إسرائيل تصل إلى مرحلة متأزمة من الجائحة بعد تسجيل 9000 وفاة و3 ملايين إصابة بالفيروس
بحث

إسرائيل تصل إلى مرحلة متأزمة من الجائحة بعد تسجيل 9000 وفاة و3 ملايين إصابة بالفيروس

يستمر معدل الانتقال في انخفاضه المطرد ويبقى أقل من 1، مما يشير إلى تراجع الموجة الحالية من العدوى

نجل مريض تم تشخيص إصابته بكورونا يقرأ المزامير (صلاة يهودية) بجوار سرير والده في مستشفى شعاري تسيديك في القدس، 20 يناير، 2022 (Olivier Fitoussi / Flash90)
نجل مريض تم تشخيص إصابته بكورونا يقرأ المزامير (صلاة يهودية) بجوار سرير والده في مستشفى شعاري تسيديك في القدس، 20 يناير، 2022 (Olivier Fitoussi / Flash90)

تجاوزت إسرائيل 9000 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا حتى يوم الخميس، بعد أن أبلغت وزارة الصحة عن 87 حالة وفاة خلال 24 ساعة الماضية، ليصل إجمالي عدد الوفيات إلى 9013.

تم تشخيص حوالي 58,472 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين يومي الأربعاء والخميس، مما دفع البلاد إلى اكثر من ثلاثة ملايين حالة تم الإبلاغ عنها منذ بداية الوباء. ويقول الخبراء إن العدد الحقيقي للحالات ربما يكون أعلى من ذلك بكثير.

بلغ عدد الحالات في إسرائيل مليوني حالة في 19 يناير، مما يعني أنه تم اكتشاف ثلث جميع الحالات المؤكدة المسجلة في الأسبوعين الماضيين. مع ذلك، لم تحدد الوزارة عدد حالات إعادة انتشار العدوى.

بلغ عدد الحالات النشطة 475,117، حسب وزارة الصحة. يوجد أكثر من 78,000 شخص في الحجر الصحي وهناك 2753 مريضا في المستشفيات في جميع أنحاء البلاد.

ظل عدد الإصابات الخطيرة ثابتا نسبيا – 1096 صباح الخميس، مقارنة مع 1086 في الصباح السابق. ومن بينهم، هناك 258 حالة قيد أجهزة التنفس الصناعي.

واصل رقم التكاثر الأساسي للفيروس، المشار إليه بالرقم R، انخفاضه المطرد، ووصل إلى 0.9، مما يشير إلى تراجع الموجة الحالية. يعتمد معدل الانتقال على بيانات من 10 أيام سابقة وأي قيمة أقل من 1 تظهر أن الجائحة آخذة في الانكماش.

لكن في الوقت الذي تبدو فيه إسرائيل مستعدة للبدء في وضع الموجة الهائلة من الإصابات التي تسبب بها متغير “أوميكرون”، أثار متغير BA.2 الجديد مخاوف بين خبراء الصحة.

يوم الأربعاء، قالت الدكتورة شارون ألروي-بريس، التي تشغل منصب رئيس خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة، خلال اجتماع لجنة الصحة في الكنيست أنه تم اكتشاف حوالي 300 حالة من المتغير الجديد في إسرائيل حتى الآن، بشكل أساسي بين أشخاص عائدين من الخارج.

الدكتورة شارون ألروي بريس، رئيسة خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة، في مؤتمر صحفي حول فيروس كورونا، 30 ديسمبر 2021 (Avshalom Sassoni / Flash90)

لكن، نفيا للتقارير السابقة التي أشارت إلى حالات عودة العدوى بين مرضى “أوميكرون” المتعافين، قالت ألروي بريس أنه “لم تكن هناك أي حالة عودة للعدوى بين الذين تعافوا من أوميكرون”.

“لأي شخص تعافى مؤخرا، فإن الإصابة بفيروس مشابه نسبيا هي أمر غير مرجح، لأن السلالة الجديدة يجب أن تكون مختلفة بما فيه الكفاية بحيث لا تحميها الأجسام المضادة التي ساعدت على التعافي”،

لاحظ الخبراء أنه بينما يبدو أن المتغير BA.2 معدي أكثر من أوميكرون الأصلي، إلا أنه لا يبدو أنه يسبب مرضا أكثر خطورة.

حذر رئيس الوزراء نفتالي بينيت من أن البلاد “لا تزال يمكن أن تتوقع أسبوعا ونصفا حرجين”.

وصوت مجلس الوزراء يوم الثلاثاء على تضييق نطاق تطبيق شهادة التطعيم او ما يسمى “الشارة الخضراء”، بحكم أنها ستكون مطلوبة فقط في الأحداث “عالية الخطورة”. بموجب الإرشادات الجديدة، التي ستدخل حيز التنفيذ في منتصف ليل الأحد، سيكون إثبات التطعيم أو الاختبار السلبي مطلوبا فقط في حفلات الزفاف والاحتفالات المماثلة، وكذلك في النوادي والحفلات الكبيرة.

صوت مجلس الوزراء أيضا على التمديد لمدة شهر إضافي طلب أن يقدم جميع المسافرين الوافدين اختبار كورونا سلبي قبل ركوب الطائرة إلى إسرائيل والخضوع لاختبار آخر عند الهبوط.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال