إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

إسرائيل تقيم يوم حداد وطني بعد شهر من هجوم 7 أكتوبر

تم الوقوف دقيقة صمت وتنكيس الأعلام مع بدء مراسم الذكرى في جميع أنحاء البلاد لإحياء ذكرى 1400 القتلى، والدعوة لإطلاق سراح 242 رهينة

إسرائيليون يقفون دقيقة صمت في تل أبيب يوم 7 نوفمبر 2023، تخليدا لذكرى ضحايا مذبحة حماس في 7 أكتوبر. (Albert Bannon, made available by the Brothers and Sisters in Arms protest group)
إسرائيليون يقفون دقيقة صمت في تل أبيب يوم 7 نوفمبر 2023، تخليدا لذكرى ضحايا مذبحة حماس في 7 أكتوبر. (Albert Bannon, made available by the Brothers and Sisters in Arms protest group)

وقف الإسرائيليون في أنحاء البلاد دقيقة صمت عند الساعة 11:00 صباح يوم الثلاثاء لإحياء ذكرى قتلى هجوم حماس في 7 أكتوبر، بعد شهر واحد من الهجوم المميت.

وكانت دقيقة الصمت بمثابة بداية مراسم الذكرى في جميع أنحاء البلاد، ولكن على عكس يوم ذكرى المحرقة ويوم الذكرى، لم تكن مصحوبة بصافرة الإنذار.

وبعد دقيقة الصمت، تم تنكيس الأعلام في جميع أنحاء إسرائيل وغنى المشيعون النشيد الوطني “هتيكفاه”.

في 7 أكتوبر، اقتحم آلاف من مسلحي حماس جنوب إسرائيل، وقتلوا حوالي 1400 شخص في الهجوم الأكثر دموية في تاريخ إسرائيل. وكان من بين القتلى أيضا مئات من الجنود وأفراد الشرطة، بعضهم قُتل أثناء الهجوم في البلدات المحلية وبعضهم في القواعد العسكرية التي تم اجتياحها. وتم احتجاز ما لا يقل عن 247 شخصا إلى غزة. وتم إطلاق سراح أربعة رهائن وتم إنقاذ واحدة.

وقبل فعاليات الذكرى يوم الثلاثاء، أقيمت مراسم لوزارة الدفاع ليلة الاثنين في قاعة الذكرى التابعة للدولة في جبل هرتسل، أكبر مقبرة عسكرية في إسرائيل، حيث تم الكشف عن الأسماء المحفورة حديثا لـ 349 شخصا قتلوا في 7 أكتوبر على جدران مبنى المقبرة التذكارية.

وشمل ذلك أسماء جنود وضباط شرطة ونشطاء الشاباك وأعضاء فريق الأمن المدني الذين لقوا حتفهم في 7 أكتوبر.

وفي الوقت نفسه، عُرضت وجوه الرهائن المحتجزين في غزة على أسوار البلدة القديمة في القدس.

صور الإسرائيليين الذين اختطفتهم حركة حماس في غزة معروضة على جدران البلدة القديمة في القدس، في 6 نوفمبر، 2023.9(Yonatan Sindel/Flash90)

وفي رعنانا، انطلقت المراسم التذكارية التي نظمتها “ياد لبانيم”، وهي منظمة مخصصة لإحياء ذكرى الجنود الإسرائيليين الذين سقطوا، بصلاة “يزكور” تذكارية صباح الثلاثاء، وبعدها أضاءت الشموع التذكارية ودُعي المشاركون إلى غناء نشيد “هتيكفاه”.

ومن المقرر أن تعقد “ياد لبنانيم” مراسم إضافية مساء الثلاثاء في بيتح تكفا، في ميدان “ياد لبنانيم”. وقالت المنظمة إنها ستوزع أشرطة صفراء على الحاضرين كإشارة تضامن مع الرهائن.

استخدام الشريط الأصفر لإظهار التضامن مع الأسرى الذين تحتجزهم الجماعات المسلحة في غزة منذ 7 أكتوبر، يذكر بحملة عام 2008 لرفع مستوى الوعي حول محنة جلعاد شاليط، جندي الجيش الإسرائيلي الذي تم احتجازه في غزة في 2006-2011.

وتمشيا مع الرمزية، أطلقت مراسم تذكارية في جامعة بار إيلان 242 بالونا أصفر، واحد لكل رهينة لا يزال محتجزا لدى حماس.

إسرائيليون يطلقون بالونات في جامعة بار إيلان، في إشارة إلى الرهائن الـ240 الذين احتجزتهم حركة حماس خلال هجومها في 7 أكتوبر، 2023، في 7 نوفمبر، 2023. (Courtesy Alon Korngreen)

وفي أماكن أخرى من البلاد، أحيت الحركات الشبابية هذا اليوم من خلال دروس وأنشطة ذات الصلة، وستقيم المدارس والجامعات مراسمها الخاصة.

وفي الساعة السادسة مساء، من المقرر التجمع في الساحات المركزية في كل مدينة رئيسية من أجل إضاءة الشموع تخليدا لذكرى القتلى، ثم في الساعة 6:30 مساء، من المقرر إقامة مراسم ذكرى في مركز تل أبيب الثقافي، برفقة الأوركسترا الفيلهارمونية.

وسيتم بث المراسم مباشرة على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى شاشات أقيمت أمام وقفات على ضوء الشموع.

وبعد المراسم في تل أبيب، من المقرر تنظيم مسيرة تذكارية واحتجاجية في القدس الساعة 7:30 مساء، بقيادة العائلات الثكلى. وتخطط المجموعة لإقامة معسكر دائم خارج الكنيست، حيث سيطالب المشاركون باستقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وحل الحكومة.

وداخل الكنيست صباح الثلاثاء، توقفت جلسات اللجان في الساعة 11:00 صباحا لدقيقة صمت، وأقامت عدة وزارات مراسم تأبين خاصة بها.

اقرأ المزيد عن