إسرائيل تصادر أموالا وبضائع بعد محاولة حماس تحويلها من تركيا إلى الضفة الغربية
بحث

إسرائيل تصادر أموالا وبضائع بعد محاولة حماس تحويلها من تركيا إلى الضفة الغربية

تمت مصادرة أكثر من 120 ألف دولار، إلى جانب حاويات شحن مليئة بالبضائع، فيما تقول وزارة الدفاع إنه محاولة من قبل الحركة لتمويل نشطاء

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

أنصار حماس خلال مسيرة في الطريق الرئيسي بمدينة خان يونس، قطاع غزة، 26 يونيو 2020 (AP Photo / Adel Hana)
أنصار حماس خلال مسيرة في الطريق الرئيسي بمدينة خان يونس، قطاع غزة، 26 يونيو 2020 (AP Photo / Adel Hana)

صرحت وزارة الدفاع يوم الإثنين أن إسرائيل صادرت أكثر من 120 ألف دولار وبضائع بقيمة مئات آلاف الشواقل الشهر الماضي فيما تقول إنها كانت محاولة من حركة حماس لتحويل الأموال من تركيا إلى عناصرها في الضفة الغربية.

وجاءت عملية المصادرة نتيجة تحقيق مشترك أجراه المكتب الوطني لمكافحة تمويل الإرهاب بوزارة الدفاع وجهاز الأمن العام (الشاباك) وهيئة الجمارك.

وصودرت الأموال، البالغ مجموعها 121,402 دولار، من حسابات بنكية لأربعة أفراد وشركتين. بالإضافة إلى ذلك، تم ضبط عدد من حاويات الشحن ومحتوياتها التي تم إرسالها من تركيا إلى ميناء أشدود، بحسب الوزارة.

وأضافت وزارة الدفاع أنه تم قطع هذا الطريق الذي تسلكه حماس لنقل الأموال إلى عناصرها.

ووقع وزير الدفاع بيني غانتس على أوامر مصادرة الأموال والبضائع في 26 يناير، لكن لم يتم الإعلان عن العملية للجمهور حتى يوم الاثنين. ورفض متحدث باسم الوزير التعليق على التوقيت.

وبحسب وزارة الدفاع، كانت حماس تنقل الأموال والبضائع من خلال شركتين تركيتين، Sense Sanitary Company وـ Tikkno Plus Ic Ve Dis.

وقالت الوزارة إن “هذه العناصر مملوكة بشكل مشترك لأعضاء حماس عبد الله فقهاء المقيم في تركيا، وأيمن المصري من منطقة نابلس”.

بالإضافة إلى الفقهاء والمصري، صادرت أوامر الحجز أموالا من سلامة عزيز محمد مرعي ويوسف طاهر محمود الكرم، وكلاهما من تركيا.

وقال غانتس، مشيدا بجهود وزارته، الشاباك وسلطة الجمارك: “سنواصل العمل بلا هوادة في مواجهة الإرهاب وتعقب بنيته التحتية في أي مكان – في إسرائيل أو خارجها”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال