إسرائيل تنقل 700 ألف جرعة من لقاح “فايزر” إلى كوريا الجنوبية في صفقة تبادل
بحث

إسرائيل تنقل 700 ألف جرعة من لقاح “فايزر” إلى كوريا الجنوبية في صفقة تبادل

بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع كوريا الجنوبية ستتلقى إسرائيل لقاحات في سبتمبر-نوفمبر مقابل الجرعات التي من المقرر أن تنتهي صلاحيتها في نهاية هذا الشهر

ملصق يعبّر عن الأمل في التغلب على أزمة كورونا في محطة قطار في سول، كوريا الجنوبية،  6 يوليو، 2021. (AP/Ahn Young-joon)
ملصق يعبّر عن الأمل في التغلب على أزمة كورونا في محطة قطار في سول، كوريا الجنوبية، 6 يوليو، 2021. (AP/Ahn Young-joon)

أقلعت طائرة تحمل حوالي 700 ألف جرعة من لقاح “فايزر” من المقرر أن تنتهي صلاحيتها خلال أسابيع إلى سول بعد ظهر الثلاثاء، كجزء من صفقة بين إسرائيل وكوريا الجنوبية سترسل فيها الدولة الآسيوية لقاحات جديدة في وقت لاحق من العام.

وقال مسؤولون كوريون إن الجرعات ستصل في وقت مبكر من صباح الأربعاء وسيتم إرسالها على الفور إلى مراكز التوزيع، حيث تتطلع البلاد إلى كبح تفشي وباء كورونا.

بموجب الاتفاق مع سول، ستوفر إسرائيل جرعات للاستخدام الفوري من المقرر أن تنتهي صلاحيتها بحلول نهاية الشهر. في المقابل، ستتلقى إسرائيل نفس عدد الجرعات من الطلبات الكورية الجنوبية في وقت لاحق من العام. وقالت سول إن الاتفاق ينص على تسليم الجرعات إلى إسرائيل من شهر سبتمبر إلى نوفمبر.

ووصف المسؤولون في كلا البلدين الاتفاق، الذي تم توقيعه في وقت سابق اليوم، بأنه “مربح للجانبين”.

ووجدت إسرائيل صعوبة في استخدام أو استبدال أكثر من مليون جرعة من اللقاحات التي تنتهي صلاحيتها في شهر يوليو. وفقا لوكالة مكافحة الأمراض والوقاية منها في كوريا الجنوبية، كانت المفاوضات في الأصل تدور حول 800 ألف جرعة، ولكن تم تخفيض الكمية بسبب زيادة الاهتمام بالتطعيمات في إسرائيل، حيث بدأت السلطات في حملة من أجل تطعيم المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما.

وقالت جونغ أون كيونغ، كبيرة خبراء الأمراض المعدية في كوريا، إن حكومة سول ستواصل متابعة صفقات التبادل مع دول أخرى.

وقال جونغ، مديرة الوكالة: “نتوقع الحصول على عدد كاف من اللقاحات خلال الربع الرابع في الوقت الذي نواصل فيه حملة التطعيم”.

مدير المراكز الكورية الجنوبية للسيطرة على الأمراض جونغ أون كيونغ خلال مؤتمر صحفي في المجمع الحكومي في سول، كوريا الجنوبية، 23 يناير، 2020. (AP Photo / Ahn Young-joon)

وتأتي الصفقة بعد أسابيع من تراجع السلطة الفلسطينية عن اتفاق مماثل، بدعوى أن جرعات اللقاح كانت قريبة جدا من تاريخ انتهاء صلاحيتها، على الرغم من استخدام إسرائيل للجرعات نفسها لتطعيم المراهقين.

وشددت جونغ على أن اللقاحات “استُخدمت في إسرائيل ولا توجد مشكلة في الجودة”.

وقال المتحدث بإسم وزارة الخارجية الكورية الجنوبية تشوي يونغ سام: “تم إجراء ترتيبات التبادل هذه على أساس الأفكار التي تشاركها جميع الدول، بما في ذلك كوريا الجنوبية وإسرائيل، المتمثلة في أنه لا ينبغي أن تذهب حتى قطرة واحدة من اللقاح هباء”.

وفقا لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، تم التفاوض على الاتفاق من قبل وزارة الصحة الإسرائيلية بالتعاون مع وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي.

وأفادت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية أن المشاورات بين إسرائيل وكوريا الجنوبية بشأن الصفقة تسارعت عندما زار وزير الخارجية آنذاك غابي أشكنازي سول في مايو.

مرشدون سياحيون يرتدون الكمامات شارع تسوق شهير في سول، كوريا الجنوبية، 2 ديسمبر، 2020. (Ahn Young-joon / AP)

وقال بيان مكتب رئيس الوزراء إن الاتفاق تم بالتعاون مع شركة “فايزر” وجاء بعد عدة محادثات في الأيام الأخيرة بين بينيت والرئيس التنفيذي لشركة فايزر ألبرت بورلا.

وأفاد البيان إن الاتفاق سيدخل حيز التنفيذ رسميا في الأيام القليلة المقبلة بعد أن تقوم كوريا الجنوبية بفحص اللقاحات. وقالت كوريا إن اللقاحات ستُمنح الموافقة على الاستخدام الطارئ حتى يمكن إرسالها بسرعة إلى سول ومقاطعة جيونج جي، حيث تمركز أحدث انتشار للوباء في البلاد.

وسجلت كوريا الجنوبية 1006 إصابة جديدة بكوفيد-19 يوم الثلاثاء، وهو أعلى معدل لها منذ أوائل يناير. في غضون ذلك، تشهد إسرائيل أكبر عدد من الإصابات اليومية الجديدة منذ ثلاثة أشهر، حيث يقود متغير “دلتا” الاتجاه، كما تقول الحكومة. وتدرس الحكومتان طرقا للحد من انتشار الفيروس.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (يسار) ووزير الصحة نيتسان هوروفيتس يحضران مؤتمرا صحفيا في مركز تطعيم تابع لصندوق المرضى مكابي في حولون، 29 يونيو، 2021. (Marc Israel Sellem / POOL)

أعطت كوريا الجنوبية حتى الآن الجرعات الأولى لـ 30% فقط من سكانها البالغ عددهم 51 مليون نسمة. في حين قامت إسرائيل بتطعيم ما يقرب من 5.3 مليون شخص من سكانها البالغ عددهم 9.3 مليون نسمة بشكل كامل.

اشترت إسرائيل ملايين اللقاحات من شركة فايزر وكانت من أوائل الدول التي تلقت هذه اللقاحات أواخر العام الماضي، مقابل مبلغ لم يكشف عنه. ووقّعت صفقة في أبريل في عهد رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو مقابل 18 مليون جرعة إضافية، في حالة كانت هناك حاجة لجرعات معززة. تلك الجرعات لم تصل بعد.

في يونيو، أعلنت السلطة الفلسطينية عن إلغاء اتفاق ينص على تسليم حوالي مليون جرعة لقاح من شركة فايزر من إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية بسبب اقتراب الجرعات من تاريخ انتهاء صلاحيتها. وأعربت وزارة الصحة في القدس عن استغرابها من هذه الخطوة في ذلك الوقت، قائلة في بيان إن جرعات لقاح فايزر-بيونتك كانت “سليمة تماما” و “متطابقة من جميع النواحي مع اللقاحات التي تُعطى حاليا لمواطني إسرائيل”.

يقول المسؤولون إن من الممارسات المعتادة استخدام اللقاحات التي اقترب تاريخ انتهاء صلاحيتها، وطالما لم تتجاوز اللقاحات التاريخ، يعتبرها المصنعون آمنة تماما.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال