إسرائيل تطلق حملة التطعيم ضد كوفيد-19 لـ 600 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما
بحث

إسرائيل تطلق حملة التطعيم ضد كوفيد-19 لـ 600 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين 12-15 عاما

الآلاف قاموا بحجز مواعيد على الرغم من تلاشي الوباء في البلاد؛ وزارة الصحة ستوف تبدأ بالأطفال الأكثر عرضة للخطر

إسرائيليون يجلسون بالقرب من مركز تطعيم في ميدان رابين في تل أبيب، 31 ديسمبر، 2020. (Miriam Alster / Flash90)
إسرائيليون يجلسون بالقرب من مركز تطعيم في ميدان رابين في تل أبيب، 31 ديسمبر، 2020. (Miriam Alster / Flash90)

سيكون 600 ألف إسرائيلي ممن تترواح أعمارهم بين 12-15 عاما مؤهلين لتلقي اللقاح ضد فيروس كورونا اعتبارا من يوم الأحد.

ولقد قام الآلاف بالفعل بحجز مواعيد عبر صناديق المرضى في البلاد، بحسب تقارير السبت.

تأتي هذه الخطوة بعد ستة أشهر من بدء إسرائيل حملة التطعيم للبالغين، وبعد موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على لقاح “فايزر-بيونتك” لهذه الفئة العمرية.

ولقد قامت بعد صناديق المرضى بالفعل بتطعيم أطفال تحت سن 16 عاما في الفئات المعرضة للخطر دون أن تظهر أي آثار جانبية خطيرة جراء تلقيهم اللقاح.

وفقا للخطة، فإن الأطفال في تلك الفئة العمرية المعرضين لخطر الإصابة بأعراض حادة من عدوى فيروس كورونا سيكونون أول من يُنصح لهم بالحصول على اللقاحات، إلى جانب الذين يقيمون مع أفراد أسرة معرضين أيضا لخطر الإصابة بالفيروس.

طلاب إسرائيليون يعودون إلى المدرسة في تل أبيب، 18 أبريل، 2021. (Avshalom Sassoni / Flash90)

وقالت الوزارة إن العائلات التي تتوقع السفر إلى الخارج ستدرج أيضا في الجولة الأولى من التطعيمات.

وأكدت الوزارة لتايمز أوف إسرائيل أن التطعيم لن يكون إلزاميا للأطفال، وسيكون فقط بمثابة توصية، وسيتمكن الآباء من تقرير ما إذا كانوا يريدون لأطفالهم تلقي التطعيم.

يوم الثلاثاء ذكر تقرير إن إحدى اعضاء لجنة وزارة الصحة التي قدمت المشورة بشأن لقاحات كوفيد-19 تلقت تهديدات بالقتل خلال إجراءات المصادقة على تطعيم الأطفال.

ولقد تلقت البروفيسور غاليا راهف من مركز شيبا الطبي رسائل تهديد من مناهضي التطعيم عبر الإنترنت، بما في ذلك صور لمشاهد قبور مع اسمها و”بولسا دينورا”، وهي لعنة موت يهودية التي تعني بترجمتها الحرفية “جلدات من النار”، حسبما أفادت قناة “كان” العامة .

وقال المستشفى أنه يقوم بالتنسيق مع الشرطة بشأن التهديدات وأنه سيوفر لراهف الأمن في جميع الأوقات.

إسرائيليون يتلقون لقاح كوفيد-19 في مركز تطعيم تابع لصندوق المرضى “مكابي” في غيفعتايم، قرب تل أبيب، 4 فبراير، 2021. (Miriam Alster / Flash90)

ويُنسب الفضل إلى حملة التطعيم الشاملة في إسرائيل والتي أعطت بالفعل كلتا الجرعتين لأكثر من نصف السكان، إلى جانب إجراءات الإغلاق، في خفض معدلات حالات الإصابة اليومية الجديد بالفيروس من 8600 حالة في ذروة الأزمة الصحية إلى 19 فقط يوم الأحد.

يوم الثلاثاء، انقضت آخر سلسلة من القيود المفروضة منذ أكثر من عام مع استمرار انخفاض أعداد الحالات. القيود الرئيسية الوحيدة المتبقية هي فرض وضع الكمامات في الأماكن المغلقة، والذي من المتوقع رفعه قريبا أيضا، ومتطلبات الحجر الصحي للوافدين إلى البلاد.

في ذروة الوباء، سجلت البلاد 88,000 حالة نشطة و1228 حالة خطيرة؛ حتى يوم الجمعة، كانت هناك 199 حالة نشطة بالفيروس و39 شخصا في حالة خطيرة.

منذ بداية تفشي الوباء في أوائل العام الماضي، تم تشخيص إصابة 839,539 شخصا بكوفيد-19 في إسرائيل و6417 حالة وفاة من المرض.

ساهم في هذا التقرير ستيوارت وينر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال