إسرائيل تعلن عن تشغيل أحدث قمر صناعي للتجسس
بحث

إسرائيل تعلن عن تشغيل أحدث قمر صناعي للتجسس

بعد ثلاثة أشهر من إطلاقه، تم تسليم السيطرة على أحدث قمر الاستطلاع من وزارة الدفاع إلى الجيش الإسرائيلي

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

عرض رقمي لقمر التجسس’أوفيك-16’ الإسرائيلي في مدار حول الأرض، والذي تم نشره في 14 يوليو 2020.(Defense Ministry)
عرض رقمي لقمر التجسس’أوفيك-16’ الإسرائيلي في مدار حول الأرض، والذي تم نشره في 14 يوليو 2020.(Defense Ministry)

أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية أن أحدث قمر صناعي إسرائيلي للتجسس أصبح جاهزا للعمل يوم الأحد، بعد ثلاثة أشهر من إطلاقه من وسط إسرائيل.

وتم تسليم السيطرة على القمر الصناعي الكهروضوئي “أوفيك-16” من الوزارة إلى وحدة الاستخبارات المرئية 9900 التابعة للجيش الإسرائيلي، والتي ستعمل على تشغيله في المستقبل.

“بعد ثلاثة أشهر من إطلاقه الناجح إلى الفضاء، وبعد عملية فحص صارمة ومخطط لها مسبقا، أكملت إدارة الفضاء في مديرية البحث والتطوير الدفاعي في وزارة الدفاع وصناعات الطيران الإسرائيلية اليوم استعدادات القمر الصناعي الاستطلاعي أوفيك-16 للاستخدام العملياتي في الفضاء”، قالت وزارة الدفاع.

وتم إطلاق القمر الصناعي الاستطلاعي إلى الفضاء في 6 يوليو باستخدام مركبة إطلاق “شافيت” التي أقلعت من منصة إطلاق في قاعدة بلماخيم الجوية في وسط إسرائيل. وفي الأشهر الثلاثة منذ ذلك الحين، عمل مهندسون في وزارة الدفاع والجيش الإسرائيلي ومقاولون دفاعيون مختلفون للتأكد من أنه يعمل بشكل صحيح. وفي أواخر أغسطس، نشرت الوزارة صورا التقطها القمر الصناعي تظهر الآثار القديمة في مدينة تدمر وسط سوريا.

صورة للمدرج الروماني في مدينة تدمر السورية التقطها قمر التجسس الاسرائيلي ’أوفيك 16’، ونشرتها وزارة الدفاع في 24 اغسطس، 2020. (Defense Ministry)

ووفقا لمسؤولين إسرائيليين، يتمتع “أوفيك-16” بقدرات أقوى قليلا من سابقه، “أوفيك-11″، الذي تم إطلاقه عام 2018.

وقالت وزارة الدفاع إنه تم تسليم أوفيك-16 إلى وحدة 9900 التابعة للجيش الإسرائيلي في حفل محدود وفقا لقيود فيروس كورونا.

من اليسار رئيس ادارة الفضاء والاقمار الصناعية في وزارة الدفاع امنون هراري؛ قائد وحدة المخابرات العسكرية 9900؛ نائب الرئيس التنفيذي للصناعات الفضائية الإسرائيلية بوعز ليفي؛ مدير قسم الفضاء في الصناعات الفضائية الإسرائيلية، شلومي سودري؛ وقائد آخر في وحدة 9900، في حفل بمناسبة تسليم القمر الصناعي أوفيك-16 في 4 أكتوبر 2020 (Alex Poli / IAI)

وتم تطوير الكاميرا الموجودة على أوفيك-16 في مشروع مشترك كان سريا حتى الآن لقسم البحث والتطوير في الوزارة، المعروف بالاختصار العبري “مافات”، وشركة “إلبيت سيستمز” الدفاعية.

ووفقا لوزارة الدفاع، فإن الكاميرا “ذات جودة أعلى بكثير، مع نسب قدرة للوزن أفضل من أي شيء في السوق”.

وتم تصنيع القمر الصناعي نفسه على يد صناعات الطيران الإسرائيلية، وتم إنتاج صاروخ الإطلاق على يد أنظمة رفائيل الدفاعية المتقدمة.

إسرائيل هي واحدة من بين عدد قليل من الدول في العالم التي تشغل أقمارا صناعية للاستطلاع، مما يمنحها قدرات متقدمة في جمع المعلومات الاستخبارية. اعتبارا من أبريل، انضمت إلى هذا الكادر إيران، التي أطلقت بنجاح قمر تجسس بعد سنوات من المحاولات الفاشلة.

وقد أطلقت إسرائيل أول قمر اصطناعي لها، أوفيك-1، إلى الفضاء في عام 1988، وقد نشرت وزارة الدفاع صورا للقمر في عام 2018.

وانتظرت إسرائيل لسبع سنوات أخرى، حتى عام 1995، لإطلاق قمر رصد قادر على تصوير الأرض.

وقال شلومي سوداني، رئيس برنامج الفضاء في شركة صناعات الفضاء الإسرائيلية، بعد إطلاق أوفيك-16 في شهر يوليو: “تتيح لنا شبكة الأقمار الصناعية لدينا مراقبة الشرق الأوسط بأكمله – وحتى أكثر من ذلك بقليل”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال