إسرائيل تصدر تحذيرا من السفر إلى روسيا وسيشيل والأرجنتين بسبب تفشي فيروس كورونا
بحث

إسرائيل تصدر تحذيرا من السفر إلى روسيا وسيشيل والأرجنتين بسبب تفشي فيروس كورونا

مسؤولون يقولون إنه إذا لم يتحسن الوضع في البلدان الثلاثة سيتم إدراجها في ’القائمة الحمراء’ التي تتطلب إذنا خاصا للسفر من إسرائيل ودخول عزل حتى للأشخاص المتطعمين

شرطيان يقومان بدورية في الساحة الحمراء شبه الخالية في موسكو، روسيا، 20 أبريل، 2020. (AP Photo / Alexander Zemlianichenko)
شرطيان يقومان بدورية في الساحة الحمراء شبه الخالية في موسكو، روسيا، 20 أبريل، 2020. (AP Photo / Alexander Zemlianichenko)

أصدرت وزارة الصحة الأحد تحذيرا من السفر إلى سيشيل والأرجنتين وروسيا بسبب تفشي فيروس كورونا في تلك البلدان.

ما لم يكن هناك تحسن كبير في الوضع، ستتم إضافة البلدان الثلاثة إلى قائمة ما يسمى بـ”البلدان الحمراء” التي تعتبر  ذات معلات إصابة مرتفعة بالفيروس.

السفر إلى الدول الحمراء من إسرائيل ممكن فقط بإذن من لجنة حكومية خاصة. وتتطلب العودة منها أسبوعين من الحجر الصحي حتى بالنسبة للذين تلقوا اللقاح.

وعممت الوزارة أن التحذير جاء بعد تقييم للوضع يوم الخميس الماضي.

عاملا مقبرة ينقلان رفات ضحية كوفيد-19 لدفنها في بوينس آيرس، الأرجنتين، 22 مايو، 2021. (Mario De Fina / AP)

كما حذرت الوزارة من السفر إلى الدول الأفريقية وأمريكا الوسطى والجنوبية واليونان ومصر وألمانيا وصربيا وبولندا وكرواتيا ورومانيا.

يمكن العثور على قائمة كاملة بإرشادات السفر إلى دول حول العالم على موقع وزارة الصحة (رابط باللغة العربية). حتى الآن، فقط أوكرانيا وإثيوبيا والبرازيل والهند وجنوب إفريقيا والمكسيك وتركيا تعتبر دولا حمراء.

كانت روسيا من بين البلدان الأكثر تضررا من جائحة كورونا حيث سجلت سادس أكبر عدد من الحالات في العالم.

وفرضت موسكو إغلاقا صارما عندما اجتاح الوباء البلاد لأول مرة في الربيع الماضي، لكن تم رفع معظم الإجراءات في غضون عدة أشهر، حيث اختارت السلطات حماية الاقتصاد المتعثر وتعليق آمالها على الحد من تفشي المرض باللقاحات.

على الرغم من بدء حملة تطعيم للمواطنين في أوائل ديسمبر، قبل معظم البلدان، تواجه روسيا صعوبات في تطعيم مواطنيها.

آثار أقدام على الرمال، تم التقاطها على شاطئ في جزيرة ماهي، سيشيل ، الجمعة 1 مارس 2019. (AP Photo / David Keyton)

قبل أسبوعين كانت سيشيل الدولة التي سجلت أعلى نسبة حالات إصابة بالفيروس بالنسبة لعدد المواطنين – 2868 مصاب  لكل 100,000 شخص. وجاءت هذه الأرقام على الرغم من أن 61% من سكان البلاد تلقوا التطعيم بالكامل.

وأفادت شبكة CNBC أنه تم تطعيم معظم المواطنين بلقاح “سينوفارم” الصيني، قي حين تلقى آخرون لقاح “أسترازينيكا”. وأفادت الشبكة التلفزيونية أن منظمة الصحة العالمية تدرس المعطيات بسبب الأعداد الكبيرة من الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالفيروس رغم حصولهم على التطعيم.

في غضون ذلك، ضربت الأرجنتين موجة من الإصابات شهدت ارتفاع حالات الإصابة اليومية بالفيروس من حوالي 5000 حالة في مارس إلى 35,000 حالة في الأسبوع الماضي، حسبما ذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية.

وسجلت حصيلة الوفيات اليومية رقما قياسيا، حيث بلغت 744 يوم الثلاثاء، ويوم الأربعاء سجلت البلاد 40,000 حالة جديدة، وهو رقم قياسي جديد والثالث في العالم بعد الهند والبرازيل. مع تسجيل أكثر من 73,000 وفاة، تُعتبر حصيلة الوفيات في الأرجنتين رابع أعلى حصيلة في العالم.

في الوقت نفسه، ساعد برنامج التطعيم المكثف والسريع وإجراءات الإغلاق التي فرضتها الحكومة الإسرائيلية على تقليص عدد الحالات اليومية ومعدلات الإصابة في البلاد.

بحسب معطيات وزارة الصحة الإسرائيلية التي نُشرت يوم الأحد، سُجلت يوم السبت 11 إصابة بالفيروس فقط، وهناك فقط 542 حالة نشطة بالفيروس.

ويخشى مسؤولو الصحة من أن يجلب المسافرون معهم متغيرات جديدة للفيروس بعد رحلاتهم إلى خارج البلاد، مما قد يؤدي إلى تفشي موجة جديدة إذا لم يكن اللقاح فعالا ضد المتغيرات.

نظرا للنجاح في خفض عدد حالات الإصابة وتطعيم سكانها، الذين حصل أكثر من نصفهم على اللقاحات، تتجه إسرائيل لتصبح واحدة من الدول الرائدة في العالم التي ستسمح الحكومات الأجنبية بالسفر منها إلى دول أخرى.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال