إسرائيل تهزم هولندا في بطولة البيسبول الكلاسيكية العالمية، مواصلة سلسلة إنتصاراتها من دون أي هزيمة
بحث

إسرائيل تهزم هولندا في بطولة البيسبول الكلاسيكية العالمية، مواصلة سلسلة إنتصاراتها من دون أي هزيمة

بعد أن نجح في تأمين مقعد له في الجولة الثانية من بطولة البسيبول العالمية، المنتخب الإسرائيلي يفوز على نظيره الهولندي 4-2 في انتصار ثالث له من دون هزيمة في مرحلة المجموعات

لاعبو المنتخب الإسرائيلي للبيسبول يحتفلون بالفوز على هولندا بعد إنهاء الجولة الأولى من بطولة البيسبول الكلاسيكية العالمية في في ملعب  Gocheok Sky Dome في العاصمة الكورية سول، 9 مارس، 2017. (AFP Photo/Jung Yeon-Je)
لاعبو المنتخب الإسرائيلي للبيسبول يحتفلون بالفوز على هولندا بعد إنهاء الجولة الأولى من بطولة البيسبول الكلاسيكية العالمية في في ملعب Gocheok Sky Dome في العاصمة الكورية سول، 9 مارس، 2017. (AFP Photo/Jung Yeon-Je)

هزم منتخب البيسبول الإسرائيلي نظيره الهولندي بنتيجة 4-2 في المبارة الأخيرة من الجولة الأولى لبطولة البيسبول الكلاسيكية العالمية، محققا الإنتصار الثالت له من دون أي هزيمة في مرحلة المجموعات.

على الرغم من أن مقعد إسرائيل في الجولة الثانية من البطولة كان مضمونا بعد هزيمة المنتخب الهولندي أمام تايوان، انتصار يوم الخميس ساعد الإسرائيليين في الحفاظ على سجل نظيف في البطولة.

بعد بداية قوية بنتيجة 3:0 في الشوط الأول، نجحت إسرائيل في صد الهولنديين في ضربة ممتازة للكرة، لكن الهولنديين نجحوا في تحقيق نقطة، قبل أن يتمكن المنتخب الإسرائيلي من تحقيق النقطة الرابعة والفوز بالمباراة.

في الجولة القادم ستواجه إسرائيل منتخب اليابان أو الفائز من مباراة كوبا وأستراليا الخميس في الجولة الثانية، التي ستجرى في طوكيو.

وأصبح المنتخب الإسرائيلي المصنف 38 عالميا إلى الحصان الأسود في البطولة، حيث فاجأ الكثيرين بوصوله إلى الجولة الثانية.

معظم لاعبي المنتخب تقريبا هم أمريكيون يهود. بحسب قواعد بطولة البيسبول الكلاسيكية العالمية، يمكن للاعب المنافسة في منتخب بلد يلبي فيه معايير الحصول على الجنسية بحسب قوانينه. وتمنح إسرائيل الجنسية بشكل فوري لليهود وأفراد عائلاتهم غير اليهود.

بعد التفوق على المنتخب المضيف وصاحب الأفضلية، منتخب كوريا الجنوبية، بنتيجة 2-1، هزم المنتخب الإسرائيلي نظيره التايواني بنتيجة 15-7 يوم الثلاثاء.

ساهمت في هذا التقرير وكالات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال