إسرائيل تقوم بتخزين دواء الملاريا لعلاج الفيروس، في حال كان ترامب محقا بشأن فعالية العلاج
بحث

إسرائيل تقوم بتخزين دواء الملاريا لعلاج الفيروس، في حال كان ترامب محقا بشأن فعالية العلاج

الأطباء في إسرائيل لا يؤيدون إعطاء عقار ’هيدروكسي كلوروكين’ للمرضى، لكن الحكومة تقوم بتكديس مخازنها بالدواء لتجنب سباق عالمي عليه في حال أثبتت فعاليته

فريق طبي يقدم العلاج لمريض مصاب بCOVID-19 في وحدة فيروس كورونا، في المركز الطبي "معياني هيشوعا’ ببني براك، 13 أبريل، 2020. (Nati Shohat/Flash90)
فريق طبي يقدم العلاج لمريض مصاب بCOVID-19 في وحدة فيروس كورونا، في المركز الطبي "معياني هيشوعا’ ببني براك، 13 أبريل، 2020. (Nati Shohat/Flash90)

وصلت كميات كبيرة من الأدوية التي يطلق عليها “العلاج المعجزة” الذي تحدث عنه الرئيس ترامب إلى إسرائيل، لكن الأطباء دعوا إلى توخي الحذر وتوقعوا أن تبقى معظم العقاقير في المخازن في المستقبل المنظور.

وتم جلب العقار “هيدروكسي كلوروكين”، الذي يستخدم لعلاج الملاريا والذي أشاد به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بكميات كبيرة.

وقال يعقوب موران غلعاد، وهو عضو في فريق إدارة الأوبئة بوزارة الصحة، لتايمز أوف إسرائيل “بسبب الحماس الزائد، اتخذت الحكومة قرارا بتخزينها”.

لكنه قال إن الأطباء لن يبدؤوا قريبا في وصفه على نطاق واسع لمرضى فيروس كورونا متوقعين رؤية تسحن في الوضع. وقال موران غلعاد، وهو أستاذ في جامعة بن غوريون في النقب، إن الحكومة تتقدم على اللعبة تحاول استباق الأمور في حالة إثبات فعالية الدواء وانهيار السوق الدولية.

وقال إن الأساس المنطقي وراء الاستحواذ على هيدروكسي كلوروكين هو أنه “في غضون أسابيع قليلة إذا كانت هناك بيانات رسمية تبين أنه مفيد، فسيكون من الصعب للغاية تأمين الدواء”.

أقراص من دواء هيدروكسي كلوروكين في لاس فيغاس، 6 أبريل، 2020. (AP Photo/John Locher)

بالإضافة إلى إنشاء مستودعات كبيرة لهيدروكسي كلوروكوين، تقوم إسرائيل بجمع إمدادات كبيرة من دواء مماثل تحدث عنه ترامب أيضا. مساء السبت، أعلن بيان صادر عن الحكومة الإسرائيلية عن وصول شحنات “هائلة” من الإمدادات لمكافحة فيروس كورونا، بما في ذلك 2.4 مليون حبة من الكلوروكين، وهو دواء يستخدم عادة للوقاية من الملاريا وعلاجها، وقال إن المكونات اللازمة لإنتاج المزيد للدواء في طريقها من الهند.

ولقد أثارت إشادة ترامب بالدواء مستويات غير مسبوقة من الإستياء والانتقادات التي وجهها إليه أطباء وعلماء أمريكيون.

ولكن في إسرائيل، لم يرافق الاستثمار المتنامي في عقاقير الملاريا تصريحات متحمسة أو إشادة بفعاليته من قبل الساسة.

وقال زئيف فيلدمان، نائب رئيس نقابة الأطباء الإسرائيلية، إنه سيمتنع عن إبداء رأيه بشأن عقاقير الملاريا، لكنه يعتقد أن الحكومة تتصرف بحكمة من خلال تخزين العقار في الوقت الذي تُجرى فيه اختبارات على الدواء.

موظفة طبية ترتدي زيا واقيا خلال تعاملها مع عينة فحص كورونا في مستشفى “عين كارم” في القدس، 24 مارس، 2020.(Yossi Zamir/Flash90)

ويرى فيلدمان ذلك في سياق “سباق تسلح دولي” على جميع المستلزمات الطبية التي يمكن أن تساعد في أزمة فيروس كورونا، ويعتقد أن ما يحفزه هو المنطق السليم الذي يقول إنه “إذا تراكمت البيانات العلمية التي تثبت فعاليتها، فقد يكون الأوان قد فات للحصول على الأدوية”.

وقال إن الأطباء لا يتعرضون لضغوط لاستعمال هيدروكسي كلوروكين.

وقال موران غلعاد إن فريق إدارة الأوبئة ناقش ما إذا كان ينبغي إعطاء المستشفيات أي توجيهات بشأن هيدروكسي كلوروكين، وقرر عدم القيام بذلك، وأضاف “في الوقت الحالي لا توجد هناك توجيهات رسمية أو تصديق من وزارة الصحة بأنه يجب استخدام الدواء لCOVID-19″، وتابع قائلا “لقد ناقشنا المسألة في فريق الإدارة الوطني وقررنا عدم إعطاء توجيهات لعدم وجود بيانات تدعم استخدام هذا الدواء”.

وقال إنه يُسمح للأطباء بوصف هيدروكسي كلوروكوين لمرضاهم، والبعض يفعل ذلك. لكنه شدد على أن “حقيقة وجود مخزون من الدواء لا يعني أن هناك تأييدا رسميا أو تشجيعا على استخدام هذا الدواء بحرية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال