إسرائيل حولت عشرات الجرعات من لقاح كورونا للسلطة الفلسطينية – تقرير
بحث

إسرائيل حولت عشرات الجرعات من لقاح كورونا للسلطة الفلسطينية – تقرير

أفادت إذاعة "كان" أنه تم تسليم التطعيمات بعد أن قدمت السلطة الفلسطينية طلبا "لحالات إنسانية خاصة"؛ وقال مصدر إن عباس لم يتلق التطعيم بعد؛ ونفى الفلسطينيون التقرير

جرعات لقاح كوفيد-19 من شركة "فايزر/بيونتيك" تصل إلى مركز تطعيم في القدس، 4 يناير 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)
جرعات لقاح كوفيد-19 من شركة "فايزر/بيونتيك" تصل إلى مركز تطعيم في القدس، 4 يناير 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

نقلت إسرائيل سرا عشرات الجرعات من لقاح فيروس كورونا إلى السلطة الفلسطينية، بحسب ما أفادت إذاعة “كان” العامة يوم الأربعاء.

وبحسب التقرير، تم تسليم اللقاحات في بداية الأسبوع بعد أن تقدمت السلطة الفلسطينية بطلب “للحالات الإنسانية الخاصة”.

وقال مصدر فلسطيني لم يذكر اسمه لـ”كان” إن التطعيمات لم تستخدم بعد، وأن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لم يتلقى التطعيم.

ونفت وزارة صحة السلطة الفلسطينية التقرير، وقالت لوكالة الأنباء الرسمية “وفا” إن شركة إسرائيلية غير حكومية عرضت 20 جرعة من اللقاح لتجربته، وتم رفض العرض.

كما نفى مسؤول الصحة الفلسطيني الرفيع أسامة النجار التقارير، مؤكدا أنه “لا يوجد شيء جديد” على جبهة اللقاح.

ولم يذكر تقرير “كان” نوع اللقاح الذي تم تسليمه. وتقدم إسرائيل حاليا لقاح “فايزر/بيونتيك” لمواطنيها، لكن وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية قالت في الماضي إنه سيكون من الصعب تخزين اللقاح في درجات الحرارة المنخفضة للغاية المطلوبة.

كما أعلن المسؤولون في رام الله في وقت سابق عن عزمهم شراء ملايين الجرعات من لقاح “سبوتنيك في” الروسي المثير للجدل، والذي يُعتقد على نطاق واسع أنه لم يخضع لاختبارات السلامة الشاملة.

والسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية التي يسكنها حوالي 2.8 مليون فلسطيني، مسؤولة عن توفير الخدمات الصحية للفلسطينيين بموجب اتفاقيات أوسلو ولم تطلب علنًا المساعدة الإسرائيلية في شراء اللقاحات.

ومن غير المرجح أن تنسق حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، حيث يعيش حوالي مليوني فلسطيني، مع إسرائيل أي جهود تطعيم علنية.

عامل صحي فلسطيني يأخذ عينات لتشخيص فيروس كورونا في مركز صحي في رفح، جنوب قطاع غزة، 5 يناير، 2021. (Abed Rahim Khatib / Flash90)

وقالت السلطة الفلسطينية إنه سيتم تطعيم الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة من خلال برنامج “كوفاكس” الذي تدعمه الأمم المتحدة. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية يوم الاثنين إنها تتوقع تلقي جرعات اللقاح الأولى الشهر المقبل من خلال البرنامج.

ودعت منظمة العفو الدولية يوم الأربعاء إسرائيل إلى تقديم جرعات لقاح فيروس كورونا للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. بالإضافة إلى ذلك، قام مئات الحاخامات من مختلف الطوائف، بتنظيم من منظمة “حاخامات لحقوق الإنسان”، بتوقيع رسالة يقولون فيها أن لدى إسرائيل واجب أخلاقي لتوصيل اللقاحات إلى الفلسطينيين، وخاصة في غزة.

وبدأت إسرائيل في تطعيم مواطنيها في 19 ديسمبر، بدءا من العاملين في المجال الطبي ومن هم فوق جيل 60 عاما، وقد تم تطعيم أكثر من 1.5 مليون شخص حتى الآن.

في هذه الصورة التي تم التقاطها في 7 أبريل، 2020 يظهر مسعف من وزارة الصحة الفلسطينية يقوم بإجراءات تعقيم لعمال فلسطينيين للمساعدة في احتواء فيروس كورونا عند دخولهم من حاجز للجيش الإسرائيلي بعد عودتهم من العمل في إسرائيل، بالقريب من قرية نلعين الفلسطينية، غربي رام الله بالضفة الغربية. (AP Photo/Nasser Nasser)

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية يوم الخميس وجود 7315 إصابة نشطة بفيروس كورونا في الضفة الغربية و8906 حالة في قطاع غزة.

وتم الإبلاغ عن 1536 حالة وفاة بسبب كورونا في كل من غزة والضفة الغربية منذ بداية الوباء.

وسيطرت إسرائيل على الضفة الغربية وقطاع غزة في حرب عام 1967. ويدخل عشرات الآلاف من العمال الفلسطينيين إلى إسرائيل من الضفة الغربية للعمل بشكل يومي، ويعمل معظمهم في مجالات البناء والزراعة.

وانسحبت إسرائيل بالكامل من غزة في عام 2005، لكنها تفرض، إلى جانب مصر، حصارًا شديدًا على القطاع لمنع حركة حماس – التي خاضت ثلاث حروب مع اسرائيل منذ عام 2008 – من استيراد الأسلحة والمواد لبناء التحصينات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال