إسرائيل تعيد فتح منطقة الصيد في غزة بالكامل على الرغم من التوترات الحدودية المستمرة
بحث

إسرائيل تعيد فتح منطقة الصيد في غزة بالكامل على الرغم من التوترات الحدودية المستمرة

الجيش قلص المساحة المسموحة إلى 10 أميال بحرية في الأسبوع الماضي بعد إطلاق صواريخ من القطاع الساحلي

قوارب صيد اسماك في ميناء غزة، 25 يونيو 2019 (Hassan Jedi/Flash90)
قوارب صيد اسماك في ميناء غزة، 25 يونيو 2019 (Hassan Jedi/Flash90)

أعلن منسق الأنشطة الحكومية في الأراضي ليلة الإثنين عن توسيع منطقة الصيد قبالة سواحل غزة إلى 15 ميلا بحريا مرة أخرى، كما كانت قبل إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون في الأسبوع الماضي.

وأعلن الميجر جنرال كميل أبو ركن، منسق أنشطة الحكومة في الأراضي، في بيان “عن العودة غدا عند الساعة الثامنة صباحا للوضع الطبيعي فيما يخص مساحة صيد الأسماك في قطاع غزة إلى مساحة حتى 15 ميلا بحريا”.

يوم الخميس الماضي، قامت إسرائيل بتقليص مساحة الصيد إلى 10 أميال بحرية، في أعقاب الهجمات من القطاع الساحلي. على الرغم من أن إطلاق الصواريخ توقف في الأيام الأخيرة، إلا أن التوترات على الحدود استمرت. صباح الإثنين، اجتاز رجل فلسطيني السياج الحدودي لغزة وهدد الجنود الإسرائيليين بسكين قبل أن تطلق القوات النار عليه، حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي.

وقال مكتب أبو ركن في بيان أن توسيع مساحة الصيد سيظل قائما طالما ظل صيادو غزة داخل الحدود المسموح بها.

وقال أبو ركن: “لن يُسمح بتجاوز المسافات المتفق عليها، بحيث سيتم التعامل مع أي تجاوز من قبل أجهزة الأمن بشكل مناسب”.

ولم يتسبب صاروخ وقذيفة هاون تم إطلاقهما على جنوب إسرائيل الخميس بوقوع إصابات أو أضرار. ردا على ذلك، شن سلاح الجو الإسرائيلي سلسلة من الغارات الجوية على منشآت تابعة لحركة “حماس” في القطاع.

في اليوم السابق، أطلقت طائرات إسرائيلية النار على رجل فلسطيني اقترب من السياج الحدودي وأصابته. وقال الجيش الأربعاء إن مواقع مراقبة تابعة له رصدت الفلسطيني وهو يقترب من السياج الأمني في جنوب غزة. ولم تعلق السلطات في غزة الخاضعة لسيطرة حركة حماس على حالة المشتبه به الفلسطيني.

وأظهر مقطع فيديو للحادث، نشره الجيش الإسرائيلي لاحقا، المشتبه به وهو يقترب من السياج الأمني وهو مسلح بما يبدو أنها بندقية هجومية. وينتهي الفيديو قبل الغارة الجوية.

وتظاهر آلاف الفلسطينيين يوم الجمعة على حدود غزة، حيث اشتبك المئات مع القوات الإسرائيلية، في الوقت الذي احتفلت فيه حركة حماس التي تحكم القطاع الساحلي بمرور 32 عاما على تأسيسها. بالإضافة إلى الاشتباكات الحدودية، شارك الآلاف في مسيرات في غزة خلال عطلة نهاية الأسبوع للاحتفال بالذكرى السنوية لتأسيس حركة حماس عام 1987.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال