إسرائيل في صدد الوصول إلى الحد الأقصى الذي حددته لعدد اللاجئين الأوكرانيين بعد أيام من الإعلان عنه
بحث

إسرائيل في صدد الوصول إلى الحد الأقصى الذي حددته لعدد اللاجئين الأوكرانيين بعد أيام من الإعلان عنه

بحسب هيئة الهجرة فإن أكثر من 7000 أوكراني وصلوا منذ بدء القتال، منهم 5000 لا يتمتعون بحقوق هجرة - وهو الحد الأقصى الذي تسمح به الحكومة

توضيحية: نزول الأوكرانيين من رحلة خاصة إلى إسرائيل من رومانيا عند هبوطهم في مطار بن غوريون، 8 مارس، 2022. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
توضيحية: نزول الأوكرانيين من رحلة خاصة إلى إسرائيل من رومانيا عند هبوطهم في مطار بن غوريون، 8 مارس، 2022. (AP Photo / Maya Alleruzzo)

قالت السلطات الإسرائيلية إن عدة آلاف من اللاجئين الأوكرانيين وصلوا يوم الأحد إلى البلاد، ما يعني كما يبدو أن الحكومة وصلت بالفعل إلى العدد الأقصى من اللاجئين غير المنحدرين من أصول يهودية الذين أعلنت عن استعدادها لاستقبالهم.

شهدت الحكومة جدلا داخليا حول السياسة المتعلقة بالأوكرانيين الذين يلتمسون اللجوء – أي الذين لا يتأهلون تلقائيا للهجرة إلى إسرائيل بموجب قانون العودة، الذي يسمح لأي شخص لديه والد أو جد يهودي بالحصول على الجنسية الإسرائيلية.

الأسبوع الماضي، أعلنت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد أن إسرائيل ستسمح لنحو 20 ألف أوكراني كانوا يقيمون في البلاد بشكل غير قانوني أو كانوا يحملون تأشيرات سياحية قبل الغزو الروسي بالبقاء، بينما ستمنح أيضا تصاريح دخول لـ 5000 لاجئ غير يهودي آخر هاربين من الحرب.

تأشيرات الدخول هذه ستسمح للاجئين فقط بالبقاء في البلاد دون خوف من الترحيل.

لن يُسمح لهم بالعمل بشكل قانوني، أو إرسال أطفالهم إلى المدارس أو الحصول على الرعاية الصحية في إسرائيل.

يُسمح لجميع اليهود الأوكرانيين بدخول إسرائيل والحصول على الجنسية الإسرائيلية بموجب قانون العودة، وتتوقع الحكومة أن يدفع القتال عشرات الآلاف من اليهود الروس والأوكرانيين إلى الانتقال إلى إسرائيل.

قالت هيئة السكان والهجرة والحدود  الأحد  إن 7179 شخصا وصلوا من أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير، من بينهم 221 مُنعوا من الدخول.

في المجموع، يتمتع حوالي 2000 من الأوكرانيين الذين وصلوا البلاد بحقوق الهجرة، مما يعني أنه تم الوصول إلى الحد الأقصى للاجئين غير اليهود على ما يبدو.

ولم يصدر رد فوري من المسؤولين الإسرائيليين على هذا الأمر.

رجل يسير بين منازل دمرت خلال غارات جوية على مدينة بيلا تسيركفا بوسط أوكرانيا، 8 مارس، 2022. (Aris Messinis / AFP)

قال المحامي أليكس زارنوبولسكي، المتخصص بشؤون الهجرة والذي يعمل لمساعدة اللاجئين، لـ”تايمز أوف إسرائيل” أنه تم الوصول إلى الحد الأقصى البالغ 5000 لدخول غير اليهود.

وقال: “كان من الواضح أنه بحلول الوقت الذي سيتم فيه تطبيق الحصة، ستكون قد اكتملت بالفعل. عمليا، نحن لا نستقبل لاجئين من أوكرانيا”.

وأوضح زارنوبولسكي أن العديد من اللاجئين غير اليهود لديهم أفراد عائلات يحملون الجنسية الإسرائيلية أو موجودون في الدولة، لكنهم مع ذلك غير مؤهلين للحصول على الجنسية بموجب قانون العودة.

يتم استخدام فندقين في تل أبيب لإيواء اللاجئين أثناء معالجة أوراقهم، فندق “دان بانوراما” وفندق “غراند بيتش”. تم نقل اللاجئين إلى الفنادق بعد غضب عام على الظروف الكئيبة التي كانوا محتجزين فيها في مطار بن غوريون.

قال زارنوبولسكي أنه لم يكن هناك تحديث من وزارة الداخلية وأنه من غير الواضح ما هو الوضع الحالي، أو ما إذا كانت البلاد ستسمح بدخول المزيد من اللاجئين.

واتهم المسؤولين بأنهم “يحاولون قدر الإمكان رفض الناس”.

مهاجرون يهود فارون من الحرب في أوكرانيا يصلون إلى مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب في 6 مارس، 2022. (Tomer Neuberg / FLASH90)

في حين تم الترحيب باللاجئين اليهود في إسرائيل فيما يُنظر إليه على أنه إنجاز لدور أساسي للدولة اليهودية، قال زارنوبولسكي إن الوافدين غير المؤهلين للحصول على الجنسية لا يُمنحون أي حقوق رعاية اجتماعية، ولا يمكن لأطفالهم دخول المدراس الإسرائيلية ولا يتمتع اللاجئون المسنون بالتغطية الصحية.

لكنه أكد أن معظم الذين قدموا إلى إسرائيل ليس لديهم نية للبقاء في البلاد، وينوون فقط انتظار انتهاء الحرب ثم العودة إلى وطنهم.

مجلس الوزراء سيراجع الحد الأقصى الذي حددته الحكومة لعدد اللاجئين

وقال نائب وزيرة الاقتصاد يائير غولان، الذي يعارض حزبه “ميرتس” تحديد حد أقصى لعدد اللاجئين، لقناة “كان” العامة يوم الأحد “نحن لا نفوت فرصة للقيام بأشياء غير معقولة”.

وأضاف: “كل ما نحتاجه هو القليل من الشجاعة والقليل من الكرم. لماذا يجب أن يُنظر إلينا في العالم على أننا عنصريون وبخلاء ولا نقدم يد المساعدة؟”

نائب وزير الاقتصاد والصناعة يائير غولان، النائب عن حزب ميرتس اليساري، في مكتبه في الكنيست، في القدس، 17 يناير، 2022. (Tsafrir Abayov / AP)

ورفض غولان الادعاء القائل إن على إسرائيل الاحتفاظ بمواردها للموجات المتوقعة لعشرات الآلاف من المهاجرين الجدد بسبب القتال.

وقال: “يمكننا فتح أبوابنا لبضعة آلاف من اللاجئين وفي نفس الوقت استيعاب هجرة واسعة”.

وأضاف أنه بإمكان البلاد استقبال 30 الف لاجئ دون الحاجة للتمييز بين من هو يهودي ومن هو غير يهودي منهم.

ليلة السبت، احتج عشرات الأشخاص من أمام منزل شاكيد مطالبين باستقبال عدد أكبر من اللاجئين في إسرائيل، كما احتج المئات في وسط تل أبيب.

متظاهرون يحتجون على الغزو الروسي لأوكرانيا في تل أبيب في 12 مارس 2022. لافتة تقول “اليهود لا يطردون اللاجئين”. (Tomer Neuberg/Flash90)

ولقد أثارت سياسة إسرائيل تجاه اللاجئين الأوكرانيين غير اليهود جدلا داخليا منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في الشهر الماضي، حيث انتقد نقاد من إسرائيل وخارجها السياسة باعتبارها غير كافية على الإطلاق.

خلال اجتماع مجلس الوزراء يوم الإثنين، من المتوقع أن يضغط أعضاء اليسار في الحكومة لرفع الحد الأقصى لعدد اللاجئين الأوكرانيين غير اليهود المسموح لهم بالبقاء في إسرائيل.

وأعلن حزب “ميرتس” أن وزراءه سيطالبون بأن تمنح إسرائيل “ملجأ لكل اللاجئين”.

قال الحزب “لا حصص، دون تمييز بين دين وعرق وجنس. هذا هو واجبنا الأساسي كإسرائيليين وكبشر”.

وأفاد موقع “واللا” الإخباري أن الوزير نحمان شاي سيطالب خلال الجلسة بتشكيل لجنة وزارية لاتخاذ قرار بشأن السياسة الإسرائيلية إزاء اللاجئين.

وقال شاي: “لا توجد لإسرائيل سياسة هجرة محددة وواضحة. إن أزمة اللاجئين من أوكرانيا تتطلب قرارا حكوميا يتم الاتفاق عليه من قبل جميع العناصر المختلفة في الحكومة”.

وزيرة الداخلية أييليت شاكيد تتحدث في مؤتمر بالقدس، 7 مارس، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

يوم السبت، قالت شاكيد إن وزير الخارجية يائير لابيد كان “شريكا” في قرار تحديد عدد الأوكرانيين غير اليهود المسموح لهم بالبقاء في إسرائيل.

في مقابلة مع أخبار القناة 13، قالت شاكيد إن تحديد سياسة الهجرة يخضع لـ “سلطتها الواضحة”.

بعد الإلحاح عليها بشأن دور لابيد في القرار، قالت شاكيد إن الاثنين صاغا السياسة التي أعلنتها يوم الثلاثاء معا.

يوم السبت، أعلنت سفارة أوكرانيا في إسرائيل عن دعمها لالتماس تم تقديمه لمحكمة العدل العليا ضد القيود التي تفرضها إسرائيل على اللاجئين الأوكرانيين.

يجادل مقدمو الالتماس بأن الحد الأقصى الذي تفرضه الحكومة على دخول اللاجئين ينتهك الاتفاقيات الدولية بين الدول وكذلك الاتفاقيات الدولية التي تُعد إسرائيل طرفا فيها.

فر أكثر من 2.5 مليون أوكراني من الحرب ، وذهب غالبيتهم إلى بولندا المجاورة. ونزح داخليا ملايين آخرون.

لاجئون ينتظرون نقلهم بعد فرارهم من أوكرانيا ووصولهم إلى المعبر الحدودي في ميديكا، بولندا، 7 مارس، 2022. (AP Photo / Markus Schreiber)

وتضغط أوكرانيا على إسرائيل باستمرار للحصول على مزيد من الدعم خلال الصراع.

قدمت إسرائيل مساعدات إنسانية لأوكرانيا، بما في ذلك 100 طن من المعدات الطبية ومعدات للطقس البارد تم نقلها من مطار بن غوريون الأسبوع الماضي. ومع ذلك، فقد سعت إلى السير على خط رفيع للحفاظ على علاقات جيدة مع كل من أوكرانيا وروسيا، حيث تحافظ الأخيرة على وجود عسكري في سوريا وتتفاوض على عودة إيران إلى الاتفاق النووي.

وتوسط رئيس الوزراء نفتالي بينيت بين أوكرانيا وروسيا، واقترح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم السبت عقد قمة في القدس مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال