ؛ ( في الصورة من اليمين) عضو الكنيست دافيد امسالم من حزب الليكود يتحدث خلال جلسة الكنيست، 22 نوفمبر، 2021. (Olivier Fitoussi؛ Yonatan Sindel / Flash90)

أظهرت بيانات وزارة الصحة أن أكثر من 50 ألف شخص أثبتت إصابتهم بفيروس كورونا خلال نهاية الأسبوع، وكان وزير المالية أفيغدور ليبرمان وعضو الكنيست من حزب الليكود، دافيد أمسالم، من بين المصابين.

في غضون ذلك، ارتفع عدد حالات الإصابة الخطيرة بنحو 80 شخصا إلى 387، من بينهم 93 شخصا قيد أجهزة التنفس الاصطناعي، وفقا لمعطيات الوزارة.

في أخبار أكثر إيجابية، واصل عدد التكاثر الأساسي للفيروس- الذي يقيس عدد الأشخاص الذين تنتقل إليهم العدوى من كل مصاب بالفيروس- اتجاها هبوطيا في الأيام الأخيرة، حيث انخفض إلى 1.71، بعد أن انخفض بشكل مطرد من 2.12 يوم الاثنين. ويعتمد الرقم على بيانات من قبل 10 أيام وأي قيمة أعلى من 1 تظهر أن العدوى مستمرة في الانتشار.

في تغريدة على تويتر، قال ليبرمان أنه في “صحة جيدة” وهو معزول في منزله بمستوطنة نوكديم بالضفة الغربية. وأضاف “سأواصل قيادة سياسة اقتصادية مسؤولة من المنزل، ومتابعة البيانات والتخطيط للخطوات المقبلة”.

وقالت وزارة الصحة أنه تم تشخيص إصابة 39,015 شخصا بكوفيد-19 الجمعة، و11,351 أخرا يوم السبت بحلول الساعة الخامسة مساء.

وانتشر متغير “أوميكرون” في إسرائيل خلال الأسبوع الأخير، تاركا البلاد مع 267,734 حالة نشطة. وأظهرت معطيات وزارة الصحة وجود 193,762 إسرائيليا آخرا في الحجر الصحي بسبب مخالطتهم لشخص مريض.

طاقم طبي يجري اختبارات مستضدات سريعة لتشخيص كورونا، في مركز اختبار تابع لنجمة داوود الحمراء القدس، 12 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)

استمرت نسبة الفحوصات الايجابية بالارتفاع، ووصلت إلى 14.02% يوم الجمعة، وهو ما يمثل رقما قياسيا منذ بداية الوباء.

في وقت سابق من الأسبوع، أُعلن عن إصابة أعضاء آخرين في الإئتلاف الحكومي بالفيروس، من ضمنهم وزير الخارجية يائير لابيد، ونائبه عيدان رول (يش عتيد)، ووزير الأمن الداخلي عومر بارليف (العمل)، وأعضاء الكنيست ميخائيل بيطون (أزرق أبيض)، ويومطوف كالفون (يمينا) وإيميلي مواطي (العمل).

في المعارضة، بالإضافة إلى أمسالم، تم تشخيص إصابة ثلاثة نواب آخرين من الليكود بالفيروس هذا الأسبوع: حاييم كاتس وأوفير كاتس وإيتي عطية. كما أصيب يوآف بن تسور (شاس)، يسرائيل ايخلر (يهدوت هتوراة)، ويتسحاق بيندروس (يهودت هتوارة)، وأسامة السعدي (القائمة المشتركة)، وأوفير صوفر (الصهيونية المتدينة).

واستمرت جلسات الكنيست بالرغم من غياب النواب.

وبلغت حصيلة الوفيات جراء الوباء 8,303 بعد تسجيل أربع حالات وفاة يومي الجمعة والسبت.

في أغسطس-سبتمبر 2021، خلال انتشار موجة متحور “دلتا” في البلاد، بلغ متوسط ​​الوفيات اليومية أكثر من 20 وفاة لعدة أسابيع، بينما طوال الموجة الحالية ، بقي عدد الوفيات في خانة واحدة، وعادة ما يكون أقل من خمسة.

يوم الخميس، بدأ سريان قواعد جديدة للحجر الصحي، حيث تم تقليص عزل مرضى كورونا الذين لا تظهر عليهم أعراض من 10 أيام إلى سبعة. ولكن سيُطلب من الذين ما زالوا يعانون من الأعراض طوال الأيام السبعة الاستمرار في العزل لمدة 10 أيام.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال