إسرائيل ومصر تعززان العلاقات الإقتصادية وتكثفان التجارة الثنائية إلى 700 مليون دولار
بحث

إسرائيل ومصر تعززان العلاقات الإقتصادية وتكثفان التجارة الثنائية إلى 700 مليون دولار

وزارة الاقتصاد تقول إن الدول ستطور المعابر التجارية كمنطقة توظيف مشتركة، والانخراط في التعاون في مجال البحث والتطوير، وزيادة النشاط الاقتصادي

رجل يسير أمام لوحة إعلانية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مكتوب عليها بالعربية "تحيا مصر"، في معرض القاهرة الدولي للكتاب، القاهرة، مصر، الخميس 27 يناير 2022. (صورة أسوشيتد برس / عمرو نبيل)
رجل يسير أمام لوحة إعلانية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مكتوب عليها بالعربية "تحيا مصر"، في معرض القاهرة الدولي للكتاب، القاهرة، مصر، الخميس 27 يناير 2022. (صورة أسوشيتد برس / عمرو نبيل)

أعلنت وزارة الاقتصاد والصناعة يوم الأحد ان إسرائيل ومصر تتجهان إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية وتأملان في الوصول إلى 700 مليون دولار في التجارة الثنائية السنوية في السنوات الثلاث المقبلة.

بموجب خطة مقترحة جديدة، من المقرر أن يطور البلدان بشكل مشترك معبر “نيتسانا” بينهما، حيث يتم التعامل مع التبادل التجاري، كمركز لوجستي إقليمي ومنطقة عمل مشتركة؛ الانخراط في التعاون في مجال البحث والتطوير؛ تطوير مشاريع مشتركة في مجال الطاقة الخضراء؛ وزيادة عدد الرحلات الجوية المباشرة. ستشهد الخطة أيضا زيادة ايردات إسرائيل من المواد الغذائية والأسماك الطازجة ومواد البناء من مصر وتصدير الحلول والتقنيات الزراعية.

وتضع الدولتان هدف التجارة السنوية (باستثناء السياحة وصادرات الغاز الطبيعي) بنحو 700 مليون دولار بحلول عام 2025 في ارتفاع من نحو 300 مليون دولار في 2021، وفقا للوزارة.

معظم الصادرات الإسرائيلية إلى مصر في قطاع النسيج، والباقي في مجالات مثل الكيماويات والمطاط والبلاستيك وغيرها من المواد. وقالت الوزارة إن إسرائيل تستورد المنتجات الزراعية والغذائية من مصر، وكذلك الكيماويات والآلات الكهربائية والمطاط والبلاستيك والمعادن والوقود.

وأضافت الوزارة أن الخطة الجديدة ستعرض المزيد من الصناعات الإسرائيلية للسوق المصري وستجعل مشاريع التنمية والبنية التحتية في متناول شركات التكنولوجيا الإسرائيلية.

وقالت وزيرة الاقتصاد والصناعة أورنا باربيفاي أن البلدين سيعملان على تحسين معبر نيتسانا، “الذي سيعزز العلاقات التجارية مع مصر، ويخلق فرص عمل جيدة في جنوب إسرائيل، إلى جانب نشاط الشركات الإسرائيلية في السوق المصرية، وخفض تكلفة المعيشة في إسرائيل عن طريق استيراد المواد الغذائية والأسمنت”.

وزيرة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية أورنا باربيفاي في الكنيست. 06 أكتوبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

وقعت إسرائيل ومصر اتفاقية سلام في عام 1979، لكن العلاقات كانت فاترة في الغالب، وتحسنت في الآونة الأخيرة في السنوات القليلة الماضية. تحافظ الدولتان على علاقات أمنية وثيقة ولديهما مصالح أمنية مشتركة في قطاع غزة وكذلك في سيناء وشرق البحر المتوسط لكن معظم المصريين يرفضون العلاقات مع إسرائيل. وتعتبر القاهرة، مثل القدس، أن حكام حماس في غزة يشكلون تهديدا خطيرا وقيدت المعابر من والى القطاع.

في أوائل عام 2020، بدأت إسرائيل في تصدير الغاز الطبيعي إلى مصر، مما يمثل لحظة تاريخية لكلا البلدين.

جاءت هذه الخطوة بعد وقت قصير من بدء تدفق الغاز الطبيعي من حقل غاز ليفياتان الضخم، وبعد حوالي سبع سنوات من بدء إسرائيل ضخ الغاز من حقل تمار القريب.

في هذه الصورة من يوم الثلاثاء، 29 سبتمبر، 2020، شوهد حقل غاز ليفياثان البحري الإسرائيلي من على متن سفينة البحرية الإسرائيلية لاهف خلال جولة نادرة في البحر الأبيض المتوسط، إسرائيل. (AP / أرييل شاليت)

تم اكتشاف ليفياتان 130 كيلومترًا (81 ميلًا) غرب مدينة حيفا الساحلية في عام 2010، ويقدر أنه يحتوي على 535 مليار متر مكعب (18.9 تريليون قدم مكعب) من الغاز الطبيعي، إلى جانب 34.1 مليون برميل من متكثفات الغاز الطبيعي.

أبرمت شركتي “نوبل” ومقرها الولايات المتحدة و”ديليك” الإسرائيلية، الشراكة التي تقود تطوير حقل ليفياتان وحقل تمار الأصغر، صفقة بقيمة 15 مليار دولار لمدة 10 سنوات في عام 2019 مع شركة دولفينوس المصرية لتزويد 64 مليار متر مكعب (2.26 تريليون قدم مكعب).

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال