إسرائيل في صدد نشر نتائج التحقيق في مقتل شيرين أبو عاقلة – تقارير
بحث

إسرائيل في صدد نشر نتائج التحقيق في مقتل شيرين أبو عاقلة – تقارير

التقرير المرتقب قيد الإعداد بسبب ضغوط مارسها البيت الأبيض، بما في ذلك الزيارة التي قامت بها مؤخرا مساعدة وزير الخارجية الأمريكي، بعد أربعة أشهر تقريبا من مقتل الصحفية بعد تعرضها لإطلاق النار

لوحة جدارية لمراسلة ’الجزيرة’ شيرين أبو عاقلة ، التي قُتلت خلال تبادل لإطلاق النار بين القوات الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين في جنين، في مدينة غزة، 15 مايو، 2022. (AP Photo / Adel Hana)
لوحة جدارية لمراسلة ’الجزيرة’ شيرين أبو عاقلة ، التي قُتلت خلال تبادل لإطلاق النار بين القوات الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين في جنين، في مدينة غزة، 15 مايو، 2022. (AP Photo / Adel Hana)

أفادت تقارير أن إسرائيل تعتزم نشر نتائج تحقيقها الذي طال انتظاره في مقتل الصحفية الفلسطينية-الأمريكية شيرين أبو عاقلة في الأيام القريبة.

وفقا لتقريرين في i24 news وموقع “واللا” الإخباري، تعرضت إسرائيل لضغوط من الولايات المتحدة لنشر تحقيقها بالكامل، بعد أربعة أشهر تقريبا من مقتل أبو عاقلة، بما في ذلك خلال زيارة قامت بها مؤخرا مساعدة وزير الخارجية الأمريكي باربرا ليف.

وكان بيان قد صدر عن وزارة الخارجية الأمريكية في 4 يوليو قد خلص إلى أن القوات الإسرائيلية كانت هي على الأرجح من أطلق النار التي أدت إلى مقتل أبو عاقلة خلال معركة بالأسلحة النارية بين قوات الجيش الإسرائيلي ومسلحين فلسطينيين في جنين، ولكن لم يكن هناك ما يشير إلى أن الإسرائيليين أطلقوا النار عمدا على مراسلة “الجزيرة” المخضرمة. كانت الصحفية البالغة من العمر 51 عاما، وهي مواطنة أمريكية، تحظى باحترام كبير في العالم العربي للعقود التي غطت فيها الفلسطينيين والمجتمعات العربية الأخرى.

تواجدت ليف في إسرائيل والضفة الغربية من الخميس إلى السبت في زيارة بعيدة عن الأضواء تضمنت لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن ليف تتواجد في المنطقة “لمناقشة مجموعة من الأولويات” التي تشمل “اهتمام الولايات المتحدة في تحسين جودة حياة الشعب الفلسطيني”. ولم تظهر تفاصيل كثيرة عن زيارتها، لكنها أبلغت المسؤولين الإسرائيليين أن واشطن قلقة من تصاعد العنف في الضفة الغربية، حسبما أفادت تقارير.

وتحدث رئيس الوزراء يائير لابيد والرئيس الأمريكي جو بايدن عبر الهاتف الأسبوع الماضي، على الرغم من أن البيانين اللذين صدرا عن البلدين لم يذكرا أي مناقشة حول التحقيق في مقتل أبو عاقلة.

وضغطت نائبة وزيرة الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان على مستشار الأمن القومي الإسرائيلي الزائر إيال حولاتا خلال اجتماع في العاصمة واشنطن أواخر الشهر الماضي حول هذه القضية. وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، فإن شيرمان “شددت على ضرورة المساءلة في القتل المأساوي للصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة”.

الصحفي الفلسطيني علي السمودي يزور نصبا تذكاريا مرتديا في الموقع حيث قُتلت الصحفية الفلسطينية الأمريكية المخضرمة في قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة أثناء تغطيتها لعملية للجيش الإسرائيلي في مدينة جنين بالضفة الغربية، 19 مايو، 2022. (AP/Majdi Mohammed)

في منتصف شهر أغسطس، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، للصحافيين في مؤتمر صحفي إنه “كان هناك عدد من المحادثات على مستويات مختلفة” بين المسؤولين الإسرائيليين والأمريكيين بشان التحقيقات الجارية في وفاة أبو عاقلة.

وقال برايس “نحن نؤمن بأهمية المساءلة في هذه القضية”، مضيفا “في نهاية المطاف، هدفنا هو أن نتأكد من اتخاذ تدابير لمنع حدوث شيء بهذه المأساوية والفظاعة مرة أخرى”.

في مؤتمر صحفي عُقد يوم الخميس في واشنطن استضافته “لجنة حماية الصحافيين”، كررت ابنة أخ أبو عاقلة، لينا أبو عاقلة، الدعوة لإجراء تحقيق بقيادة الولايات المتحدة في وفاتها. وقالت لينا إنه منذ مقتل عمتها “لم يكن هناك أي مساءلة أو تحرك من قبل الإدارة الأمريكية”.

في شهر يوليو، قال أفراد أسرة أبو عاقلة المحبطون إنهم يشعرون أن المسؤولين الأمريكيين لم يقدموا أي مساعدة في سعي العائلة لتحقيق العدالة للصحافية القتيلة. وقالت لينا في ذلك الوقت، في أعقاب اجتماع مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، “ما زلنا ننتظر لنرى ما إذا كانت هذه الإدارة سترد بشكل هادف على مطالباتنا بالعدالة”.

لينا أبو عقله تتحدث في مؤتمر صحفي في نادي الصحافة الوطني بواشنطن، 1 سبتمبر، 2022. (Screen capture / YouTube)

لكن على الرغم من الضغط المتكرر لإجراء تحقيق أمريكي مستقل في وفاة أبو عاقلة من قبل بعض الديمقراطيين التقدميين، إلا أن إدارة بايدن تمسكت بموقفها بعدم فتح تحقيقها الخاص.

جاء إعلان وزارة الخارجية في 4 يوليو بعد أن استعرض المنسق الأمني الأمريكي في القدس الجنرال مايك فنزل التحقيقات الإسرائيلية والفلسطينية، وفحص الخبراء الباليستيين من مكتبه الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة، والتي تضررت للغاية بحيث لا يمكن التوصل إلى نتيجة حاسمة.

وأثارت النتائج غضب أسرة أبو عاقلة التي وصفت الاستنتاجات بـ “الخيانة”. كما جادل أكثر من اثني عشر عضوا ديمقراطيا في الكونغرس بأن الاعتماد على التحقيقات الإسرائيلية والفلسطينية لم يكن كافيا وأنه يجب على السلطات الأمريكية إجراء تحقيقاتها الخاصة التي من شأنها جمع الأدلة بشكل مباشر واستجواب المتورطين.

لكن مسؤولا كبيرا في الإدارة قال إن البيت الأبيض راض عن اعتماد فنزل على التحقيقات الإسرائيلية والفلسطينية.

وقالت السلطة الفلسطينية إن تحقيقاتها أثبتت أن مراسلة الجزيرة استُهدفت عمدا وقُتلت على أيدي جنود إسرائيليين خلال عملية عسكرية في مدينة جنين الفلسطينية شمال الضفة الغربية بعد سلسلة من الهجمات ضد الإسرائيليين، والتي نفذ جزء منها فلسطينيون من سكان جنين. ولقد رفضت إسرائيل رفضا قاطعا ادعاء السلطة الفلسطينية باعتباره كذب وافتراء وقالت إنه لا يوجد دليل كاف للتوصل إلى استنتاج قاطع حول من أطلق الرصاصة القاتلة.

ساهم في هذا التقرير جيكوب ماغيد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال