إسرائيل ستطرد 200 لاجئ أوكراني في حين تستمر معاملتها للاجئين في إثارة الضجة
بحث

إسرائيل ستطرد 200 لاجئ أوكراني في حين تستمر معاملتها للاجئين في إثارة الضجة

وزيرة الداخلية شاكيد تدافع عن موقفها قائلة إن "الغالبية العظمى" من الفارين من الحرب سمح لهم بالبقاء. احتج العشرات على معاملتهم النازحين خارج المطار

توضيحية: مهاجرون يهود فارون من الحرب في أوكرانيا في رحلة إنقاذ برعاية كيرين هايسود يصلون إلى مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، 9 مارس 2022. (Tomer Neuberg / Flash90)
توضيحية: مهاجرون يهود فارون من الحرب في أوكرانيا في رحلة إنقاذ برعاية كيرين هايسود يصلون إلى مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، 9 مارس 2022. (Tomer Neuberg / Flash90)

قامت إسرائيل بإبعاد عشرات اللاجئين الأوكرانيين، وفقا لتقرير صدر يوم الجمعة، حيث تستمر سياسة الدولة تجاه الفارين من الغزو الروسي في إثارة الجدل.

أفادت القناة 12 أنه تم إبعاد حوالي 200 لاجئ أوكراني بعد وصولهم إلى مطار بن غوريون في إسرائيل. ولم يكن الإطار الزمني لعمليات الترحيل واضحا.

دافعت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد عن سياستها الخاصة باللاجئين يوم الجمعة، حيث احتج العشرات خارج المطار مع لافتات كتب عليها “اليهودي لا يطرد اللاجئ”.

“على عكس الانتقادات، سُمح للغالبية العظمى ممن وصلوا إلى إسرائيل بالدخول والبقاء هنا حتى انتهاء الحرب”، كتبت شاكيد في منشور على فيسبوك.

“في الوقت نفسه، يدرك أي عاقل أن الدولة القومية الصغيرة للشعب اليهودي لا يمكن أن تكون بديلا عن الدول الأوروبية المختلفة، بما في ذلك جيران أوكرانيا، الذين فتحوا حدودهم بسخاء للاجئين”، قالت.

وقالت إن هناك حوالي 25 ألف أوكراني في إسرائيل حاليا.

وزيرة الداخلية ايليت شاكيد تعقد مؤتمرا صحفيا في الكنيست، 8 مارس 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

فر أكثر من مليوني أوكراني من الحرب، وذهب غالبيتهم إلى بولندا المجاورة. ونزح داخليا ملايين الآخرين.

وافقت إسرائيل على السماح لنحو 20 ألف أوكراني كانوا يقيمون في البلاد بشكل غير قانوني أو كانوا يحملون تأشيرات سياحية قبل الغزو بالبقاء، مع منح تأشيرات مؤقتة لـ 5000 لاجئ غير يهودي آخرين هاربين من الحرب. يُسمح لجميع اليهود الأوكرانيين بالدخول والحصول على الجنسية بموجب قانون العودة.

أفادت أخبار القناة 12 أن إسرائيل قد تصل قريبا إلى الحد الأقصى لعدد اللاجئين الأوكرانيين الذين وصلوا منذ بداية الحرب 5000 شخص، والذي حددته شاكيد يوم الثلاثاء، مع تقديرات تقول أن 3500 وصلوا بالفعل إلى إسرائيل.

إلى جانب سياسات اللجوء، أثارت معاملة الوافدين على حدود إسرائيل ضجة أيضا.

أظهرت اللقطات التي بثتها القناة 12 أعدادا كبيرة من الأشخاص داخل إحدى صالات المطار، مع أطفال صغار ينامون على الأرض وعلى عربة أمتعة، بالإضافة إلى امرأة مسنة تُعالج بعد إغماء على ما يبدو.

“هذه الصور لم تهرب من فكري”، قالت شاكيد، مضيفة أنها تحدثت مع “الجهات المختصة للاهتمام بالموضوع”.

وصول الأوكرانيين إلى مطار بن غوريون، 10 مارس 2022 (لقطة شاشة فيسبوك)

قال مسؤولون إسرائيليون يوم الخميس إنهم سينقلون جميع اللاجئين الأوكرانيين في انتظار توضيح وضع دخولهم من المطار إلى الفنادق.

ورد أن بعض اللاجئين ينتظرون دخول البلاد لعدة أيام دون أن يحصلوا على طعام كاف أو مكان مناسب للراحة. وأظهرت لقطات بثتها شبكة التلفزيون يوم الخميس العديد من الأشخاص، صغارا وكبارا، يجلسون على كراسي بلاستيكية، أو مستلقين على قطع قماس رقيقة، أو يستريحون على الأرض.

أعلن رئيس الوزراء نفتالي بينيت في وقت سابق يوم الخميس أنه على إسرائيل “فتح أبوابها وقلوبها” للاجئين اليهود الأوكرانيين والتأكد من أن هجرتهم واستيعابهم ستكون سلسة قدر الإمكان، على الرغم من أن اللقطات قوضت رسالته.

قالت عائلات اللاجئين إن الذين وصلوا إلى إسرائيل بموجب قانون العودة، الذي يمنحهم الأهلية للحصول على الجنسية الإسرائيلية، كانوا أيضا من بين الذين أُجبروا على الانتظار. قال شخص آخر ينتظر معالجة أسرته إن الكثيرين في المطار قالوا إنهم على استعداد للعودة إلى أوكرانيا بعد المعاملة التي تلقوها.

بعد وقت قصير من بث اللقطات، قالت شاكيد إنها أصدرت أمرا فوريا لتغيير السياسة الحالية، ونقل أي أوكرانيين ينتظرون في المطار إلى فندق يمكنهم الإقامة فيه حتى يتم توضيح وضعهم.

وقالت سلطة السكان والهجرة، إن كثرة الناس ومعاملتهم ترجع إلى عدة رحلات جوية جلبت لاجئين إلى المطار في نفس الوقت، مما تسبب في ازدحام في عمل المسؤولين.

مهاجرون يهود فارون من الحرب في أوكرانيا يصلون إلى مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، 6 مارس 2022 (Tomer Neuberg / Flash90)

قالت وزيرة الهجرة بنينا تامانو شطا إن الوضع في المطار غير مقبول وإنها طرحته مع شاكيد.

“أوصي وزيرة الداخلية بأن تطلب أجوبة وتقود فرقها وتعززها… حتى يكون هناك طعام وماء وحفاضات وكل ما يحتاجون إليه”، قالت. “هذا شيء لا يمكننا قبوله.”

عبرت تامانو شطا عن استيائها من معاملة اللاجئين خلال اجتماع لمجلس الوزراء يوم الخميس قائلة: “إنه أمر مخز. إنه يسبب فوضى لنا في العالم”، وفقا لنصوص نشرتها القناة 12.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (وسط) ووزيرة الهجرة بنينا تامانو شطا (يمين) في اللجنة الوزارية حول الهجرة والاندماج، القدس، 7 مارس 2022 (Amos Ben-Gershom / GPO)

“ليس من المنطقي أن تصل امرأة وابنتها إلى الدولة اليهودية من أوكرانيا ولا تكونان قادرتين على الاستحمام لمدة ثلاثة أيام بسبب سياسة الهجرة”، نقل عن مدير مطار بن غوريون شموئيل زكاي قوله.

ادعى مسؤول من سلطة السكان والهجرة في اجتماع مجلس الوزراء أن إسرائيل لا تريد السماح بمرور بعض الذين وصلوا، لأنه “إذا دخلوا، فلن يغادروا”. في أعقاب حرب 2014 بين أوكرانيا وروسيا، جاء آلاف الأوكرانيين إلى إسرائيل، وبقي الكثير منهم بشكل غير قانوني بعد انتهاء صلاحية تأشيراتهم.

بعد نشر التقارير حول أوضاع المطار، أفادت القناة 12 أن شاكيد أصدرت تعليمات لممثل دائم بالحضور في المطار، والذي يتواصل مغ الأشخاص الذين في طريقهم إلى إسرائيل ويتأكد من أن الوافدين مؤهلين للدخول والحصول على كل المستندات المطلوبة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال