إسرائيل ستعزز فحوصات فيروس كورونا بأربعة أضعاف في الأيام القادمة
بحث

إسرائيل ستعزز فحوصات فيروس كورونا بأربعة أضعاف في الأيام القادمة

سيرتفع عدد الفحوصات اليومية من 400 إلى 1600، بحسب مدير وزارة الصحة؛ تأمر الوزارة بإمدادات كبيرة من أدوية مكافحة الملاريا، وأدوية فيروس نقص المناعة البشرية، التي يعتقد أنها تساعد في علاج المرض

مسعف نجمة داود الحمراء يجري فحص لفيروس كورونا لمتطوع في مركز عمليات فيروس كورونا الوطني في كريات أونو، 26 فبراير 2020. (Jack Guez/AFP)
مسعف نجمة داود الحمراء يجري فحص لفيروس كورونا لمتطوع في مركز عمليات فيروس كورونا الوطني في كريات أونو، 26 فبراير 2020. (Jack Guez/AFP)

قال مدير عام وزارة الصحة موشيه بار سيمان طوف يوم الأربعاء أن اسرائيل تخطط لزيادة عدد فحوصات فيروس كورونا المستجد التي يمكنها القيام بها كل يوم، وأن ترفع عدد الفحوصات بأربعة اضعاف.

وقال للقناة 12 إن عدد الفحوصات للفيروس من المقرر أن ترتفع من 400 إلى 1600 في اليوم.

وبحسب القناة، قامت أربعة مستشفيات رئيسية – مستشفى إيخيلوف في تل أبيب، مركز سوروكا الطبي في بئر السبع، مركز بيلينسون الطبي في بتاح تكفا، ومستشفى بوريا في الشمال – بفحص أعراض COVID-19 في الأسابيع الأخيرة، ولكن ليس البحث عن المرض نفسه حيث لم يبلغ المرضى عن عودتهم من الخارج، بحسب القناة 12.

بالإضافة إلى ذلك، بدأت وزارة الصحة مؤخرا بتخزين كميات كبيرة من أدوية مكافحة الملاريا وفيروس نقص المناعة البشرية التي يُعتقد أنها فعالة في علاج الذين يعانون من اعراض خطيرة من مرض COVID-19، حسبما أفادت اذاعة الجيش.

وقد تم طلب “عشرات الآلاف” من الجرعات ويتوقع وصولها في الأسابيع المقبلة، بحسب الإذاعة.

وأعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء أن إسرائيل تقيد الأحداث العامة في المناطق المغلقة لـ 100 شخص كجزء من الإجراءات الصارمة المتزايدة للحد من انتشار الفيروس في البلاد.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحافي حول فيروس كورونا في مكتب رئاسة الوزراء بالقدس، 11 مارس، 2020. (Flash90)

ويشمل الحظر الصلاة في الكنس وحفلات الزفاف، بحسب ما قاله بار سيمان-طوف. وستبقى المدارس مفتوحة في الوقت الحالي، ولكن قد يطلب المسؤولون من معاهد التعليم العالي التدريس عن بعد.

وأشاد نتنياهو بالقيود التي فرضتها إسرائيل حتى الآن، وقال إنها سمحت لإسرائيل في التعامل مع الفيروس بصورة أفضل من دول لم تفرض مثل هذه القيود. “في إسرائيل الوضع أفضل من عدد من الدول”، على حد تعبيره.

وقال بار سيمان-طوف، الذي تحدث هو أيضا في المؤتمر الصحفي، إن مؤسسات التعليم العالي قد تقوم باتباع طريقة التعليم عن بعد عبر الإنترنت، حيث سيكون بإمكان الطلاب الدراسة من المنزل، ولكن لم تصدر حتى الآن تعليمات رسمية بهذا الشأن.

وقال إن إسرائيل لا تدرس في الوقت الحالي إغلاق المدارس وأن وسائل النقل العام سوف تعمل كالمعتاد.

وقال إن إسرائيل لن تأمر أيضا بإغلاق أماكن العمل، لكن حيثما أمكن العمل من المنزل، يجب على الموظفين القيام بذلك.

وأضاف أن الإسرائيليين الذين يعانون من أعراض الحمى أو صعوبات في التنفس يجب أن يخضعوا للحجر الصحي الذاتي، وبمجرد عودة درجات الحرارة إلى طبيعتها، الانتظار لمدة 48 ساعة أخرى قبل الخروج من الحجر الصحي.

مشيرا إلى أن المسنين أكثر عرضة للمخاطر الصحية الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا COVID-19، قال وزير الصحة يعقوب ليتسمان إنه يتوجب على الإسرائيليين تجنب زيارة معارفهم في المستشفيات.

وقال ليتسمان في المؤتمر الصحفي: “علينا أن نحترم جمهور المسنين وأن نرى كيف يمكننا تمديد سنواتهم”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والمدير العام لوزارة الصحة موشيه بار سيمان طوف، خلال مؤتمر صحفي حول فيروس كورونا المستجد، في وزارة الصحة بالقدس، 4 مارس، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90)

يوم الثلاثاء أعلنت وزارة الصحة عن قيود جديدة للمستشفيات ودور المسنين للتقليل من خطر إصابة الفئات السكانية الضعيفة مثل المرضى والمسنين بالفيروس.

وتم الإعلان عن القيود الجديدة في الوقت الذي أعلنت فيه منظمة الصحة العالمية عن تفشي فيروس COVID-19 باعتباره وباء عالميا.

حتى الآن تم تأكيد تشخيص 100 حالة إصابة بفيروس COVID-19، معظمها لمسافرين عادوا من خارج البلاد. يوم الأربعاء تم تأكيد 12 حالة جديدة.

في العالم، تم تأكيد إصابة أكثر من 118,000 بفيروس كورونا، بالإضافة إلى تسجيل حوالي 4300 حالة وفاة.

للحد من انتشار الفيروس في البلاد، يطلب من جميع الإسرائيليين العائدين من الخارج دخول حجر صحي منزلي لمدة 14 يوما. ويُسمح للمواطنين غير الإسرائيليين بدخول البلاد حتى يوم الخميس الساعة 8 مساء، ولكن بعد ذلك سيتم منعهم من الدخول ما لم يتمكنوا من إثبات قدرتهم على دخول حجر صحي لمدة أسبوعين.

وتُعتبر إجراءات الحجر الصحي من بين الإجراءات الأكثر دراماتيكة التي أعلنتها أي دولة في المعركة المكثفة ضد فيروس كورونا. في 26 فبراير، أصبحت إسرائيل أول بلد في العالم ينصح مواطنيه بعدم السفر إلى خارج البلاد إذا لم يكن ذلك ضروري.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال