إسرائيل ساعدت في إحباط مخطط إيراني لتنفيذ هجوم ضد أهداف إسرائيلية في تركيا – تقارير
بحث

إسرائيل ساعدت في إحباط مخطط إيراني لتنفيذ هجوم ضد أهداف إسرائيلية في تركيا – تقارير

إسرائيل قدمت معلومات استخباراتية للسلطات التركية في الشهر الماضي؛ لا يزال تحذير السفر إلى تركيا قائما حيث قال مسؤول إن طهران تكثف جهودها لتنفيذ هجمات

منظر لأفق اسطنبول مع برج غلطة الشهير، 29 يناير 2021 (AP Photo / Emrah Gurel)
منظر لأفق اسطنبول مع برج غلطة الشهير، 29 يناير 2021 (AP Photo / Emrah Gurel)

كشفت وكالات الأمن الإسرائيلية والتركية الشهر الماضي عن مخطط إيراني لتنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية في تركيا، حسب ما أفادت تقارير إعلامية عبرية يوم الأحد.

بحسب التقارير، قدم مسؤولو الأمن الإسرائيليين معلومات استخباراتية لنظرائهم الأتراك بشأن الشبكة وطلبوا منهم اتخاذ إجراءات لإحباط الهجوم.

ولم تحدد التقارير، التي جاءت نقلا عن مصادر إسرائيلية رفيعة لم تذكر أسماءها، جنسية الوكلاء الإيرانيين المزعومين، وعدد المتورطين، أو ما إذا تم تنفيذ اعتقالات.

ونقل موقع “واينت” الإخباري عن مسؤول إسرائيلي قوله أن هناك ارتفاعا حادا في المحاولات الإيرانية لتنفيذ هجمات.

في نهاية الشهر الماضي، أصدرت إسرائيل تحذير سفر لمواطنيها، ونصحتهم بتجنب زيارة تركيا وسط مخاوف من رد إيراني وشيك على اغتيال ضابط كبير في الحرس الثوري الإيراني قبل أسبوع من ذلك.

في خطوة غير مألوفة، حدد مجلس الأمن القومي صراحة “النشطاء الإرهابيين الإيرانيين” على أنهم مصدر التهديد للإسرائيليين في تركيا والدول المجاورة.

في الشهر الماضي، قُتل العقيد حسن صياد خدائي بعد إطلاق النار عليه خمس مرات في سيارته على أيدي مسلحيّن مجهوليّن على دراجتين ناريتين. وأفادت تقارير أن خدائي شارك في عمليات قتل واختطاف خارج إيران، بما في ذلك محاولات استهداف إسرائيليين.

ولم تحدد السلطات الإيرانية بعد المشتبه بهم في قتل خدائي، على الرغم من أن الحادثة وقعت في قلب واحدة من أكثر المناطق أمانا في طهران – شارع “مجاهدي الإسلام”، الذي يقيم فيه مسؤولون كبار آخرون في الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس التابع له.

وبحسب ما ورد، رفعت إسرائيل، التي لم تعلق رسميا على الحادث، مستوى التأهب الأمني في سفاراتها وقنصلياتها في جميع أنحاء العالم، خوفا من هجوم إيراني انتقامي.

وقال مسؤول استخباراتي لم يذكر اسمه لصحيفة “نيويورك تايمز” إن إسرائيل أبلغت المسؤولين الأمريكيين بأنها وراء الاغتيال، ونفى عضو كنيست إسرائيلي رفيع ذلك.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال