إسرائيل في صدد تطعيم جميع مواطنيها المؤهلين بجرعات معززة للقاح كورونا اعتبارا من الشهر المقبل – تقرير
بحث

إسرائيل في صدد تطعيم جميع مواطنيها المؤهلين بجرعات معززة للقاح كورونا اعتبارا من الشهر المقبل – تقرير

تأتي التكهنات من مسؤولي الصحة بعد أن أعلنت الولايات المتحدة عن خطط لطرح برنامج للجرعة المعززة، مستشهدة بالنتائج الإيجابية من مليون شخص تلقوا بالفعل جرعة ثالثة

زوجان يتلقىان جرعتهما الثالثة من لقاح كوفيد-19، في مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس، 17 أغسطس، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)
زوجان يتلقىان جرعتهما الثالثة من لقاح كوفيد-19، في مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس، 17 أغسطس، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

أفاد تقرير أن إسرائيل تعتزم توسيع حملة الجرعات المعززة للقاحات كورونا ليشمل جميع الإسرائيليين فوق سن 12 عاما اعتبارا من الشهر المقبل، مما يوسع بشكل كبير البرنامج الذي شهد بالفعل تلقي أكثر من مليون شخص فوق سن الخمسين أو الذين يعانون من نقص المناعة جرعة ثالثة من اللقاح.

وبحسب ما ورد، أظهرت البيانات المبكرة من حملة الجرعات المعززة نتائج واعدة، حيث توقع بعض مسؤولي الصحة أن توسيع حملة التطعيم لتشمل جميع السكان سيقلل من الارتفاع الكبير في أعداد الإصابة التي تجتاح البلاد.

وقال مسؤولو الصحة للقناة 12 إن لجنة الخبراء والمدير العام لوزارة الصحة نحمان آش من المرجح أن يوافقوا بسرعة على توسيع برنامج الجرعات المعززة ليشمل جميع الإسرائيليين الذين كانوا مؤهلين للحصول على الجرعتين الأوليين.

وأشاروا إلى مستويات عالية من الأجسام المضادة التي تم تحديدها لدى المسنين الذين تلقوا الجرعة المعززة بالإضافة إلى الآثار الجانبية المحدودة التي تم الإبلاغ عنها.

وأعلنت السلطات الصحية الأمريكية في وقت سابق الأربعاء أنها ستبدأ في إتاحة الجرعة الثالثة لجميع الأمريكيين اعتبارا من 20 سبتمبر، واستشهدوا بدراسات تظهر ضعف الاستجابة المناعية بعد حوالي ثمانية أشهر من تلقي الجرعة الثانية من اللقاح.

أصبحت إسرائيل الشهر الماضي أول دولة في العالم تبدأ في تقديم جرعات معززة لمن تزيد أعمارهم عن 60 عاما، ووسعت الأسبوع الماضي الأهلية لمن هم فوق سن الخمسين. وفقا لبيانات وزارة الصحة يوم الأربعاء، تلقى 1,166,624 إسرائيليا منذ ذلك الحين الجرعة الثالثة.

وقال وزير الصحة نيتسان هوروفيتس يوم الأربعاء إن الحكومة “ستمضي قدما في قرار توسيع [توزيع] الجرعة الثالثة في الأيام المقبلة”.

وأشارت تقارير في وسائل الإعلام العبرية إلى أن لجنة خبراء الصحة المعينة من قبل الحكومة ستوافق على توسيع أهلية الجرعة الثالثة لمن تزيد أعمارهم عن 40 عاما في اجتماع يوم الخميس.

وقال هوروفيتس إن آخرين في مهن معينة من المحتمل أن يحصلوا أيضا على جرعات معززة.

وأضاف: “الخطة هي توسيع التوزيع ليشمل أيضا الذين هم على اتصال وثيق بالعديد من الأشخاص – الشرطة والمعلمون ومجموعات أخرى من هذا القبيل”.

وزير الصحة نيتسان هوروفيتس يتلقى الجرعة الثالثة من لقاح كوفيد-19 في المركز الطبي “مئير” في كفار سابا، 13 أغسطس، 2021. (Avshalom Sassoni/Flash90)

قال مسؤولو الصحة لأخبار القناة 12 إنهم يأملون في أن تؤدي حملة التطعيم الموسعة إلى انخفاض حالات كوفيد الخطيرة والسماح للبلاد بتجنب الحاجة إلى إغلاق أو توسيع القيود خلال موسم العطلات المقبل. وقال رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الأربعاء إن الإغلاق هو الملاذ الأخير، لكن ذلك سيعتمد على ما إذا كان الجمهور يتبع الإرشادات الصحية للحكومة.

أظهرت أرقام وزارة الصحة المحدثة مساء الأربعاء وجود 600 حالة خطيرة في المستشفيات، وهو الأعلى منذ منتصف شهر مارس. وصرحت الوزارة أنه تم وضع 103 مريض على أجهزة تنفس اصطناعي.

يوجد حاليا ما يقرب من 1000 مريض في المستشفى، وتشهد أقسام كورونا اكتظاظا، وسط وعود حكومية بتجنيد آلاف الأطباء والممرضات وضخ مليارات الشواقل في النظام الصحي.

وارتفع عدد وفيات كورونا منذ بداية الوباء إلى 6723 يوم الأربعاء.

يوم الأربعاء، ذكرت هيئة البث الإسرائيلية “كان” أن قيادة الجبهة الداخلية للجيش الإسرائيلي ستبدأ في إجراء اختبارات مصلية لجميع الأطفال من سن 3 حتى 12 عاما في الأسبوع المقبل للاستعداد المتوقع لعودة العام الدراسي الجديد في الأول من سبتمبر.

عاملة صحة في نجمة داوود الحمراء تأخذ عينة من فتاة في منشأة فحوصات كوفيد-19 في القدس، 18 أغسطس 2021. (Olivier Fitoussi/Flash90)

وتجري الحكومة اختبارات مصلية للكشف عن الأطفال المصابين بالفيروس أو تعافوا دون أن يكونوا على علم بذلك. سيُمنح الذين تم العثور في أجسامهم على أجسام مضادة لكوفيد-19 “البطاقة الخضراء” – تماما مثل الذين تم تعافوا أو تلقوا التطعيم – وسيتم إعفاؤهم من الحجر الصحي إذا تم تشخيص إصابة أحد زملائهم في الفصل بكورونا.

يُنظر إلى البرنامج على أنه أساسي في السماح للمدارس بإعادة فتح أبوابها على الرغم من عدم قدرة الأطفال على تلقي اللقاح.

وصادق وزير الدفاع بيني غانتس على استدعاء 6000 جندي احتياط للمساعدة في عملية قيادة الجبهة الداخلية يوم الثلاثاء.

بعد انخفاض أعداد الإصابات اليومية إلى حوالي عشر حالات في منتصف يونيو، شهدت البلاد ارتفاعا حادا في عدد الإصابات بكوفيد-19 بسبب سلالة “دلتا” شديدة العدوى، حيث ارتفع عدد الحالات اليومية إلى أكثر من 7000 حالة.

يتوقع مسؤولو الصحة ارتفاع هذا المعدل بشكل أكبر، وحذروا الحكومة من أنه بالمعدلات الحالية، سيصل عدد المرضى الذين يحتاجون إلى العلاج في المستشفيات إلى 5000 خلال شهر سبتمبر، نصفهم سيكون في حالة خطيرة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال