إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

إسقاط مسيّرة إسرائيلية بصاروخ لحزب الله فوق جنوب لبنان

الجيش الإسرائيلي يقول إنه قصف موقع إطلاق صاروخ أرض-جو تابع للحركة بعد اعتراض طائرة هيرميس 450 في الحادث الثالث من نوعه منذ فبراير؛ إطلاق 3 صواريخ على بلدة حدودية دون وقوع إصابات

تظهر هذه الصورة من مقطع فيديو نشره حزب الله في 22 أبريل 2024، طائرة مسيّرة عسكرية إسرائيلية يتم إسقاطها فوق جنوب لبنان.  (Hezbollah media office)
تظهر هذه الصورة من مقطع فيديو نشره حزب الله في 22 أبريل 2024، طائرة مسيّرة عسكرية إسرائيلية يتم إسقاطها فوق جنوب لبنان. (Hezbollah media office)

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الاثنين أن طائرة مسيّرة عسكرية إسرائيلية أُسقطت بصاروخ أرض-جو لحزب الله فوق جنوب لبنان خلال الليل، في الوقت الذي تسبب فيه إطلاق صواريخ بانطلاق صفارات الإنذار في بلدة تعرضت لضربة دامية في الأسبوع الماضي.

وأعلنت منظمة حزب الله المدعومة من إيران في وقت مبكر من يوم الاثنين أنها أسقطت طائرة مسيّرة من طراز “إلبيت هيرميس 450” فوق بلدة عيشية اللبنانية، على بعد حوالي 13 كيلومترا من الحدود الإسرائيلية.

الطائرة بدون طيار، المعروفة في الجيش باسم “زيك”، يستخدمها سلاح الجو الإسرائيلي كمسيّرة لمهام استطلاعية وهجومية.

ونشرت المنظمة مقطع فيديو زعمت أنه يظهر إسقاط المسيّرة.

وقال الجيش إن طائراته المقاتلة قصفت موقع إطلاق الصواريخ المستخدم في الهجوم، مضيفا أن الحادث قيد التحقيق.

وتنفذ إسرائيل عادة طلعات جوية في جنوب لبنان، لكن العدد المتزايد من المسيّرات التي يتم اعتراضها يشكل تحديا للتفوق الجوي الكاسح لإسرائيل في المنطقة.

في فبراير، نجح حزب الله في إسقاط مسيرة من طراز هيرميس 450، مما دفع الجيش الإسرائيلي إلى شن غارات في عمق لبنان للمرة الأولى منذ سنوات.

في وقت سابق من هذا الشهر، أسقطت المنظمة طائرة مسيرة من طراز “هيرميس 900″، وهو طراز أكبر.

منذ 8 أكتوبر، هاجم حزب الله والفصائل الفلسطينية المتحالفة معه بلدات إسرائيلية ومواقع عسكرية على طول الحدود بشكل يومي بالصواريخ والطائرات المسيرة والصواريخ المضادة للدبابات ووسائل أخرى، بدعوى دعم غزة خلال الحرب الدائرة هناك.

وسُمع دوي صفارات الإنذار في بلدة عرب العرامشة الحدودية صباح الإثنين. وقال الجيش الإسرائيلي أنه تم إطلاق ثلاث صواريخ من لبنان والتي سقطت في مناطق مفتوحة بالقرب من البلدة، دون التسبب بوقوع إصابات أو أضرار.

البلدة العربية التي تم إخلاؤها من معظم سكانها كانت موقعا لهجوم دام بطائرة مسيرة أطلقها حزب الله يوم الأربعاء والذي أسفر عن إصابة الميجر (احتياط) دور زيمل (27 عاما) بجروح حرجة في الحادثة التي وقعت في 17 أبريل، والذي توفي متأثرا بجراحه يوم الإثنين.

دخان يتصاعد من موقع غارة جوية إسرائيلية على قرية مجدل زون بالقرب من الحدود الجنوبية للبنان، 21 أبريل، 2024. (KAWNAT HAJU / AFP)

وهددت إسرائيل بشن حرب لإجبار حزب الله على الابتعاد عن الحدود إذا لم يتراجع هو بنفسه واستمر في تهديد البلدات الشمالية، حيث تم إخلاء حوالي 70 ألف شخص لتجنب المناوشات.

حتى الآن، أسفرت المناوشات على الحدود عن مقتل ثمانية مدنيين على الجانب الإسرائيلي، بالإضافة إلى مقتل 11 جنديا إسرائيليا. كما وقعت عدة هجمات من سوريا دون وقوع إصابات.

وأعلن حزب الله أسماء 285 من عناصره الذين قُتلوا في المناوشات المستمرة، معظمهم في لبنان وبعضهم في سوريا أيضا. كما قُتل 54 عنصرا إضافيا من الجماعات المسلحة الأخرى في لبنان، وجندي لبناني، بالإضافة إلى 60 مدنيا على الأقل، ثلاثة منهم صحفيين.

اقرأ المزيد عن