إسرائيل والأردن والإمارات تستعد لتوقيع صفقة ضخمة لتبادل المياه والطاقة الشمسية
بحث

إسرائيل والأردن والإمارات تستعد لتوقيع صفقة ضخمة لتبادل المياه والطاقة الشمسية

من المتوقع أن يشارك مبعوث الولايات المتحدة للمناخ جون كيري في توقيع الصفقة بعد المساعدة في دفع المفاوضات بين لبيد وعبد الله

منظر عام يظهر جزءا من محطة جديدة للطاقة الشمسية بكلفة 15 مليون يورو خلال الافتتاح الرسمي في مخيم الزعتري للاجئين في الاردن، 13 نوفمبر 2017 (AFP Photo / Khalil Mazraawi)
منظر عام يظهر جزءا من محطة جديدة للطاقة الشمسية بكلفة 15 مليون يورو خلال الافتتاح الرسمي في مخيم الزعتري للاجئين في الاردن، 13 نوفمبر 2017 (AFP Photo / Khalil Mazraawi)

ذكر أن إسرائيل والأردن والإمارات العربية المتحدة ستوقع اتفاقا الأسبوع المقبل بموجبه ستولد محطة للطاقة الشمسية في الصحراء الأردنية الطاقة لإسرائيل، مقابل محطة لتحلية المياه في إسرائيل تزود الأردن بالمياه.

وبحسب ما ورد في موقع “واللا” الإخباري، فمن المقرر توقيع الصفقة في دبي الأسبوع المقبل بعد شهور من المفاوضات السرية بين الدول الثلاث. حيث كان من المفترض أن يتم التوقيع عليها قبل أسبوعين في مؤتمر المناخ الدولي في غلاسكو، لكن رئيس الوزراء نفتالي بينيت طلب تأجيلها إلى ما بعد تصويت إسرائيل المثير للجدل على الميزانية.

يزعم التقرير، الذي يستشهد بخمسة مسؤولين إسرائيليين مطلعين على المفاوضات، أن إدارة بايدن كانت على دراية بالمشروع الضخم وتشارك فيه. وأن المبعوث الأمريكي الخاص المعني بالمناخ جون كيري تحدث عدة مرات مع كل من وزير الخارجية يئير لبيد والملك الأردني عبد الله حول الاقتراح.

ومن المتوقع أن يشارك كيري وزيرة الطاقة كارين الهرار، وزير المياه الأردني محمد النجار، والمبعوث الإماراتي الخاص للتغير المناخي سلطان أحمد الجابر، في توقيع الاتفاق.

وبموجب شروط الصفقة، ستقوم شركة إماراتية ببناء محطة للطاقة الشمسية في الأردن تشتري منها إسرائيل الكهرباء. وبحسب ما ورد أثيرت الصفقة لأول مرة خلال اجتماع في سبتمبر بين الهرار وسفير الإمارات لدى إسرائيل محمد الخاجة، خلال مناقشات حول كيف يمكن لدولة الإمارات المساعدة في التوسط في الصفقات الإقليمية المستقبلية بعد “اتفاقيات إبراهيم”.

التقت الهرار مع وزير المياه الأردني الشهر الماضي في حفل توقيع لمضاعفة كمية المياه التي تزودها إسرائيل للأردن التي تعاني من الجفاف الدائم. وقالت في ذلك الوقت إن هذا الاتفاق دليل على أننا “نريد علاقات حسن جوار” مع الأردن.

صورة توضيحية: منظر لمحطة سوريك لتحلية المياه، 22 نوفمبر 2018 (Isaac Harari / Flash90)

على الرغم من توقيع اتفاقية سلام مع الأردن قبل 25 عاما، كانت العلاقات باردة بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، لا سيما خلال فترة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو. لكن مع تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة بينيت، ظهرت بوادر ذوبان الجليد مع الأردن.

يسبق تعاون الأردن مع إسرائيل في مجال المياه معاهدة السلام لعام 1994. إسرائيل أيضا بلد حار وجاف، لكن تكنولوجيا تحلية المياه فتحت فرصا لبيع المياه العذبة.

قبل أسبوعين، التقت وزيرة الاقتصاد أورنا باربيفاي بنظيرها الأردني يوسف الشمالي في الأردن لمناقشة العلاقات الثنائية، وهو الاجتماع الأول من نوعه منذ عقد.

في شهر يوليو، التقى بينيت بالملك الأردني عبد الله الثاني سرا في القصر الملكي في عمان، في أول قمة بين قادة البلدين منذ أكثر من ثلاث سنوات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال