إسرائيل في صدد إعادة فتح حدودها لبعض السياح المتطعمين؛ والقائمة لا تشمل الولايات المتحدة وبريطانيا
بحث

إسرائيل في صدد إعادة فتح حدودها لبعض السياح المتطعمين؛ والقائمة لا تشمل الولايات المتحدة وبريطانيا

التوصيات في انتظار موافقة لجنة برلمانية؛ سيتم تقصير الحجر الصحي للإسرائيليين المتطعمين العائدين من خارج البلاد

مسافرون يصلون إلى مطار بن غوريون، 22 ديسمبر، 2021. (Flash90)
مسافرون يصلون إلى مطار بن غوريون، 22 ديسمبر، 2021. (Flash90)

أعلنت وزارة الصحة يوم الإثنين أنها ستسمح للسياح الذين تم تطعيمهم بالكامل من بعض الدول بدخول إسرائيل اعتبارا من يوم الأحد 9 يناير، منهية بذلك حظرا شبه شامل على وصول الأجانب إليها.

لن يُسمح للمسافرين الأجانب غير المتطعمين أو الذين لم يتعافوا من كورونا بدخول إسرائيل. كما لا يزال يُمنع الزوار من البلدان المدرجة في قائمة الحظر “الحمراء” لوزارة الصحة من الدخول.

أعادت إسرائيل فتح أبوابها للسياحة الأجنبية في أوائل نوفمبر، لأول مرة منذ بداية الوباء، ولكن في نهاية ذلك الشهر حظرت مرة أخرى دخول المسافرين الأجانب في محاولة لإبطاء دخول متحور فيروس كورونا شديد العدوى “أوميكرون”.

أوصت وزارة الصحة يوم الاثنين بإزالة كندا وفرنسا وجنوب إفريقيا والمجر ونيجيريا وإسبانيا والبرتغال من قائمة الدول “الحمراء”. ولا يزال السفر من وإلى الولايات المتحدة وبريطانيا محظورا.

ولا تزال القائمة المختصرة حديثا في انتظار موافقة لجنة الصحة في الكنيست. لم يكن هناك ما يشير إلى الموعد الذي تعتزم الحكومة فيه رفع القيود المفروضة على الدول المتبقية.

في السابق، قبلت إسرائيل شهادات التطعيم للقاحات “فايزر” أو “موديرنا” أو “أسترازينيكا” أو لقاحي “سينوفاك” أو “سينوفارم” الصينيين. أولئك الذين تم تطعيمهم بـ”سبوتنيك 5″ الروسي يحتاجون إلى الخضوع لاختبار مصلي، الذي يكتشف الأجسام المضادة، لضمان أنهم يتمعتون بالوقاية اللازمة. ولم يتضح على الفور ما إذا كانت هذه السياسة ستستمر.

يأتي قرار السماح للسياح بالعودة إلى البلاد على الرغم من أن إسرائيل تواجه انتشارا سريعا لمتحور أوميكرون، ولكن يبدو أن المسؤولين قد تقبلوا إلى حد كبير سلالة الفيروس شديدة العدوى  التي تنتشر بسرعة بين السكان ولكنها أكثر اعتدالا.

في غضون ذلك، أوصت وزارة الصحة أيضا بأن المسافرين الإسرائيليين الذين تم تطعيمهم وتعافوا من الفيروس والذين عادوا من الدول التي تم تصنيفها على أنها “برتقالية” لن يضطروا بعد الآن إلى دخول الحجر الصحي لمدة ثلاثة أيام عند عودتهم إلى إسرائيل، وبدلا من ذلك سيتعين عليهم عزل أنفسهم فقط إلى حين حصولهم على نتائج اختبار PCR يتم إجراؤه عند وصولهم إل البلاد. هذا القرار هو أيضا في انتظار موافقة اللجنة البرلمانية.

مسافرون في مطار بن غوريون، 29 نوفمبر، 2021. (Flash90)

وأقر بينيت بأن مثل هذه الخطوة قد تبدو غير منطقية، لكنه أوضح أنه عندما يكون هناك عدد أقل من الإصابات النشطة، فإن انتشار الفيروس من الخارج يكون له تأثير أكبر بكثير على معدلات الإصابة في البلاد. ومع ذلك، عندما يكون هناك بالفعل عشرات الآلاف من الحالات في إسرائيل، فإن 50 إصابة أخرى بين المسافرين من الخارج “لا معنى لها”.

يأتي تخفيف قيود السفر مع تعرض إسرائيل لموجة من العدوى مدفوعة بسلالة أوميكرون. وقالت وزارة الصحة يوم الإثنين إنه تم تأكيد 6562 إصابة جديدة في اليوم السابق – أي أكثر من ثلاثة أضعاف العدد الذي تم تسجيله في الأسبوع الماضي.

بالإضافة إلى حالات يوم الأحد، تم تشخيص 2305 حالات أخرى منذ منتصف الليل، وبذلك يتجاوز عدد الإصابات النشطة 37,000.

طوابير سيارات في مركز فحوصات كورونا في القدس، 3 يناير، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

في غضون ذلك، استمر معدل انتقال العدوى بالارتفاع المطرد، ووصل إلى 1.88. يمثل معدل انتقال العدوى متوسط عدد الأشخاص الذين ينتقل إليهم المرض من مصاب واحد بالفيروس، ويعتمد على معطيات من قبل 10 أيام وأي قيمة أعلى من 1 تُظهر أن الجائحة آخذة بالانتشار.

مع بدء نظام الفحوصات بالانهيار تحت ضغط ارتفاع عدد الإصابات والطوابير الطويلة التي شوهدت في جميع أنحاء البلاد، أظهرت 4.83% من الفحوصات التي أجريت الأحد نتائج ايجابية، في مؤشر آخر على تسارع وتيرة انتشار الوباء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال