إسرائيل في حالة حرب - اليوم 289

بحث

إسرائيل وافقت على التنازل عن السيادة على جزء من البلدة القديمة بالقدس في عام 2000 – وثيقة

يُظهر الرد الذي رفعت عنه السرية مؤخرا على اقتراح كلينتون أن حكومة إيهود باراك كانت على استعداد لقبول السيادة الفلسطينية في جزء كبير من الحرم القدسي كأساس لمحادثات السلام

الرئيس الأمريكي كلينتون ورئيس الوزراء باراك والزعيم الفلسطيني عرفات في كامب ديفيد بولاية ماريلاند ، 11 يوليو 2000 (AP Photo / Ron Edmonds، File)
الرئيس الأمريكي كلينتون ورئيس الوزراء باراك والزعيم الفلسطيني عرفات في كامب ديفيد بولاية ماريلاند ، 11 يوليو 2000 (AP Photo / Ron Edmonds، File)

وافقت إسرائيل من حيث المبدأ على التخلي عن سيادتها في أجزاء من البلدة القديمة في القدس بما في ذلك جزء من الحرم القدسي خلال مفاوضات السلام مع الفلسطينيين قبل 23 عاما، وفقا لوثيقة رفعت عنها السرية مؤخرا.

نشرت هيئة أرشيف الدولة الإسرائيلية يوم الأحد الرد الرسمي على اقتراح الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين في عام 2000، حسبما أفاد موقع “واينت” الإخباري.

وأظهرت الوثيقة أيضا أن إسرائيل تحت قيادة رئيس الوزراء اليساري إيهود باراك طالبت بثمانية بالمائة من الضفة الغربية – التي تضم 80% من المستوطنين الإسرائيليين وبعض الفلسطينيين – دون أي تبادل للأراضي في تلك المنطقة، في حين أن تبادل الأراضي في قطاع غزة – والذي اشتمل في تلك المرحلة  على مساحات شاسعة من المستوطنات الإسرائيلية – لن يكون أكثر من 2%.

نُشرت الأوراق كجزء من الملف الأرشيفي للراحل نوح كينارتي، الذي كان أحد المفاوضين الإسرائيليين خلال محادثات السلام التي فشلت في نهاية المطاف.

تضمنت الوثيقة الردود الرسمية الفلسطينية والإسرائيلية، باللغة الإنجليزية، مما يسلط الضوء على الاختلافات بين الطرفين، بالإضافة إلى وثيقة باللغة العبرية تفصل تحفظات إسرائيل على اقتراح كلينتون.

فيما يتعلق بالقدس، اقترح كلينتون أن “ما هو عربي يجب أن يكون فلسطينيا وما هو يهودي يجب أن يكون إسرائيليا”.

أشارت إسرائيل إلى أن هذا المبدأ “يخلق مشاكل حقيقية تتعلق بالتواصل الجغرافي” وأن هناك حاجة إلى “ترتيبات خاصة”. تخلت الدولة اليهودية عن مطالبتها بأن تكون السيادة الفلسطينية مقتصرة على الأحياء ذات الأغلبية العربية المجاورة للبلدة القديمة.

فيما يتعلق بالبلدة القديمة، تضمن الاقتراح “نظاما خاصا” يقسم البلدة القديمة بين إسرائيل وفلسطين. وأشارت القدس في ردها إلى أن الحي الأرمني يجب أن يبقى في إسرائيل لأن “الأرمن ليسوا عربا”.

خريطة سياحية حديثة للبلدة القديمة بالقدس. (Obendorf, CC BY-SA 3.0, via Wikimedia Commons)

اقترحت إسرائيل مبدأ مفاده أنه من باب الخليل في البلدة القديمة، ستكون الأرض “إلى الأمام مباشرة وإلى اليسار” جزءا من فلسطين، بينما ستكون الأرض إلى اليمين جزءا من إسرائيل.

فيما يتعلق بالحرم القدسي، شمل اقتراح كلينتون بديلين، كان من شأن كلاهما منح السيادة على الموقع للفلسطينيين ومنح السيادة على الحائط الغربي المتاخم له لإسرائيل.

ستمنح الصيغة الأولى إسرائيل السيادة في “الفضاء المقدس لليهود الذي هو جزء منه؛ أو قدس الأقدس الذي هو جزء منه”. الصيغة الثانية ستشمل “سيادة وظيفية مشتركة على مسألة الحفريات تحت الحرم أو خلف الحائط”.

في ردها ، أشارت إسرائيل إلى أن الصيغة الأولى كانت مبهمة للغاية ويجب أن تتضمن المزيد من التفاصيل و “دمج نفق الكوتيل (الحائط الغربي) ومبنى المحكمة (المدرسة التنكزية) والكوتل نفسه والجزء المتبقي من الحائط باتجاه الحائط الجنوبي، بالإضافة إلى حديقة أوفيل ومدينة داوود وجبل الزيتون ومقابر الملوك والأنبياء”.

وجاء في ملاحظات إسرائيل أن الصياغة تضمنت “تقسيما فعليا للسيادة على الجبل”، في إشارة إلى الحرم القدسي.

غلعاد شير (Flash90)ال

كتب رد إسرائيل باللغة الإنجليزية مدير مكتب باراك، غلعاد شير، وأُرسل إلى مستشارة كلينتون للأمن القومي ساندي بيرغر في يناير 2001.

كتب شير أن إسرائيل تعتبر مخطط كلينتون “أساسا للنقاش، بشرط أن يظل كما هو، أساسا للنقاش مقبولا على الفلسطينيين”، وأضاف أن “إسرائيل ستطلب عددا من التوضيحات بشأن مسائل ذات أهمية حيوية لإسرائيل”.

أجريت المحادثات في خضم قتال عنيف في الضفة الغربية وغزة بعد انطلاق الانتفاضة الثانية في سبتمبر 2000.

كان لدى الفلسطينيين تحفظات أكبر فيما يتعلق باقتراح كلينتون، وانهارت المحادثات في النهاية، وخسر باراك الانتخابات التي تلتها.

محادثات السلام محتضرة منذ عام 2010.

اقرأ المزيد عن