إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

إسرائيل تقصف معبر رفح البري الوحيد من القطاع الساحلي مع مصر

الجيش ينأى بنفسه عن تصريحات المتحدث باسم الجيش ويقول إنه قصف نفقا في المنطقة؛ تم فتح المعبر لفترة وجيزة يوم الثلاثاء، ولكن فقط لأولئك الذين لديهم تصريح مسبق

دخان يتصاعد بعد غارات جوية إسرائيلية على مدينة رفح بجنوب غزة، 8 أكتوبر، 2023. (Atia Khaled/Flash90)
دخان يتصاعد بعد غارات جوية إسرائيلية على مدينة رفح بجنوب غزة، 8 أكتوبر، 2023. (Atia Khaled/Flash90)

تعرض معبر رفح في قطاع غزة لقصف إسرائيلي صباح الثلاثاء، مما أدى إلى إغلاق المخرج البري الوحيد من القطاع الساحلي إلى مصر، وفقا لصحيفة “واشنطن بوست”.

وقالت حماس أيضا يوم الثلاثاء إن الغارات الجوية الإسرائيلية جعلت معبر رفح إلى مصر – وهو المخرج الوحيد مع إغلاق الجانب الإسرائيلي – غير صالح للعبور. وأعلن الجيش الإسرائيلي بعد ظهر الثلاثاء أنه ضرب نفقا لتهريب الأسلحة والمعدات في منطقة رفح، على الحدود بين مصر وغزة، لكنه لم يؤكد أو ينفي إصابة المعبر نفسه.

ووقع القصف بعد دقائق قليلة من قيام الجيش الإسرائيلي بنقل تحذير إلى المسؤولين في غزة الذين يقومون بتشغيله.

ووفقا لوكالة “أسوشيتد برس”، حذر المصريون الذين يديرون المعبر طواقم الجانب الفلسطيني من الإخلاء على الفور بسبب تهديدات بشن غارات جوية، حسبما قال المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن القومي التابعة لحركة حماس إياد البزم يوم الثلاثاء.

وفي وقت سابق من اليوم، نصح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي الفلسطينيين في قطاع غزة بالفرار إلى مصر، لكن الجيش أصدر توضيحا بعد ذلك بوقت قصير.

سيارة إسعاف تعبر إلى مصر عبر معبر رفح الحدودي في جنوب قطاع غزة، في 15 نوفمبر، 2021. (AFP)

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان باللغة الإنجليزية: “في الأيام الأخيرة، أصدر الجيش تعليماته للسكان داخل قطاع غزة بالابتعاد عن مناطق محددة. نؤكد أنه لا توجد دعوة رسمية من إسرائيل لسكان قطاع غزة للخروج إلى مصر”.

وكان المتحدث للإعلام الدولي باسم الجيش الإسرائيلي، اللفتنانت كولونيل ريتشارد هيخت، قد نصح الفلسطينيين بمغادرة قطاع غزة إلى مصر، قائلا: “معبر رفح لا يزال مفتوحا. ومن يستطيع الخروج أنصحه بالخروج”.

وحذر مسؤولون مصريون يوم الاثنين من دفع المدنيين في غزة نحو الحدود المصرية، ونددوا بالدعوات الإسرائيلية للتهجير الجماعي، بحسب مصادر إعلامية مصرية.

وكان معبر رفح مفتوحا لفترات صباح الثلاثاء، لكن مصر سمحت فقط للفلسطينيين الذين حصلوا بالفعل على تصريح بمغادرة القطاع.

وعلى صفحة معبر رفح على فيسبوك، دان سكان غزة قرار عدم فتح المعبر أمام أي شخص يرغب في المغادرة، وكتب أحد المستخدمين: “يا داخليه مش وقت كشوفات اللي طالع من قصف وبيوصل المعبر بأعجوبة حرام يرجع للموت”.

في هذه الأثناء، تجري الأمم المتحدة ووكالات إغاثة أخرى محادثات مع مصر بشأن إرسال مساعدات إنسانية إلى القطاع عبر معبر رفح، حسبما قال مسؤول مصري وعامل إغاثة يوم الثلاثاء. وقالوا إن السلطات المصرية اتصلت بإسرائيل والولايات المتحدة لإنشاء ممرات إنسانية في غزة وسط القصف الإسرائيلي.

اقرأ المزيد عن