إسرائيل ستخلي عائلات الدبلوماسيين من إثيوبيا وتحذر من السفر إليها في أعقاب اشتداد الحرب الأهلية
بحث

إسرائيل ستخلي عائلات الدبلوماسيين من إثيوبيا وتحذر من السفر إليها في أعقاب اشتداد الحرب الأهلية

وزارة الخارجية ترفع حدة التحذير من السفر إلى اثيوبيا بعد أن أعلنت الدولة الأفريقية حالة الطوارئ وسط ازدياد حدة القتال بين الجيش ومتمردي تيغراي

مقاتل موال للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي يحرس نقطة حراسة على مشارف بلدة هوزن في منطقة تيغراي بشمال إثيوبيا، 7 مايو، 2021. (AP Photo / Ben Curtis، File)
مقاتل موال للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي يحرس نقطة حراسة على مشارف بلدة هوزن في منطقة تيغراي بشمال إثيوبيا، 7 مايو، 2021. (AP Photo / Ben Curtis، File)

وسط تصاعد حدة الحرب الأهلية في إثيوبيا، أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية يوم السبت عن بدء إجلاء عائلات الدبلوماسيين المتمركزين في الدولة الإفريقية.

وسيواصل الدبلوماسيون الإسرائيليون عملهم في سفارة أديس ابابا، كما قال المتحدث بإسم الوزارة ليئور حايوت.

كما أعلنت الوزراة يوم السبت عن تحديث تحذير السفر إلى إثيوبيا، بعد إصدار تحذير بتجنب الرحلات غير الضرورية يوم الأربعاء، في أعقاب إعلان الدولة الإفريقية عن حالة طوارئ.

أعلنت إثيوبيا حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد يوم الثلاثاء، بعد عام من الحرب الأهلية، وأمرت سكان أديس أبابا بالاستعداد للدفاع عن أحيائهم وسط مخاوف من توجه متمرد تيغراي إلى العاصمة.

أوصت إسرائيل يوم السبت مواطنيها الذين يخططون لزيارة إثيوبيا بإلغاء رحلاتهم، ونصحت من يتواجد بالفعل في البلاد بمغادرتها على الفور. ويوم الأربعاء، اكتفت إسرائيل بتحذير مواطنيها من الامتناع عن الذهاب إلى مناطق الصراع، والبقاء متيقظين في محيط العاصمة.

جاءت هذه التحذيرات مع اشتداد القتال بين الحكومة الإثيوبية والمتمردين بعد عام من الحرب التي أودت بحياة الآلاف وشردت الملايين.

دبابة مدمرة على جانب الطريق جنوب حميرة في غرب تيغراي، التي ضمتها آنذاك منطقة أمهرة في إثيوبيا ، 1 مايو، 2021. (AP Photo / Ben Curtis، File)

وسيطرت قوات تيغراي على مدن رئيسية في الأيام الأخيرة وارتبطت مع جماعة مسلحة أخرى، مما دفع حكومة ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان إلى إعلان حالة الطوارئ على مستوى البلاد مع صلاحيات احتجاز واسعة.

يوم الأربعاء، حث رئيس الدولة يتسحاق هرتسوغ على الإخلاء السريع لمن تبقى من يهود إثيوبيا الذين ينتظرون الهجرة إلى إسرائيل.

وقال هرتسوغ في مراسم أقيمت في القدس للاحتفال بالعيد اليهودي الإثيوبي “سيغد”، إن “أشواق الماضي هي في جزء كبير منها أساس هذا اليوم المقدس، لكن من المهم ألا نتجاهل للحظة شغفنا بالمستقبل. لا يزال الآلاف ينتظرون الهجرة إلى إسرائيل، والبعض منهم مهدد وفي وضع مقلق. يجب أن نواصل العمل لإحضارهم إلى إسرائيل بسرعة”.

يُعتقد أن هناك ما بين 7000-12,000 اثيوبي ينتظرون الانتقال إلى إسرائيل، يعيش الكثير منهم في منطقة تيغراي، قلب الصراع. آخرون، الذين غادروا قراهم منذ سنوات، يعيشون بالقرب من غوندار وأديس أبابا، حيث توجد الجاليات اليهودية الرئيسية.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال