إسرائيل نسقت مع روسيا بشأن المستشفى الميداني في أوكرانيا لتجنب أي هجوم محتمل
بحث

إسرائيل نسقت مع روسيا بشأن المستشفى الميداني في أوكرانيا لتجنب أي هجوم محتمل

أبلغت اسرائيل موسكو بالمخططات، وقدمت إحداثيات دقيقة في محاولة لضمان عدم استهداف المستشفى؛ حيث تقول الأمم المتحدة أن روسيا نفذت 43 هجوما على مستشفيات أوكرانيا

تحميل معدات مستشفى ميداني إسرائيلي في مدينة موستيسكا غربي أوكرانيا على متن طائرة في مطار بن غوريون، 17 مارس 2022 (Sivan Shahar / Anaba / GPO)
تحميل معدات مستشفى ميداني إسرائيلي في مدينة موستيسكا غربي أوكرانيا على متن طائرة في مطار بن غوريون، 17 مارس 2022 (Sivan Shahar / Anaba / GPO)

نسقت إسرائيل مع روسيا خططها لإنشاء مستشفى ميداني في أوكرانيا، وأعطت موسكو الإحداثيات الدقيقة للخطة ومكانها لضمان عدم مهاجمتها، حسبما أفاد موقع “واللا” الإخباري يوم الخميس.

حسب التقرير، نقلا عن مسؤولين إسرائيليين، التقى السفير الإسرائيلي لدى موسكو ألكسندر بن تسفي الأسبوع الماضي مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف لإطلاعه على الخطط.

بعد أن اتخذ مجلس الوزراء قرار إنشاء المستشفى، أثار رئيس الوزراء نفتالي بينيت القضية خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

كما حاول بينيت التوسط بين روسيا وأوكرانيا.

تصاعدت المخاوف بشأن احتمال تعرض المستشفى الميداني للهجوم يوم الخميس عندما قالت الأمم المتحدة أن روسيا استهدفت عدة مستشفيات في أوكرانيا.

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس لمجلس الأمن الدولي يوم الخميس إن منظمة الصحة العالمية تحققت من 43 هجوما على المستشفيات والمنشآت الصحية أسفرت عن مقتل 12 شخصا وإصابة 34 آخرين.

إنتقد رئيس الصحة في الأمم المتحدة العواقب المدمرة للحرب على الشعب الأوكراني الذي يواجه اضطرابات شديدة في الخدمات والأدوية، وشدد على أن “الدواء المنقذ للحياة الذي نحتاجه الآن هو السلام”.

في إفادة افتراضية، قال تيدروس: “ان انقطاع الخدمات والإمدادات يشكل خطرا شديدا على الأشخاص المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري وفيروس نقص المناعة البشرية والسل، والتي تعد من بين الأسباب الرئيسية للوفيات في أوكرانيا”.

موظفو الطوارئ والمتطوعون الأوكرانيون يحملون امرأة حامل مصابة من مستشفى للولادة دمره القصف الروسي في ماريوبول، أوكرانيا، 9 مارس 2022. قال مسؤولون أوكرانيون إنها توفيت فيما بعد وولد طفلها ميتا. (AP Photo / Evgeniy Maloletka)

قال رئيس منظمة الصحة العالمية إن النزوح والاكتظاظ الناجمين عن الفارين من القتال من المرجح أن يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض مثل كورونا والحصبة والالتهاب الرئوي وشلل الأطفال.

بالإضافة إلى ذلك، يواجه أكثر من 35 ألف مريض نفسي في المستشفيات الأوكرانية ومرافق الرعاية طويلة الأمد نقصا حادا في الأدوية والغذاء والصحة والبطانيات، على حد قوله.

قالت وزارة الصحة في بيان إن 17 طنا من المعدات اللازمة لإنشاء المستشفى الميداني الإسرائيلي في أوكرانيا تم تحميلها على متن طائرة شحن تابعة لشركة الطيران الوطنية “إل عال” يوم الخميس.

سيتم نقل الشحنة في وقت لاحق من اليوم إلى بولندا ومن هناك سيتم إرسالها إلى بلدة موستيسكا غرب أوكرانيا، حيث سيتم إنشاء المستشفى الذي يطلق عليه اسم “شايننغ ستار” (نجم ساطع).

سيغادر وفد من الأطباء برئاسة دافيد دغان، رئيس مديرية مستشفيات الدولة في وزارة الصحة، يوم الأحد للعمل بالمستشفى. وسيضم الوفد أطباء وطاقم طبي من جميع أنحاء النظام الصحي في إسرائيل، حسب البيان.

تحميل معدات مستشفى ميداني إسرائيلي في مدينة موستيسكا غربي أوكرانيا على متن طائرة في مطار بن غوريون، 17 مارس 2022 (Sivan Shahar / Anaba / GPO)

وافقت الحكومة يوم الاثنين على خطط لإنشاء مستشفى ميداني إسرائيلي في أوكرانيا التي مزقتها الحرب، حيث سيعمل لمدة شهر.

وأفاد بيان حكومي إن الميزانية البالغة 21 مليون شيكل (6.5 مليون دولار) ستأتي من مكتب رئيس الوزراء ووزارة الصحة ووزارة الخارجية، بالإضافة إلى مؤسسة عائلة تشارلز ولين شوسترمان ولجنة التوزيع المشتركة اليهودية الأمريكية.

وسيدير المرفق المؤقت طاقم من مركز شيبا الطبي وخدمات الصحة “كلاليت” ومستشفيات أخرى، حسب وزارة الصحة.

سيضم المستشفى أجنحة للأطفال والكبار وغرفة طوارئ وغرفة ولادة وعيادة رعاية أولية.

كما سينضم إلى الوفد ممثلون من وزارة الخارجية.

وأوضح وزير الصحة نيتسان هوروفيتس الأسبوع الماضي أن المستشفى سيديره بشكل حصري مدنيون.

تمت تسمية المشروع على اسم رئيسة الوزراء السابقة غولدا مئير، التي ولدت في أوكرانيا وكانت مؤسسة وكالة وزارة الخارجية لبرنامج مساعدات التعاون الإنمائي الدولي، والتي تقود مشروع المستشفى الميداني.

أصبحت مئير المولودة في كييف رمزا للأمل بالنسبة لبعض الأوكرانيين وسط الغزو الروسي.

كما أرسلت إسرائيل حزمة مساعدات إنسانية قدرها 100 طن إلى أوكرانيا.

وقالت وزارة الخارجية إن المساعدات شملت معدات طبية وأدوية وأجهزة لتنقية المياه وخيام وبطانيات وأكياس نوم، مع مساعدات إضافية ستقدم في الأسابيع المقبلة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال