إسرائيل تمضي قدما مع مناقصة لإنشاء مركز سحاب بيانات ضخم
بحث

إسرائيل تمضي قدما مع مناقصة لإنشاء مركز سحاب بيانات ضخم

عملاق التكنولوجيا أمازون ولاعبون رئيسيون آخرون معنيون بالتقدم للمناقصة؛ الإعلان يبدأ مدة تستمر ل30 للحصول على تعليقات الجمهور

صورة توضيحية لمركز بيانات؛ مزرعة خوادم. (cybrain; iStock by Getty Images)
صورة توضيحية لمركز بيانات؛ مزرعة خوادم. (cybrain; iStock by Getty Images)

مضت الحكومة الإسرائيلية قدما هذا الأسبوع  بخطط لإنشاء مركز بيانات سحابي إقليمي ضخم قد يجلب بعض أكبر عمالقة الصناعات التكنولوجية إلى إسرائيل.

يوم الأحد، أعلنت إدارة المشتريات الحكومية التابعة لوزارة المالية عن إعدادها لمناقصة “لتوفير الخدمات السحابية القائمة على المنصة العامة لوزارة الحكومة والوحدات الحكومية الإضافية”. وتهدف منطقة مركز البيانات السحابي إلى منح هذه المؤسسات وصولا أفضل إلى الخوادم ووحدات التخزين وقواعد البيانات وخدمات التطبيقات.

ويبدأ الإعلان مدة تستمر لثلاثين يوما تسمح للجمهور بتقديم تعليقاته.

توضيحية: عامل تكنولوجيا معلومات يقف في مزرعة خوادم. (Evgeniy Shkolenko; iStock by Getty Images)

ويأتي هذا الإعلان بعد نصف عام من إعلان الحكومة عن رغبتها في إنشاء بنية تحتية سحابية محلية وبعد شهر من ظهور تقرير أشار إلى أن عملاق التكنولوجيا الأمريكية “أمازون” تجري محادثات مع مسؤولين إسرائيليين بشأن مشاركتها المحتملة في المشروع.

وسيكون على الفائز بالمناقصة إنشاء مركز بيانات لإسرائيل-المنطقة “يلبي متطلبات الأمن والاستدامة والاستمرارية التشغيلية” للبلاد، وفقا للوزارة. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تعمل البنية التحتية المحلية “بشكل منفصل عن الخدمات السحابية العامة التي يزودها المزود في أي منطقة أخرى في العالم”.

وسيتعين إنشاء “نطاقين” منفصلين في إسرائيل، يضم كل واحد منهما مركز بيانات واحد أو أكثر.

ويبدو أن الوزارة تتطلع إلى تقدم أكبر مزودي الخدمات السحابية للمناقصة، حيث أشارت في إعلانها إلى أنه يحق فقط لمقدمي العروض الذين تبلغ إيراداتهم السحابية السنوية 2 مليار دولار منذ عام 2017 المشاركة في المناقصة وأنه يجب أن يكون للشركات المعنية “وجودا عالميا” مع عمليات في عدة دول.

ويعني ذلك تضييق نطاق المرشحين المؤهلين ليشمل فقط كبرى شركات العمليات السحابية.

ومن المقرر نشر مرحلة الاثبات المسبقة للأهلية في المناقصة قي ديسمبر أو يوليو.

في الشهر الماضي، أعلنت وزارة المالية في بيان إن “أكبر المزودين في هذا المجال أعربوا عن اهتمامهم بالمناقصة”.

رئيسة بلدية يروحام طال أوحانا (Courtesy)

ورفضت الوزارة الكشف عن أسماء المنافسين المحتملين على المناقصة، لكن شركات مثل “مايكروسوفت” و”غوغل” وIBM و”أمازون ويب سيرفيسز” هي من بين أكبر مزودي خدمات الحوسبة السحابية العامة في العالم.

في شهر يونيو أعلنت مايكروسوفت أن أول منطقتي مراكز بيانات في الشرق الأوسط – في أبو ظبي ودبي – أصبحتا الآن متاحتين على الإنترنت.

وأعرب مسؤولون في أمازون عن اهتمام الشركة بالمشاركة في المناقصة وإنشاء مركز بيانات وقالوا لعمدة مدينة يروحام، طال أوحانا، إنه في حال فوزهم بالمناقصة لا يرون سببا يمنعهم من إنشاء المركز في المدينة الجنوبية، بحسب ما قالته عمدة المدينة لتايمز أوف إسرائيل في شهر يوليو.

وقالت أوحانا: “إننا نتطلع لإنشاء مركز بيانات معهم”.

ووضحت أوحانا في وقت لاحق أن أمازون لم تتخذ بعد قرارا بالمشاركة في المناقصة.

وقالت “أمازون ويب سيرفيسز” لتايمز أوف إسرائيل إنها لا تعلق على “تكهنات وشائعات”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال