إسرائيل تمنع التجمعات لأكثر من 2000 شخص وتفرض قيودا على زيارة المرضى والمسنين
بحث

إسرائيل تمنع التجمعات لأكثر من 2000 شخص وتفرض قيودا على زيارة المرضى والمسنين

القيود الجديدة التي تهدف إلى وقف انتشار فيروس كورونا تأتي مع ارتفاع عدد المصابين بالمرض إلى 58 وبعد يوم من إعلان الدولة عن إلزام جميع المسافرين القادمين من الخارج إلى حجر صحي

شابتان ترتديان قناعبن خلال الاحتفالات بعيد ’البوريم’ في بني براك، إسرائيل، 10  مارس، 2020.  (AP Photo/Oded Balilty)
شابتان ترتديان قناعبن خلال الاحتفالات بعيد ’البوريم’ في بني براك، إسرائيل، 10 مارس، 2020. (AP Photo/Oded Balilty)

أعلنت إسرائيل يوم الثلاثاء عن إجراءات جديدة تهدف إلى وقف انتشار فيروس كورونا، بما في ذلك منع التجمعات لأكثر من 2000 شخص، وفرض قيود على الزيارات إلى المستشفيات ودور العجزة.

وجاء في بيان وزارة الصحة، “يجب إعادة النظر بجدية في جميع التجمعات العامة لأكثر من 2000 شخص ولا يمكن المضي قدما فيها”، وأعلنت عن تقليص الحد الحالي من 5000 شخص، وأنه سيتم إعادة النظر في العدد بالاعتماد على التطورات.

كما وضعت الوزارة توجيهات جديدة في التعامل مع الفئات السكانية الضعيفة مثل المرضى والمسنين.

وذكر البيان أنه “على الجمهور الامتناع عن زيارة المستشفيات ودور العجزة”، وأن كل من يحتاج إلى مرافق لزيارة أو موعد، عليه فعل ذلك مع شخص واحد فقط.

كما جاء في البيان أنه “لا ينبغي السماح للأشخاص الذين يعانون من أعراض بمرافقة المرضى أو زيارة مؤسسات لمجتمع المسنين”، مشيرا إلى أن الوزارة توصي مجددا لـ”المسنين، وخاصة أولئك الذين يعانون من أمراض خلفية مزمنة، والذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، تقليل التواصل قدر الإمكان مع الآخرين مع مواصلة حياتهم اليومية”.

وأعلنت وزارة الرفاه أن كل من يود زيارة أقارب في دور العجزة سيكون بإمكانه فعل ذلك خارج المرافق.

عمال في مستشفى ’تل هشومير’ في انتظار الإسرائيليين الذين كانوا في حجر صحي على متن السفينة السياحية، “دايموند برنيسس”، في اليابان، 20 فبراير، 2020. (Avshalom Sassoni/Flash90)

حتى الآن تم تأكيد إصابة 58 شخصا بفيروس كورونا COVID-19 في إسرائيل، معظمهم عادوا من الخارج.

يوم الثلاثاء نشرت وزارة الصحة معلومات إضافية عن المواقع التي زارها إسرائيليون وسياح تبين أنهم يحملون فيروس كورونا، وطلبت من الذين كانوا على تواصل معهم دخول حجر صحي.

بعض هؤلاء الذين تم تأكيد إصابتهم بالمرض زاروا مرافق للمسنين قبل دخولهم حجرا صحيا.

ويُعتبر المسنون وأولئك الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، وقد تهدد إصابتهم به حياتهم.

وتأتي التعليمات الجديدة بعد أن شددت إسرائيل من جهودها لحماية البلاد من تهديد فيروس كورونا، وطلبت من جميع القادمين من الخارج دخول حجر صحي.

ولقد طُلب من كل الإسرائيليين العائدين من الخارج دخول حجر صحي ذاتي لمدة 14 يوما فور عودتهم إلى البلاد. وسيُسمح للمواطنين غير الإسرائيليين دخول البلاد لـ 72 ساعة أخرى، ولكن بعد ذلك سيُمنع دخولهم تماما إذا لم يكن بإمكانهم إثبات أن لديهم مكان يكون بإمكانهم دخول حجر صحي فيه لمدة 14 يوما.

ومن المتوقع أن يؤدي قرار يوم الإثنين عمليا إلى وقف حركة السياحة إلى إسرائيل وأرسل موجات من الصدمة في قطاع السياحة الإسرائيلي الذي يعاني أصلا من أزمة. ولقد حُذر الإسرائيليون المتواجدون في الخارج بأن عليهم العودة إلى البلاد في أسرع وقت ممكن مع ازدياد عدد الرحلات التي يتم إلغاؤها من قبل شركة “إل عال” وشركات طيران أخرى.

يوم الثلاثاء تم إلغاء أكثر من 100 رحلة في مطار بن غوريون، بحسب القناة 12.

مسافرون يضعون الأقنعة وسط المخاوف من فيروس كورونا في مطار بن غوريون الدولي قرب تل أبيب، 10 مارس، 2020. (Avshalom Sassoni/Flash90)

وتُعتبر أجراءات الحجر الصحي من بين الإجراءات الأكثر دراماتيكة التي أعلنتها أي دولة في المعركة المكثفة ضد فيروس كورونا. في 26 فبراير، أصبحت إسرائيل أول بلد في العالم ينصح مواطنيه بعدم السفر إلى خارج البلاد إذا لم يكن ذلك ضروريا.

وقال وزير الداخلية، أرييه درعي، إن الخطوة الأخيرة ستدخل حيز التنفيذ على الفور بالنسبة للإسرائيليين، ولكنها لن تُطبق على غير الإسرائيليين قبل ليلة الخميس. وقال مسؤولون إن التعليمات الجديدة لن تكون بأثر رجعي للأشخاص الذين عادوا بالفعل من رحلات في خارج البلاد.

ولقد أصاب الفيروس أكثر من 110,000 شخص حول العالم وأدى إلى وفاة أكثر من 3800 شخص.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال