إسرائيل ستمنع دخول الأجانب القادمين من كوريا الجنوبية واليابان إلى أراضيها
بحث

إسرائيل ستمنع دخول الأجانب القادمين من كوريا الجنوبية واليابان إلى أراضيها

غير الإسرائيليين الذين قاموا بزيارة البلدين الآسيويين في الأيام ال14 الأخيرة سيُمنعون من الدخول بسبب المخاوف من فيروس كورونا؛ السلطات تناشد الإسرائيليين العائدين من إيطاليا وأستراليا وتايوان مراقبة أعراض الفيروس لديهم

امرأتان ترتديان الزي التقليدي الكوري وتضعان قناعي وجه خلال زيارة إلى قصر  غيونغبوك في سول، 23 فبراير، 2020.  (Jung Yeon-je / AFP)
امرأتان ترتديان الزي التقليدي الكوري وتضعان قناعي وجه خلال زيارة إلى قصر غيونغبوك في سول، 23 فبراير، 2020. (Jung Yeon-je / AFP)

ابتداء من يوم الاثنين، ستحظر إسرائيل على جميع الرعايا الأجانب الذين زاروا كوريا الجنوبية واليابان خلال الـ 14 يوما الماضية دخول البلاد، بسبب مخاوف من انتشار فيروس كورونا COVID-19، حسبما أعلنت وزارة الصحة يوم الأحد.

ومن المتوقع أن يوقّع وزير الداخلية أرييه درعي على الأمر لهذه الغاية في وقت لاحق من اليوم.

تمنع إسرائيل بالفعل دخول الزوار من الصين وهونج كونج وماكاو وتايلاند وسنغافورة، ويبدو أنها الدولة الوحيدة التي اتخذت مثل هذه الخطوات الصارمة حتى الآن لاحتواء الفيروس.

كما قالت وزارة الصحة أيضا أن على الإسرائيليين العائدين من إيطاليا وأستراليا وتايوان الذين يلاحظون تتطور أعراض مرض لديهم الخضوع لفحوصات وفقا للإجراءات المفصلة على موقعها الإلكتروني.

لاحقا أعلن مكتب رئيس الدولة رؤوفين ريفلين، الذي يتواجد حاليا في زيارة رسمية إلى أستراليا، أنه “ليس من المتوقع أن يطرأ تغيير على الجدول المقرر [للزيارة]”، وأضاف المكتب أن المدير العام لمكتب الرئيس على تواصل مع المدير العام لوزارة الصحة بشأن هذا الموضوع “وسوف نطلع على أي تغيير ضروري”.

ليلة السبت أعيدت طائرة ركاب من كوريا الجنوبية كانت قد هبطت في مطار بن غوريون إلى سول بعد إجلاء 12 إسرائيليا كانوا على متنها ووضعهم في حجر صحي. وقدمت كوريا الجنوية احتجاجا شديدا للحكومة الإسرائيلية بشأن الحادث.

وبشكل منفصل، بدأت سلطات الصحة الإسرائيلية والفلسطينية السبت بمناشدة الأشخاص الذين كانوا على اتصال قريب بمجموعة سياح كوريين مؤخرا بوضع أنفسهم في حجر صحي.

ولقد طُلب من حوالي 200 طالب ومدرس السبت وضع أنفسهم في حجر صحي ذاتي بعد أن تبين أنهم تواجدوا في عدد من المواقع السياحية في الوقت نفسه الذي زارت فيه مجموعة السياح الكورية هذه الأماكن.

وجاء الطلب بعد أن أبلغت كوريا الجنوبية إسرائيل أن 18 من أعضاء المجموعة الذين قاموا بزيارة إسرائيل والضفة الغربية لمدة أسبوع هذا الشهر أصيبوا بالفيروس المستجد. وتم تشخيص إصابة السياح بالفيروس عند عودتهم إلى ديارهم.

وليس من الواضح ما إذا كان السياح الكوريون كانوا مصابين بالفيروس خلال تواجدهم في إسرائيل.

عمال سوق يرتدون الملابس الواقية ويرشون المطهر في سوق في مدينة دايغو، بكوريا الجنوبية، 23 فبراير،. 2020 كإجراء وقائي بعد تفشي فيروس كورونا. (YONHAP / AFP)

وأفاد موقع “واينت” الإخباري أنه من المحتمل وضع المئات من الكوريين الجنوبيين المتواجدين حاليا في إسرائيل في حجر صحي في معهد هار غيلو خارج القدس، وهي منشأة يستخدمها الجيش عادة لدورات وندوات تعليمية. ولم يتم بعد اتخاذ قرار نهائي بهذا الشأن، وفقا للتقرير.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن مديرها العام، يوفال روتيم، سيلتقي بسفير كوريا الجنوبية في البلاد في وقت لاحق من اليوم لمناقشة التطورات.

وبحسب ما ورد أثار قرار وزارة الصحة منع مسافرين من دخول البلاد أو التوصية بعدم زيارة دول معينة بالإضافة إلى الصين حالة من عدم الارتياح في وزارة الخارجية، التي أعربت عن قلقها بشأن تداعيات دبلوماسية وإلحاق الضرر بالعلاقات السياحية والتجارية المزدهرة.

وقال روتيم في مكالمة هاتفية مع دبلوماسيين في آسيا الأحد إن الأولوية القصوى هي صحة الجمهور الإسرائيلي، لكن الدولة ستفعل كل ما في وسعها لتقليل الأضرار التي قد تلحق بالبلدان الأخرى في العملية.

يوم السبت أعلنت وزارة الصحة أن إسرائيل قد تغلق حدودها لغير مواطنيها وسط المخاوف من تفشي فيروس كورونا COVID-19، لكنها تراجعت عن إعلانها في وقت لاحق. وكُتب في إشعارعلى موقع الوزارة باللغة العبرية السبت “من المحتمل أن يتم إغلاق الحدود أمام كل من هو غير إسرائيلي”.

ولقد أكدت إسرائيل وجود حالة إصابة واحدة فقط بالفيروس داخل حدودها، وهي امرأة كانت على متن السفينة السياحية “دايموند برينسس” التي شهدت تفشي كبير للفيروس وتم وضعها في حجر صحي في احدى المستشفيات الإسرائيلية بالإضافة إلى عشرة إسرائيليين كانوا على متن السفينة. ويتلقى ثلاثة إسرائيليين آخرين  من ركاب السفينة العلاج في اليابان بعد أن تبين أنهم أصيبوا بالفيروس.

يوم الأحد أعلنت كوريا الجنوبية عن رفع حالة التأهب لديها بسبب فيروس كورونا المستجد إلى “أعلى مستوى”.

ولقد شهدت كوريا الجنوبية زيادة سريعة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الأيام الأخيرة بعد ظهور مجموعة من الإصابات في طائفة دينية في مدينة دايغو بجنوب البلاد في الأسبوع الماضي.

طائرة ركاب كورية تصل من كوريا الجنوبية بعد هبوطها في مطار بن غوريون الدولي، 22 فبراير، 2020. (Ahmad GHARABLI / AFP)

ووصل العدد الإجمالي للإصابات في كوريا الجنوبية إلى 556 حالة، وهو الآن العدد الأعلى خارح الصين، باستثناء سفينة “دايموند برينسس” في اليابان.

وقال رئيس البلاد، مون جاي إن، الأحد عقب اجتماع لحكومته لمناقشة الفيروس إن “حادثة COVID-19 تواجه نقطة تحول خطيرة. الأيام المقبلة ستكون حاسمة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال