إسرائيل والولايات المتحدة تطلقان تدريبات “جونيبر فالكون” المشترك للدفاع الجوي، والتي قد تكون الأخيرة
بحث

إسرائيل والولايات المتحدة تطلقان تدريبات “جونيبر فالكون” المشترك للدفاع الجوي، والتي قد تكون الأخيرة

يتم إجراء التدريب الذي يتم كل عامين - محاكاة هجوم صاروخي باليستي - عن بُعد، مع تواجد الجيش الإسرائيلي في إسرائيل والأمريكيين في ألمانيا، بسبب قيود فيروس كورونا

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

ضابط في سلاح الجو الإسرائيلي يشارك في تدريب "جونيبر فالكون"، فبراير 2021 (Israel Defense Forces)
ضابط في سلاح الجو الإسرائيلي يشارك في تدريب "جونيبر فالكون"، فبراير 2021 (Israel Defense Forces)

أطلق الجيش الإسرائيلي والقيادة الأوروبية الأمريكية (يوكوم) تدريبات دفاع جوية مشتركة هذا الأسبوع، أطلق عليها اسم “جونيبر فالكون”، وركزت على تهديد الهجوم الصاروخية الباليستية، حسب التصريحات يوم الخميس.

وقد تكون هذه هي المرة الأخيرة التي يجري فيها الطرفان التدريبات التي تتم مرة كل عامين، بعد 20 عاما من التعاون، حيث قررت الولايات المتحدة مؤخرا إخراج إسرائيل من نطاق منطقة “يوكوم” إلى نطاق القيادة المركزية (سينتكوم).

وصرحت “يوكوم” في بيان أنه “تم تصميم التدريبات لتعزيز التشغيل المشترك بين جيشي البلدين والتأكد من أن القوات الأمريكية والإسرائيلية جاهزة ومستعدة للرد على أي حدث، لا سيما المتعلقة بالدفاع الصاروخي البالستي أو الاستجابة للأزمات”.

وتهديد الهجمات الصاروخية مرتفع بشكل خاص في إسرائيل، لأن تلك الأسلحة هي الأسلحة الأساسية التي يستخدمها أعداء الدولة. وبالإجمال، يقدر أن مئات الآلاف من الصواريخ والقذائف وقذائف الهاون موجودة في ترسانات الفصائل المسلحة في قطاع غزة ولبنان وسوريا، بالإضافة إلى الصواريخ البالستية وصواريخ كروز الأكثر تقدما في أيدي وكلاء إيران في اليمن والعراق.

صورة نشرها الحرس الثوري الإيراني في 15 يناير 2021، تظهر إطلاق صواريخ في مناورة في إيران (Iranian Revolutionary Guard/Sepahnews via AP)

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن “التدريب يحاكي سيناريوهات مختلفة تجد فيها إسرائيل نفسها مهددة بهجمات بالصواريخ الباليستية وتهديدات جوية أخرى. الهدف منه تعزيز التعاون والتنسيق والتعلم المتبادل بين الجيشين، لتحسين استعدادهما للدفاع المشترك ضد التهديدات المختلفة والحفاظ على التعاون الاستراتيجي العميق بين الجيشين وتوسيعه.

وبسبب جائحة فيروس كورونا، سيتم إجراء التدريبات، التي بدأت رسميا الأربعاء، عن بُعد إلى حد كبير، مع وجود قوات الجيش الإسرائيلي في إسرائيل والأمريكي في ألمانيا والولايات المتحدة.

وقالت “يوكوم” أنه “على الرغم من التحديات التي يمثلها كوفيد-19، تركز كل من الولايات المتحدة وإسرائيل على بناء الاستعداد لدعم التزام الولايات المتحدة الصارم بالمساعدة في الدفاع عن إسرائيل والتعاون فرضيا لتحقيق أهداف التدريب المشتركة”.

وتم إجراء تدريب “جونيبر فالكون” لأول مرة في إسرائيل عام 2001 وعُقد بشكل عام كل عامين منذ ذلك الحين، آخرها في عام 2019. كما أجرى الجيش الإسرائيلي و”يوكوم” تدريبات “جونيبر كوبرا” في السنوات المقابلة، بما في ذلك العام الماضي، وإن كان على نطاق أصغر بكثير بسبب الوباء.

جنود إسرائيليون وأمريكيون في تدريب “جونيبر فالكون” العسكري المشترك الذي أقيم في إسرائيل وشارك فيه 300 جندي أمريكي و400 جندي إسرائيلي (US Army photo)

ونظرًا لإجراء تدريبات “جونيبر فالكون” و”جونيبر كوبرا” من قبل “يوكوم”، عندما يتم نقل إسرائيل في نهاية المطاف إلى منطقة “سينتكوم”، التي تعمل في الشرق الأوسط، فقد يتوقف الجيش الإسرائيلي عن المشاركة في هذه البرامج.

ومع ذلك، لم يتضح على الفور متى سيحدث الانتقال بشكل كامل.

وقال متحدث بإسم البنتاغون لتايمز أوف إسرائيل الشهر الماضي إن “التخطيط الانتقالي جار، والجدول الزمني النهائي سيخضع لموافقة الإدارة الجديدة. في غضون ذلك، نتوقع استمرار التعاون بين القيادة الأوروبية الأمريكية والجيش الإسرائيلي”.

ومن جانبه، صرح الجيش الإسرائيلي أنه يدرس الأمر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال